_

عرض العناصر حسب علامة : آينشتاين

كُسوف الشمس... هل أثبتَ نظرية أينشتاين؟ (2)

(2) وفقًا لكولينز/بينش 1998 (Golem، الطبعة الثانية)، فيما يتعلق بنتائج إيدينغتون: «كما سنرى، كانت غير دقيقة للغاية ومتعارضة مع بعضها البعض. عندما اختار إيدينغتون أيُّ الملاحظات الرصدية هي التي يجب احتسابها كبيانات؟ وأيُّها التي يمكن اعتبارها «ضجيجاً»؟ [أي شوائب بعملية القياس تستثنى من النتيجة]، أيْ: عندما اختار أيّ الأشياء التي يجب الاحتفاظ بها وأيّها ينبغي تجاهلها، كان إيدينغتون يضع في ذهنه توقعات آينشتاين كثيراً.

كُسوف الشمس... هل أثبتَ نظرية أينشتاين؟

منذ أيام قليلة حدث كُسوف كُلّي للشمس (2 تموز 2019)، والكّسوف هو عندما يمرّ القمر بين الأرض والشمس حاجباً ضوءها جزئياً أو كُلّياً. وهو حدث فلكي ليس قليل التواتر: في القرن العشرين لوحده حدث 228 مرة (منها 71 كسوفاً كاملاً) أشهرها كسوف 1919 الكامل الذي رصده الفلكي البريطاني إيدينغتون وقدّم نتائجه على أنه دليل قاطع على صحة النسبية العامة لأينشتاين، لأن أينشتاين كان قد تنبّأ وفقاً لحسابات نظريته بمقدار زاوية انحراف مسار الضوء الوارد إلينا من نجم بعيد أثناء اقترابه مماسيّاً من الشمس.