_
الرأسمالية مقابل الحياة على الأرض
ايان انغوس ايان انغوس

الرأسمالية مقابل الحياة على الأرض

من المحتمل أن يؤدي ارتفاع مستوى سطح البحر، والتغيرات في المياه والأمن الغذائي، والظواهر المناخية الأكثر تواتراً إلى هجرة قطاعات كبيرة من السكان. سيؤدي ارتفاع البحار إلى إزاحة عشرات (إن لم يكن المئات) من الملايين من الناس، مما يؤدي إلى زعزعة استقرار كبيرة ومستمرة... إنَّ تسرُّب المياه المالحة إلى المناطق الساحلية وتغيير أنماط الطقس سيؤدي أيضاً إلى الإضرار بمياه الشرب العذبة، أو القضاء عليها في أجزاء كثيرة من العالم... سيزيد اتجاه الاحترار أيضاً من مجموعة الحشرات الناقلة للأمراض المدارية المعدية. هذا بالإضافة إلى هجرة البشر على نطاق واسع من الدول المدارية، سيزيد من انتشار الأمراض المعدية.

تحدثت العديد من التقارير عن مثل هذه النقاط. عن أنه تم تكليف البنتاجون، من قبل الجنرال الذي يرأس الآن رؤساء الأركان المشتركة. المؤلَّف من مسؤولين كبار في الجيش الأمريكي، ووكالة الاستخبارات الدفاعية، ووكالة ناسا، وقد تم نشره من قبل الكلية الحربية التابعة للجيش الأمريكي.
يوصي تقريرهم بتقوية الجيش الأمريكي، الذي يعد بالفعل أكبر آلة حرب على الأرض، بحماية الإمبراطورية الأمريكية من عواقب الفوضى البيئية. إنهم يدعون إلى «نهج يشبه خطة الحملة» للإعداد بشكل استباقي للنزاع المحتمل وتخفيف الآثار. كما نعلم، عندما يشرع الجيش الأمريكي في حملة، تكون النتيجة دائماً الدّمار والخراب للفقراء والمضطهدين.
كما يوضح هذا التقرير، يعرف الجيش الأمريكي أنَّ تغيّر المناخ حقيقي، وأن العواقب قد تكون كارثية. يعترف الجنرالات بأن شيئاً ما قد حدث، خطأ فادح في العلاقة بين المجتمع البشري والأرض.

حدود الكواكب

تغير المناخ هو المثال الأكثر تطرفاً للأزمة، لكنه ليس المثال الوحيد. لقد حدد علماء نظام الأرض تسعة حدود عالمية- الظروف البيئية العالمية التي تحدد «مساحة تشغيل آمنة للإنسانية». قد يؤدي عبور أي من هذه العتبات إلى عواقب وخيمة أو حتى كارثية على الحضارة. سبعة من حدود الكواكب الحرجة التسعة قريبة أو موجودة بالفعل في منطقة الخطر.
مثل هذا البحث يؤدي بشكل لا يقاوم إلى استنتاج مفاده أن الإصلاحات المتواضعة والتحولات في السياسة ليست كافية. إننا لا نواجه المشكلات الفردية التي يمكن معالجتها بشكل منفصل، ولكننا نواجه مجموعة متشابكة من اضطرابات أنظمة دعم الحياة على الأرض. العمليات الطبيعية الأساسية التي تطورت على مدى ملايين السنين يتم تحطيمها في غضون بضعة عقود.
من الواضح، أن العلاجات الجذرية مطلوبة، لكننا لن نجد علاجاً إلا إذا حددنا السبب الكامن، وهو المرض الشامل الذي يهاجم كوكبنا.

شخصيات رأس المال

كأفراد، يُريد الأشخاص الذين يديرون الملوثَين العملاقين بلا شك لأطفالهم ولأحفادهم أن يعيشوا في عالم نظيف ومستدام بيئياً. ولكن بصفتهم كبار المساهمين والمديرين التنفيذيين وكبار المديرين، فإنهم يتصرفون، على حد تعبير ماركس الرائع، باعتباره «تجسيداً لرأس المال». وبغض النظر عن كيفية تصرفهم في المنزل أو مع أطفالهم، في العمل، فإنهم يمثلون رأس المال بشكل إنساني، وضرورات رأس المال. الأسبقية على جميع الاحتياجات والقيم. عندما يتعلق الأمر بالاختيار بين حماية مستقبل البشرية وتعظيم الربح، فإنهم يختارون الربح.
وكمثال على ذلك، فكر في غازات أكسيد الآزوت وأول أكسيد الآزوت وثاني أكسيد الآزوت، والتي يتم إنتاجها عن طريق حرق الوقود النفطي، وخاصة بوساطة محركات الديزل. لا تحظى باهتمام وسائل الإعلام بقدر اهتمام ثاني أكسيد الكربون، لكنها غازات دفيئة قوية، وهي ضارة مباشرة بصحة الإنسان. إنها تسبب أمراض الحلق والرئة، وتزيد من شدة الأمراض مثل الربو.
في عام 2009، فرض المنظمون في أوروبا وأمريكا الشمالية قيوداً صارمة على انبعاثات أكسيد الآزوت في السيارات. كان على جميع شركات صناعة السيارات تقديم سياراتهم للاختبار. كانت هذه مشكلة كبيرة بالنسبة لشركة فولكس فاجن، ثاني أكبر شركة للسيارات في العالم، لأن معظم أرباحها جاءت من سيارات مزودة بمحركات ديزل لا تفي بالمعايير الجديدة.
ولكن، كما يقال لنا كثيراً، تشجع الرأسمالية الابتكار. في الوقت المناسب، أعلنت شركة فولكس فاجن أن مهندسيها قد حلوا المشكلة. لقد اخترعوا التكنولوجيا التي تفي بالمعايير الجديدة أو تتجاوزها بالكامل. لقد روجوا لها بشدة تحت شعار «الديزل النظيف»، وكانت ناجحة للغاية. بين عامي 2009 و 2016، باعت فولكس واجن أكثر من 11 مليون سيارة ديزل نظيفة حول العالم.
هذا مثير للإعجاب إلى حد كبير- شركة عملاقة تبلي بلاءً حسناً، وتحقق أرباحاً ضخمة مع حماية البيئة وصحة الإنسان أو هكذا بدا الأمر.
في عام 2016، وبفضل التحقيقات التي أجراها بعض المهندسين المتفانين، علمنا أن «الديزل النظيف» كانت مجرد خدعة. لم تخترع فولكس واجن تقنية الانبعاثات الجديدة. ابتكرت فولكس واجن برمجيات غشَّت في الاختبارات. عندما اكتشف البرنامج إجراء اختبار، قلل من قوة المحرك وأدائه. في ظل ظروف المختبر، استوفت سيارات Viesel التابعة لشركة ديزل النظيفة أنظمة الانبعاثات. على الطريق، أطلقت ما يصل إلى 40 مرة أكثر من أكسيد الآزوت من الحد القانوني.
تم طُرد كبار المسؤولين التنفيذيين ودفعت الشركة غرامات باهظة، ولكن هذا بعد وقوع الأمر. توضح سبع سنوات من تلوث فولكس واجن وسبع سنوات من مبيعات فولكس واجن الكبيرة اثنين من الخصائص الأساسية للرأسمالية- المكاسب قصيرة الأجل هي دائماً أكثر أهمية من الخسائر الطويلة الأجل، والربح دائماً أكثر أهمية من حماية صحة الإنسان.
إن مالكي فولكس واجن ومديريها التنفيذيين هم تجسيد لرأس المال، ويجب أن ينمو رأس المال، بغض النظر عمّن يُصاب.
آلات للتراكم
السبب بسيط للغاية، على الرغم من أنَّ آثاره معقدة وعميقة. تستثمر البنوك الكبيرة وصناديق المال وأصحاب الملايين في شركات، مثل فولكس واجن من أجل الحصول على المزيد من الأموال. إنهم لا يهتمون حقاً إذا كانت فولكس واجن تصنع السيارات أو الملابس وأشرطة الحلوى، طالما أنها تحصل على عائد من استثماراتها.
الشركات هي آلات اجتماعية عملاقة لتحويل رأس المال إلى المزيد من رأس المال. هذا ما يتوقعه المساهمون ويريدونه، وهذا ما يجب على المديرين والمديرين التنفيذيين تقديمه.
من غير المرجَّح أن يصبح الشخص الذي لا يرغب في تلبية احتياجات رأس المال أولاً مسؤولاً تنفيذياً كبيراً في الشركة. إذا فشلت عملية الفرز، أو إذا تعرَّض المدير التنفيذي لهجوم ضمير غير مريح، فلن يدوم طويلاً في هذا المنصب. وقد دعا الطغيان البيئي للخط القاعدي. عندما تؤدي حماية البشرية والكوكب إلى تقليل الأرباح، ستضع الشركات الأرباح أولاً.
رأس المال لديه مقياس واحد فقط للنجاح. ما مقدار الربح الذي تحقق في هذا الربع مقارنة بالربع السابق؟ كم اليوم أكثر من أمس؟ لا يهمُّ ما إذا كانت المبيعات تشمل المنتجات التي تنشر الأمراض وتدمير الغابات، وتهدم الأنظمة الإيكولوجية، وتعامل مياهنا وهواءنا وتربة مياه الصرف الصحي. كل ذلك يساهم في نمو رأس المال، وهذا هو المهم.

عن موقع المناخ والرأسمالية بتصرف

معلومات إضافية

العدد رقم:
941
آخر تعديل على الإثنين, 25 تشرين2/نوفمبر 2019 13:09