_
الطبقة العاملة

الطبقة العاملة

تونس- شركات النقل

لوحت نقابات شركات نقل المواد الخطرة باتخاذ كافة الأشكال النضالية القانونية المتاحة إذا لم تلتزم منظمة الأعراف بالتفاوض الجدي بخصوص المطالب المهنية لعمالها، حسب ما كشف عنه الأمين العام المساعد لاتحاد الشغل، إلى أنه سيتم عقد آخر جلسة تفاوض، في هذا الصدد يوم 31 أذار في مقر التفقدية العامة للشغل، وأوضح أن نقابات شركات نقل المواد الخطرة كانت قد عقدت سلسلة من جلسات التفاوض مع منظمة الأعراف التي اكتفت بتقديم مقترحات هزيلة، كما استخفت وزارات الإشراف بهذه العملية التفاوضية وتغيبت عن جلساتها.
وذكر، أن لجوء شركات نقل المواد الخطرة إلى الإضراب سيؤثر سلباً على حركة المرور والنقل، داعياً إلى ضرورة التعامل مع هذا الملف بأكثر جدية.

المغرب- احتجاج المعلمين

دعت النقابات التعليمية الخمس الأكثر تمثيلية، عموم الشغيلة التعليمية إلى المشاركة في الاحتجاجات المزمع تنظيمها في الأيام القادمة في سياق ما اسمته «تفاعلها المبدئي مع المعارك الاحتجاجية لجميع فئات الشغيلة التعليمية، ومن ضمنها معركة إسقاط مخطط التعاقد»، ورداً على ما اعتبرته «التعاطي اللا مسؤول للحكومة ووزارتها الوصية مع مطالبهم».
ودعت النقابات الخمس لمسيرة «الائتلاف المغربي للدفاع عن التعليم العمومي» التي ستنظم يوم 24 أذار بالرباط.
ودعت إلى المشاركة بعد ذلك في إنجاح الإضراب الوطني بقطاع التعليم لمدة 72 ساعة أيام 26 و27 و28 أذار، بالإضافة إلى دعوتها لتنظيم وقفات احتجاجية أمام المديريات الإقليمية والجهوية مصحوبة باحتجاجات ومسيرات يوم 26 أذار.

بلجيكا- إضراب عام

ألغيت يوم 20 أذار الرحلات الجوية من وإلى بلجيكا بسبب إضراب عام، لموظفي الطيران نتيجة إخفاق المفاوضات بشأن زيادة أجور العاملين في هذه القطاعات مع النقابات العمالية التي تطالب برفع الأجور.
وأغلقت هيئة المراقبة الجوية «سكييس» المجال الجوي البلجيكي لمدة 24 ساعة، حيث إنها لم تتمكن من ضمان وجود العدد الضروري من العمال خلال الإضراب.
وفي بروكسل، ألغيت رحلات ثلاث من كل أربعة قطارات، وتوقفت حركة القطارات الدولية، مثل: يوروستار الذي يربط بين بروكسل ولندن وتاليس من وإلى باريس.
وتم إغلاق مصنع شركة أودي لصناعة السيارات خارج بروكسل، بالإضافة إلى مكاتب كوكاكولا واتلاس كوبكو واجفا بالقرب من مدينة انتويرب.

البحرين- أموال العمال

عبر الأمين العام للاتحاد العام لنقابات عمال البحرين يوم 20 أذار عن أسفه لتمرير نواب البرلمان التعديلات المقترحة على قانون صندوق التعطّل، واستسهالهم وتسهيلهم للتعدّي على أموال عمال البحرين عوضاً حمايتها، وقال في تصريح له عقب تمرير التعديلات في مجلس النواب: إنّ أموال الصندوق ملك لجميع العمال، ولا يجوز لأحد التعدّي عليها من دون موافقة من اقتطعت هذه الأموال من أرزاقهم.
وأوضح، أن السلطة التشريعية يفترض بها حماية أموال العمال، وتمثيل طموحاتهم، والاستماع لمطالبهم، لكنّ مجلس النواب اليوم خذل عمال البحرين عبر تمريره لهذه التعديلات رغم الشبهة الدستورية والقانونية الواضحة عليها، متأملاً أن يستدرك الشق الآخر- من السلطة التشريعية وهو مجلس الشورى- هذا الخطأ.

معلومات إضافية

العدد رقم:
906
آخر تعديل على الأربعاء, 27 آذار/مارس 2019 16:12