_
الطبقة العاملة

الطبقة العاملة

إضراب 250 مليون عامل في الهند

شارك مئات الآلاف من العمال المنتسبين إلى نقابات عمالية في الهند، بإضراب في العديد من المناطق الهندية، وذلك احتجاجاً على سياسة الخصخصة وزيادة البطالة، حيث دعت النقابات العمالية اليسارية، إلى احتجاجات في جميع أنحاء البلاد ضد الإصلاحات العمالية والتي تشمل خصخصة بعض شركات الدولة، كشركة الطيران الهندية، وشركة بهارات بتروليوم النفطية، إضافة إلى دمج بنوك القطاع العام، وقدرت النقابات العمالية الرئيسة عدد العمال المضربين بأنه فاق 250 مليون عامل، من قطاعات المصارف والطاقة والنقل والتعدين وغيرها، حيث تظاهر العمال المحتجون في نيودلهي، وفي ولايتي البنغال الغربية شرق البلاد، وأوديشا في الجنوب الشرقي، وغيرها من المدن الكبرى الأخرى أعلنت النقابات بكون قانون العلاقات الصناعية الجديد لا يخدم مصلحة العاملين لأنه يسمح لأرباب العمل بطرد العاملين بشكل أكثر سهولة، كما أنه ليس به أية ضمانات للعاملين.

إضراب عمال حقول النفط في السودان

أضرب عمال شركة بترونيد في حقول النفط بمنطقة هجليج، مع التهديد بتوقف إنتاج النفط في الحقول الرئيسة في السودان. وذلك يوم الثلاثاء السابع من الشهر الجاري، استمر يومين ثم تم رفعه ليوم واحد واستئنافه مرة أخرى إلى حين الاستجابة لمطالب العمال. وذلك احتجاجاً على عدم زيادة الأجور، وتمتلك شركة بترونيد ثلاثة حفارات لصيانة آبار النفط، تعمل في ثلاثة حقول غرب كردفان، وهي هجليج ونيم الواقعتان في منطقة هجليج، بينما يقع حقل بلوم على تخوم منطقة آبيي.
وكانت الشركة قد وعدت العمال برفع الرواتب مطلع العام الجديد، لكنها لم تفِ بتعهداتها .
وقد تجاهلت شركة بترونيد إضراب العمال، ولم تستجب لمطالب العمال أو التدخل لتشغيل الحفارات، رغم حصولها على 7 ألاف دولار يومياً من جراء عمل الحفارة الواحدة.

عمال النسخ القضائيون يخوضون إضراباً

يواصل عمال النسخ القضائيون في المغرب تصعيد إضرابهم ضد وزارة العدل، بسبب عدم تجاوب الوزارة مع مطالبهم، وعدم إشراكهم في تقرير مصير مهنتهم في عمليات إصلاح منظومة وزارة العدل، وذلك أسوة بباقي القطاعات المهنية القضائية. هذا وقد دعا المكتب التنفيذي للنقابة الوطنية لعمال النسخ القضائيين بالمغرب، إلى الدخول في إضراب وطني أيام 13 و14 و15 كانون الثاني الجاري، استكمالاً للخطوات النضالية المعلن عنها سابقاً. وصرحت النقابة أن هذا الإضراب أيضاً يأتي للتنديد بالتجاهل الحكومي للمطالب العمالية لعمال النسخ القضائيين، وعدم تطبيقها لنتائج الحوار الذي حقق جزءاً من مطالب الطبقة العاملة رغم أنها خاضت عدة جولات حوارية مع الوزارة الوصية منذ أكثر من سنتين دون نتائج على أرض الواقع، مما أدى إلى زيادة الاحتقان الاجتماعي لدى هذه الفئة من العمال ضمن منظومة المهن القانونية.

إضراب عمال خدمات البلدية

أضرب نحو 2500 عامل من عمال النظافة يعملون في بلديات في جميع المحافظات الكويتية، بسبب خصم مبالغ من رواتبهم نتيجة الإضراب السابق للعمال. ومن الجدير ذكره أن عمال هذه الشركة قاموا بالإضراب قبل مدة بسبب عدم صرف الرواتب لأشهر عديدة، والتعامل السيئ معهم، وكان أحد الأعضاء يدعو إلى إنصاف عمال النظافة المضربين عن العمل وعدم ظلمهم والوقوف على ظاهرة تكرار هذه الإضرابات بسبب عدم صرف الرواتب لأشهر عديدة، وقال إن إضراب العمال رسالة منهم لمنحهم مطالبهم المستحقة والاطلاع على ما يعانونه من مشاكل في صرف رواتبهم، والتعامل الخاطئ معهم من قبل شركات النظافة. وبين أن العمال المضربين لديهم التزامات مالية وظروف معيشية وعائلية تحتم عليهم الإنفاق على أبنائهم وعائلاتهم.

معلومات إضافية

العدد رقم:
948
آخر تعديل على الإثنين, 13 كانون2/يناير 2020 13:45