_

عرض العناصر حسب علامة : النظام السوري

النص الكامل للبيان المشترك لرؤساء إيران وروسيا وتركيا

يؤكد رئيس جمهورية إيران الإسلامية حسن روحاني، ورئيس الاتحاد الروسي فلاديمير بوتين، ورئيس جمهورية تركيا رجب طيب أردوغان، الذين اجتمعوا في مدينة سوتشي في 22 تشرين الثاني 2017، عزمهم من جديد على مواصلة التعاون النشط بين إيران وروسيا، وتركيا، بهدف تحقيق السلام والاستقرار في سورية، اللذين نص عليهما قرار مجلس الأمن 2254.

مات الائتلاف... إكرام الميت دفنه

بعد «مفاجأة» استقالة رئيس الوزراء اللبناني، سعد الحريري، جاءت «المفاجأة» الثانية، حيث أعلن رياض حجاب، رئيس ما يسمى «الهيئة العليا للمفاوضات»، استقالته من رئاسة الهيئة، بعد أن تم «تطنيشه» ولم تتم دعوته إلى اجتماعٍ مصيريّ يخصُّ هذه الهيئة العتيدة.

الحرباء السياسية

بمقدور بعض أنواع الحرباء أن تغيّر من لون جلدها متى شاءت، وذلك لعدّة دوافع، منها: عند تبدّل الضوء، أو شعورها بالخطر، أو بغاية التواصل فيما بينها. وبمقدور بعض أنواع السياسيين، أن يتقمّصوا شخصية الحرباء، باكتساب بعضٍ من خصائصها، ولربما بشكل أكثر مهارةً وفعالية، ليستبدلوا من مواقفهم متى شاء المجتمع الدولي عموماً والراعي خصوصاً

دليقان: الوفد الواحد على أساس 2254، ولا ضم ولا إلحاق!

أجرت إذاعة «هوا سمارت»، اليوم الثلاثاء 14/11/2017، حواراً مع رئيس وفد منصة موسكو للمعارضة السورية إلى مفاوضات جنيف، مهند دليقان، تطرق فيه إلى أبرز المستجدات السياسية المتعلقة بالحل السياسي في سورية، ولا سيما موضوع الاجتماع الموسَّع لمنصات المعارضة السورية، المزمع عقده في الرياض.

النص الكامل لبيان رئيسي الاتحاد الروسي والولايات المتحدة الأمريكية

يؤكد الرئيسان فلاديمير بوتين و دونالد ترامب في لقاء على هامش مؤتمر أعضاء إبيك في دا نانغ (فيتنام) عزمهم على هزيمة تنظيم «داعش» في سورية. ويعربون عن ارتياحهم للجهود الناجحة من الولايات المتحدة وروسيا لتعزيز تفادي الحوادث الخطرة بين جيشي الولايات المتحدة وروسيا، ما يسمح بزيادة كبيرة في خسارات تنظيم «داعش» في ساحة المعركة في الأشهر الأخيرة. واتفق الرئيسان على الحفاظ على قنوات الاتصال العسكرية الموجودة لضمان أمن القوات المسلحة للولايات المتحدة الأمريكية والاتحاد الروسي، وكذلك لمنع وقوع حوادث خطيرة بين القوات الشريكة في القتال ضد «داعش». وأكدا أن هذه الجهود سوف تستمر حتى الهزيمة النهائية لـ«داعش».

«الحل السوري في جنيف... وعلى أساس 2254»

أكد الرئيسان الروسي فلاديمير بوتين والأمريكي دونالد ترامب، على استقلال وسيادة ووحدة أراضي سورية، وشددا على عدم وجود حل عسكري للأزمة السورية.

«البُعبُع» المتخيل في الأزمة السورية

من إحدى المسائل الكبيرة المُختلف عليها في الأزمة السورية - وربما تتربع على عرشها- محلياً ودولياً، هي «الدور الروسي في سورية»، فبين حفنةٍ من المهاجمين، وثلة من المشككين، تتعدد القراءات والتحليلات لهذا الدور؛ فالبعض يراه «احتلالاً»، وآخر يعتبره نوعاً من «تقاسم النفوذ» مع أو برعاية الولايات المتحدة، وينشّز آخرون في «مواويلهم» فيقولون إن روسيا هي «الإمبريالية الجديدة».

عرفات: «الحرب في نهايتها... وممانعات المتشددين كذلك»

قال القيادي في جبهة التغيير والتحرير، وأمين حزب الإرادة الشعبية المعارض، علاء عرفات، أنه لم يصدر أي شيء جديد عن الاجتماعات التي عقدتها «الهيئة العليا للمفاوضات» في الرياض على مدار يومين مؤخراً، وكان الهدف منها إعادة هيكليتها، بحيث يتم إشراك شخصيات جديدة من شأنها أن تجعل من الهيئة أكثر تمثيلاً للتيارات السياسية المعارضة.

آخر أيامك يا مشمش!

يصف يحيى العريضي، مستشار ما يسمى الهيئة العليا للمفاوضات، في مقابلة أجريت معه مؤخراً، القرار 2254 بأنه: «القرار الذي أوجده لافروف» والذي يهدف إلى «نسف صدقية المعارضة»، ولا يخفي لا في هذه المقابلة ولا في غيرها موقفه السلبي من القرار 2254، ولا يكف - هو وغيره- عن ترديد الكذبة الكبرى عن وجود «تعارض» بين 2254 وبين بيان جنيف1 علماً أن الثاني متضمن في الأول، بل ويشكل نقطة الاستناد الأساسية فيه!