_
مظاهرة«الأشباح»..

مظاهرة«الأشباح»..

كانت ليلة باردة للغاية، دفن الحارس المتعب رأسه بين كتفيه وفرك يديه على عجل، أنصت قليلاً إلى أصوات المدينة البعيدة، لكنها لم تكن مألوفة هذه الليلة على الإطلاق، خرج من غرفته الصغيرة وبدأ بالنزول تدريجياً عابراً أدراج مبنى البرلمان الإسباني وصولاً إلى البوابة الأمامية، توقف فجأة وفرك عينيه بشدة ظناً منه أنه يحلم، لم ير في حياته مشهداً كهذا طوال ثلاثين سنة من حراسة ذلك المبنى المهيب، لقد أبصر بأم عينيه جمعاً من الأشباح البيضاء تصرخ غاضبة وهي تتقدم نحو البوابة الأمامية وكأنها في مظاهرة اعتيادية!

كانت تلك مظاهرة بلا شك، لتنضم إلى سلسلة طويلة شهدتها العاصمة الإسبانية ومدنها الكبرى طوال الشهور الأخيرة بعيد إعلان الحكومة بدء العمل بقانون التظاهر الجديد، القانون الذي يمنع التجمعات غير المرخصة أمام المباني الحكومية جميعها ، سواء أكان مدرسة عامة أو حتى حديقة، لتاتي هذه المظاهرة الفريدة بحل عبقري، ولتنطلق معها مرحلة جديدة من تاريخ الاحتجاجات البشرية عن طريق استخدام آخر ما توصل إليه العلم في مجال «الصور الرقمية المجسمة» أو ما يعرف باسمHologram» »، الإسقاطات الرقمية الشفافة لأناس يبعدون مئات الكيلومترات عن ساحة الاحتجاج.


رد على قوانين كم الأفواه

يشرح موقع تجمع « No Somos Delito» (وجودنا ليس جريمة) الإسباني على الانترنت، فكرة هذا النشاط غير المعهود: «كان هذا الرد المناسب على قوانين كم الأفواه الجديدة، لقد وجدنا أن هذا النوع الجديد من التظاهر سيضمن وصول أصواتنا للجميع دون أن يستطيع أحد إيقافنا، إنها المظاهرة الرقمية المجسمة الأولى في التاريخ. ولن تكون الأخيرة». وهذا ما حدث بالفعل، فقد تناقل العالم أجمع تفاصيل هذا العمل المميز وتصدر الخبر نشرات الأخبار في كل مكان، واطلع الجميع على تفاصيل «تقنية الإسقاط المجسم» التي استطاعت نقل مشاعر مئات الأشخاص عبر أجهزة إسقاط ضوئية بسيطة وصلت إلى شبكة رقمية عمدت على مزج تلك الصور ضمن «حشد شعبي رقمي» غير مسبوق.


الحركة الإلكترونية الجديدة

ليست تلك المرة الأولى التي تتدخل فيها وسائط التواصل الرقمي الحديثة في الحراك الشعبي المعاصر، لقد حظي هذا الموضوع بحصته الكبيرة من الجدل، وكان لابد من وضع مقياس حقيقي لمدى التأثير الجدي لمنابر التواصل الاجتماعي على تلك الأحداث، انقسم المهتمون إلى مؤمنين ومشككين بقوة تلك الحركة الإلكترونية الجديدة، لكن الجميع أجمع على أن لها أثراً لا يمكن إهماله، تبدو الحالة الإسبانية المستجدة تلك أمراً مثيرا للإعجاب بالفعل، لقد استطاع أولئك الناس خرق قوانين التظاهر الجديدة تلك بكل ذكاء، لكن تلك المستجدات تستحق المزيد من التمحيص، فهناك العديد من المنتقدين لهذا النمط الجديد من الاحتجاج، وهم يفخرون بأنهم من أصحاب المنهج التقليدي الذي يعتبر الوجود «الحقيقي» في الشارع أمراً ضروريا للغاية.


صور الأشباح في دفء بيوتهم

يستطيع أي منا تنظيم «تجمع رقمي» ما على صفحات الفيسبوك الزرقاء، حيث يسمح لك الموقع بمعرفة عدد المشاركين في أي لحظة، لتبدأ الأعداد بالتراكم نصرة لقضية ما دون الحاجة للتجمع «شخصياً» في أي مكان، كما يستطيع «هاشتاغ» على موقع «تويتر» إشغال العالم لأيام، إنها الطريقة التي يعتمدها الموقع في تعبئة «تغريداته» الهائلة ضمن مجموعات خاصة تسهل عملية البحث والمتابعة، مما سمح للرمز (#) المتواضع أن يشكل نواة لأي تجمع إلكتروني عالمي يبدأ بأبسط أخبار أيامنا وينتهي بجمع الآراء عن القضايا المصيرية الكبرى، كما يمكن لأي من المتابعين معرفة عدد المتعاطفين مع القضية التي يتم رفع شعارها عن طريق ذلك الـ «هاشتاغ»، لكن، وللعلم فقط، فاق عدد المتابعين لـ «تحدي سطل الثلج» عدد متابعين قضية «مايكل براون» على موقع «تويتر»، حيث تم اختصار القضية كلها ببضعة أرقام نراها على الشاشة، والفوز دوماً للرقم الأكبر، مهما كانت القضية التي يدعي مناصرتها، فأصبحت منابر التواصل الاجتماعي بديلاً مقبولاً عن حراك الشارع المعهود، عن التظاهر والتجمع الحقيقي الذي قلب عروشاً وزلزل دولاً، استسهل الجميع ضغطات آلية على بعض الأزرار في اختزالية خبيثة للتعاطف أو الاحتجاج الحقيقي، أصبح ذلك النمط من التعبير الإلكتروني كافياً، واقتنع الجالس أمام الشاشة بأنه قد أدى واجبه، كما وجدت الكثير من الحكومات أن السماح بمثل تلك «الحركات الإلكترونية» مفيد وفعال في «تحييد» تلك المطالب عن ساحات التغيير المحقة، ستبقى القضية عندها حبيسة الصفحات الزرقاء أو في أحاديث «المغردين» اليومية، لن يعرف العالم عنها سوى عدد «الإعجابات» أو حجم «المشاركات» أو صور الأشباح التي يجلس أصحابها في دفء بيوتهم..