_
الطبقة العاملة

الطبقة العاملة

تونس- إضراب عمال القطارات

دخل عمال شركة السكك الحديدية في تونس بإضراب عن العمل يوم 24 نيسان واستمر ليوم 25 نيسان، في كافة أنحاء البلاد مما أدى إلى تعطُّل حركة السير بين المدن.
وتوقفت حركة سير القطارات بالكامل في المحطة المركزية في العاصمة، وكافة المحطات في باقي المدن التونسية.
وتحتج نقابة السكك الحديدية ضد تعطيل خط حيوي منذ 2012 يربط بين مدن صفاقس وقفصة وتوزر في الجنوب.
وتقول النقابة: إن تعطيل الخط تسبب في خسائر للشركة تفوق 470 مليون دينار، وإن الإضراب يأتي للدفاع عن ديمومة المؤسسة.
ويأتي إضراب القطارات بعد أسبوع من إضرابات متتالية شملت وسائل النقل الخاصة بسبب زيادات في أسعار المحروقات.

لبنان- تسريح تعسفي

نفَّذ عمال شركة «CMC» الإيطالية- المتعهدة بحفر أنفاق مشروع جر المياه من نهر الأولي إلى بيروت، والمكلفة من مجلس الإنماء والإعمار، يوم 19 نيسان أمام موقع الشركة- اعتصاماً سلمياً احتجاجاً على صرفهم التعسفي، مطالبين بمستحقاتهم وتعويضاتهم، وسط حراسة وإجراءات أمنية للقوى الأمنية في المنطقة.
وأوضح العمال أنهم تقدموا بشكوى لدى وزارة العمل، فعدد العمال يبلغ 28 عاملاً موزعين على عدة مواقع في المشروع عند نفق جون، ونفق الوردانية ونفق الدلهمية، ونفق المشرف، وباتوا لا يثقون بالشركة ووعودها، التي وعدتهم بدفع مستحقاتهم في 24 نيسان الحالي، شاكرين وسائل الإعلام «التي توصل صوت العمال، والقوى الأمنية التي واكبت الاعتصام».

كولومبيا- تظاهرة حاشدة

خرج السكان في أكثر من ست مدن كولومبية إلى الشوارع للاحتجاج على سياسات حكومة الرئيس إيفان دوكي، التي تولت مقاليد الأمور قبل تسعة أشهر، متهمين إيَّاها بتقويض حقوق العمال والنظام التعليمي، وقدرت أعداد المتظاهرين بعشرة الآلاف.
كانت النقابات العمالية دعت إلى خروج مظاهرات في عدة مدن بينها العاصمة بوغوتا، وذكرت وسائل الإعلام: أن حوالي 80% من مدارس بوغوتا أغلقت أبوابها، كما جرى نشر حوالي ثلاثة آلاف من رجال الشرطة لتأمين الاحتجاجات.
وانضم عمال ومدرسون وطلبة جامعات، ورجال أعمال من قطاع النقل، وسكان أصليون، إلى المسيرات المناهضة لخطة الحكومة للتنمية الوطنية، التي يرون أنها تشجع وجود وظائف أقل أماناً، وتحرم المدارس من الموارد.

المغرب- الفور سيزون

حتج يوم 26 نيسان مجموعة من عمال فندق «فور سيزون» في مراكش، وذلك للمطالبة بتوقيف «الإنذارات والتوقيفات المؤقتة عن العمل والترهيب والتهديد»، وقرر المحتجون خوض إضراب عن العمل والدخول باعتصام مفتوح للمطالبة بحقوقهم التي وصفوها بـ المشروعة جراء توقيف عدد منهم من طرف ادارة الفندق.
كما رفع العمال شعارات تتهم إدارة الفندق بالتعنت وإغلاق باب الحوار والتضييق على العمل النقابي.
وقالت نقابة العمال في رسالة موجهة إلى وزارة التشغيل: إن المسؤول القانوني عن فندق Four Seasons Resort Marrakech يحارب العمل النقابي بجميع الطرق التعسفية، ومنها: الإنذارات، والتوقيف المؤقت عن العمل والتهديد.

معلومات إضافية

العدد رقم:
911
آخر تعديل على الإثنين, 29 نيسان/أبريل 2019 14:06