_
الرقة .. العاملون في الصحة:  «لقمة الشّبعان عالجوعان بطيّة!»

الرقة .. العاملون في الصحة: «لقمة الشّبعان عالجوعان بطيّة!»

وصلت إلى قاسيون يوم الخميس 5/4/2018 شكوى من عدد من العاملين في مديرية الصحة في الرقة، من أصحاب العقود السنوية والشبابية وذوي الشهداء.

الشكوى تبين: أن عددهم حوالي 220 عاملاً، وأنهم منذ ثلاثة أشهر دون رواتب، بانتظار توقيع تجديد عقودهم من وزير الصحة، وهذه العقود جرى توقيعها من مدير صحة الرقة بالوكالة، لأن مدير الصحة السابق توفي منذ أكثر من شهرين، ولم يجر تعيين بديلٍ عنه، وكذلك موقعة من المحافظة، وموجودة في وزارة الصحة منذ أكثر من أسبوعين، علماً أنهم قائمون على رأس عملهم ويمارسون مهامهم.
وتناشد شكوى العاملين قاسيون: الوقوف إلى جانبهم، فكيف لهم أن يعيشوا هم وأسرهم في ظل استفحال الغلاء، وحتى هذه الرواتب الهزيلة التي لا تكفي سوى أيامٍ لا تتجاوز أصابع اليد الواحدة، يمنون بها علينا وهي حقنا، فلماذا هذا التأخير دون سبب، أم أنّه كما يقول المثل الشعبي:
«لقمة الشّبعان على الجوعان بطّية!»
وقاسيون، إذ تنشر الشكوى، تتوجه إلى وزارة الصحة، وتقف إلى جانب العاملين ومطلبهم، بالإسراع بتوقيع العقود وصرف أجورهم علّها تسد جزءاً من الرمق والجوع.