_
الطبقة العاملة

الطبقة العاملة

إضراب عمال اليونان

نفذ العاملون في القطاع الخاص إضراباً في اليونان يوم الأربعاء 2/10، وهو الثاني على مستوى البلاد في غضون أسبوع. احتجاجاً على إجراءات تعتزم الحكومة في أثينا تطبيقها. تتعلق برفع القيود التنظيمية عن سوق العمل حيث توقفت حركة القطارات وتعطلت الخدمات المصرفية، وبقيت السفن في الموانئ. كما دعا اتحاد نقابات العاملين في القطاع الخاص (جي سي)، إلى تظاهرات في وسط المدينة عند الظهر للتنديد بـإلغاء العقود الجماعية ومحاولة التحكم بالنقابات. وطلب اتحاد نقابات العاملين في القطاع العام (آدي دي) أيضاً التوقف عن العمل بعد ظهر الأربعاء وشارك أيضاً أكثر من 4 آلاف عامل في أثينا، تابعين لجبهة الكفاح العمالية وهي نقابة قريبة من الحزب الشيوعي، والتي تجمع تقليدياً أكبر عدد من المتظاهرين. ورفعوا شعار «انهضوا ضد نمو يهدف إلى تحقيق أرباح تفقر العمال»

إضرابات العمال في فرنسا

قام أكثر من 20 ألفاً من العاملين في شركة المرافق الفرنسية «إي دي إف» التي تديرها الحكومة في فرنسا بالإضراب عن العمل بحلول يوم 19/9 ، وهي من أعلى نسب المشاركة في أي إضراب في الشركة خلال 8 أعوام. ويحتج العاملون في شركة «إي دي إف» على خطط تقوم بها الحكومة الفرنسية لإعادة هيكلة الشركة، وربما تقسيم المجموعة المثقلة بالديون، بحيث تنفصل وحدتها لتوليد الكهرباء بالطاقة النووية عن بقية المجموعة. وفي هذا الإضراب اتحدت أربع نقابات عمالية تمثل غالبية العاملين في الطاقة في فرنسا، وأعلنت مساندتها له. ومن المنتظر أن تجتمع النقابات في وقت لاحق لاتخاذ قرار بشأن الحاجة لمزيد من التحركات. وقالت الكونفدرالية العامة للشغل الفرنسية المدعومة من اليسار إنها تريد تنظيم إضراب آخر في 24 سبتمبر/أيلول الجاري.

بيان صادر عن منظمات شعبية في الأردن

قامت أكثر من 30 منظمة شعبية، وأحزاب ونقابات عمالية في إصدار بيان تضامن مع إضراب نقابة المعلمين في الأردن، حيث جاء في البيان نحن من جهتنا كممثلين عن المجتمع الأردني نرى أن ما قامت به الحكومة لا يلبي أدنى مطالب المعلمين، إننا نقف إلى جانب نقابة المعلمين ومطالبهم المشروعة والاعتراف بحقهم بعلاوة 50%، وأننا ننظر لحراك المعلمين كحراك وطني يسير بالأردن باتجاه تحقيق العدالة الاجتماعية وفرصة للنهوض بالعملية التعليمة والتربوية، ونحذِّر من مخاطر الفجوة بين أفراد المجتمع، ونحمل الحكومة المسؤولية الكاملة عن انقطاع أبنائنا عن الدراسة وما لحقه من أثار سلبية.

استمرار الإضراب المفتوح لعمال قصب السكر

قام عمال قصب السكر في هفت تبه في إيران إضراباً مفتوحاً احتجاجاً على القمع الذي تمارسه الحكومة الإيرانية ضدهم ولسوء الأوضاع المعيشية، وتجمع العمال أمام بوابات إدارة الشركة، ودعا المضربون إلى إلغاء الخصخصة، والإفراج عن العمال المعتقلين وإلغاء الأحكام الصادرة على العمال الذين تم اعتقالهم، بالإضافة إلى إعادة 21 عاملاً تم فصلهم عن العمل. دون قيد أو شرط. ورفع المحتجون لافتة تقول: نرفض الاعتداء والتطاول على حقوق العمال. وبدأت احتجاجات عمال هفت تبه منذ 23 أيلول. وقبل ذلك أعلنت نقابة عمال هفت تبه أن بعض العمال المحتجين تعرضوا للتهديد بتخفيض الأجور، وتقليص مدة عقود العمال واستدعاء العمّال إلى شرطة الأمن. ومع ذلك استمرت الاحتجاجات.

 

معلومات إضافية

العدد رقم:
934
آخر تعديل على الإثنين, 07 تشرين1/أكتوير 2019 15:05