_

الفنان التشكيلي نذير إسماعيل لـ «قاسيون»: الفنان شاهد على الزمن الذي يعيش فيه

من ذكريات طفولتي أنني كنت أمر في طريقي بورشة للبسط اليدوية وأجمع بقايا خيوط الصوف الملونة، وأضعها في كأس ماء وأراقب بسرور انحلال الألوان في الماء، وكنت أيضاً أمر بدكان قريب من بيت جدي في باب الجابية وأتأمله كيف يرسم،…

من نحن بلا حلم؟

يقول رسول حمزاتوف في مقدمة كتابه داغستان بلدي: «عندما تستيقظ في الصباح لا تقفز من السرير كأن كلبا قد عضك، فكر بما حلمت به أولاً! لماذا يعزف ضارب الطنبور طويلاً؟ يحلق بجناح الحلم عالياً قبل أن يغني ...».

السينما السياسية الإيطالية، هل هي صراع بين ثقافتـين؟

بعد صراع المستعمرين في الحرب العالمية الثانية وتقاسم العالم بينهم وبروز قطبين: أميركا والغرب من جهة والاتحاد السوفييتي وكتلته الشرقية من جهة أخرى, قسم العالم أيضاً إلى ثقافتين مختلفتين هما الرأسمالية والاشتراكية,

ايمي سيزير أبو «الزنوجة»... وأيقونة الإنسانية

لو أنّ ايمي سيزير (1913 ـــ 2008) ما زال على قيد الحياة، لكان عمره اليوم 100 عام. ذاك المُلقَّب بـ «الزنجي الأصلي» توفي عام 2008، من دون التخلّي عن تمرّده رغم التكريم الذي لم تكف فرنسا الرسمية عن إحاطته به.…

الكتاب الورقي ونظيره الإلكتروني.. مـن يتفوّق؟!

هناك الكثير من المزايا التي تجعل الكتاب الورقي متفوقاً على نظيره الإلكتروني، فالكتاب الورقي لا يحتاج إلى جهاز إلكتروني معقد لقراءته، فهو بنفسه الكتاب والجهاز في الوقت عينه، وهو لا يعتمد على الكهرباء أو البطارية، بل يقرأ بيسر وبطريقة مباشرة،…

محمد دكروب: كتابة القصة حوّلتني ناقداً

ليست المناسبة هنا صدور كتاب جديد لمحمد دكروب. الرجل الثمانيني، «الشيخ الشاب» كما يحلو لبعضهم تسميته، سيرته مملوءة بالكتب والنضال. في شبابه جعل من القلم سلاحاً وعبره راح يناضل متكئاً على الثقافة التي حصّلها بنفسه.

أمبرتو إيكو يسترجع هوميروس وجويس

مشروع “كلمة” للترجمة، التابع لهيئة أبوظبي للسياحة والثقافة أصدر مؤخراً كتاباً جديداً بعنوان “لانهائية القوائم: من هوميروس حتى جويس”، للفيلسوف الإيطالي أمبرتو إيكو، ونقله إلى العربية

المهرجان العربي ــ الإفريقي للرقص الفلكلوري

يشكل المهرجان العربي الإفريقي للرقص الفلكلوري في دورته الثامنة المرتقب تنظيمها بتيزي وزو ما بين 3 و 7 يوليو/ تموز في إطار الاحتفالات الذكرى الـ51 لعيد الاستقلال و الشباب "فرصة لتجديد الفرحة و النشوة التي شهدتهما الجزائر يوم استقلالها "،…

العفيف الأخضر.. موت صاخب لحياة مفعمة بالأمل

لم يترك له الزمن إلا الجنون أو الانتحار، فراح يقاومهما بقوة هائلة. وفي خضم هذا الألم العاصف سقط في شراك المرض المستعصي. وعندما فقد الأمل نهائياً، أطلق آخر صرخة، ووضع حداً لحياته بيده؛ وكان موته الصاخب هو النداء الأخير لحياته…

المثقف.. هل يعيد تشكيل ذاته باستمرار.. ؟

هناك الكثير من التنظيرات والدراسات حول المثقف ودوره الاجتماعي والسياسي، ولكن يبقى إدوارد سعيد من بين أهم الذين تناولوا ماهية المثقف، وحركته التاريخية في كتابه «صور المثقف».