_
مازن مغربية: طرفا النزاع فاقما الأزمة وأوصلاها إلى هذا المستوى من الأزمة الوطنية

مازن مغربية: طرفا النزاع فاقما الأزمة وأوصلاها إلى هذا المستوى من الأزمة الوطنية

ألقى الدكتور مازن مغربية، رئيس التيار الثالث من أجل سورية، كلمة باسم ائتلاف قوى التغيير السلمي في سورية في مستهل أعمال المؤتمر الثاني للجبهة الشعبية للتغيير والتحرير المنعقد بدمشق في 5/10/2013 باسم ائتلاف قوى التغيير السلمي  في سوريا جاء فيها:

بداية، شكراً لدعوة الجبهة، ثانياً نحن هنا جميعاً كمعارضة وطنية في الداخل، ليس بمنّة أو عطاء من النظام، لكن بفضل الشهداء السلميين الذين انتفضوا في وجه النظام في بداية الحراك، وللمعتقلين الذين ما يزال بعضاً منهم معتقلاً حتى اليوم.


إن طرفا النزاع فاقما الأزمة وأوصلاها إلى هذا المستوى من الأزمة الوطنية. النظام أولاً الذي لم يتنازل للمعارضة وأراد إعادة إنتاج نفسه والبقاء في الحكم، واختار منذ بداية الأزمة الحل الأمني. وكذلك الطرف الآخر في الصراع، «المجلس الوطني» سابقاً، و«ائتلاف فورد-حمد» حالياً، الذين يريدون الوصول إلى الحكم بأي ثمن، ويستقوون بأمريكا والغرب، ويريدون استجلاب الاحتلال إلى سورية، وتكرار النموذج العراقي أو الليبي، بل الأفغاني، فنحن بتنا نشاهد ملامح للنموذج الأفغاني في سورية.


تخيلوا أن بعض الدول العربية التي تدعي حرصها على الشعب السوري، ترسل المقاتلين الأفغان والتكفيريين والجهاديين، وبعض القنوات الإعلامية تسمي هؤلاء بـ«الثوّار» والداعمين للثوار، غريب أمرهم بحق!!.


أريد أن أركّز على نقطة هامّة، مؤتمر «جينيف»، هذا المفصل المهم، وأنا شخصياً ضد تخلي النظام عن ترسانة الأسلحة الكيماوية، لأنها ترسانة سورية وليست ملك لأحد بذاته، وكان يجب وضعها تحت الرقابة وليس تفكيكها، إلا ضمن اتفاقية شاملة لحظر أسلحة الدمار الشامل تفرض أيضاً على الكيان الصهيوني. ولكن مع ذلك المبادرة الروسية أمر جيد جداً، والدور الروسي هو دور مفصلي في الأزمة السورية منع تكرار النموذج العراقي أو الليبي وأخذ سورية نحو الأفغنة.


بالنسبة لـ«جينيف» أنا أجد أن هناك تركيز من أمريكا لتكون المعارضة ممثلة فقط في «ائتلاف الدوحة» الذي شكلته هي، وعبر هذا الائتلاف سيكون لأمريكا دورٌ في مستقبل سورية، وأخشى ما أخشاه أن يكون نتيجة المؤتمر اقتسام للكعكة بين المعارضة الخارجية الممثلة بالائتلاف التابع لأمريكا، وبين النظام. وأن يكون هناك نظام محاصصة طائفي، ويصبح لدينا في سورية ما يشبه 14 و 8 آذار في لبنان، أي أن يكون قد دفع كل هذا الثمن من الدم والخراب في سورية وتكون النتيجة نظام هزيل ودولة ضعيفة منهكة جيشها مدمر، ونهبت ودمرت معظم مؤسساتها.


أنا مع الجيش العربي السوري، لكن علينا الاعتراف بأخطاء النظام عندما يتم قصف بعض المناطق بسبب وجود مسلحين فيها. وأنا ضد التسلّح، ولكن يجب على الطرفين تحييد المدنيين عن الصراع، والنظام  ما زال يمارس حتى اليوم تغوله الأمني، وكما قال الدكتور قدري، يجب وضع حد لهذا التغوّل الخطير. ولكن للأسف إن الحكومة لا تستطيع محاسبة أي جهاز أمني، ولا حتى النظام يستطيع ذلك حالياً لأنه اليوم بحاجة للأمن أكثر من أي يوم مضى.


أنا مع إطلاق سراح معتقلي الرأي وكشف مصير المخطوفين، وحتى ما يسمى بـ«أسرى»، أنا لا أعترف بمفهوم أسرى من الجيش العربي السوري، لأن من يأسر أي جندي سوري ليس له شرعية في سورية.


أما بالنسبة للمعارضة الداخلية، وأنا أخاطب الأخ محمود مرعي، إن تشتت هذه المعارضة هو ما خدم ائتلاف «فورد-حمد»، وعدم جديّة النظام في الحوار. تشتت المعارضة الداخلية خدم المعارضة الخارجية التابعة لأمريكا، وهذا التراخي واتهام بعضنا للآخر بالموالاة للنظام هو ما ساعد المعارضة الخارجية.
شكراً جزيلاً لكم.

آخر تعديل على الإثنين, 07 تشرين1/أكتوير 2013 22:58