_
أبعد من صراع المسلسلات

أبعد من صراع المسلسلات

كتبت ديلي ميل البريطانية: روسيا تنتج نسختها لكارثة تشيرنوبيل «نكاية» بمسلسل أمريكي!

تخطط روسيا لتصوير مسلسل خاص بها تقدم خلاله كارثة تشيرنوبيل على أنها حدث ناتج عن أحد عملاء المخابرات المركزية الأمريكية في رد على مسلسل شبكة HBO. وأعلن مذيع في التلفزيون الروسي NTV: أنه تم تكليفه بإنجاز السلسلة، وأن التصوير بدأ بالفعل في بيلاروس بإشراف المخرج أليكسي مرادوف.
ومن المنتظر أن تصور النسخة الروسية من مسلسل تشرنوبيل الذي يحكي قصة ضابط في جهاز المخابرات السوفيتي «الكي جي بي»، وهو يحاول إحباط مؤامرة تخريبية من الجواسيس الأمريكيين الذين تسببوا في أسوأ كارثة نووية على الإطلاق، حيث أدى الانفجار الذي وقع في محطة تشيرنوبيل للطاقة النووية في أوكرانيا السوفييتية عام 1986، إلى مقتل آلاف الأشخاص وإخلاء المناطق المحيطة بها، والتي ما زالت مهجورة إلى الآن. ويأتي تصوير هذه النسخة الروسية من المسلسل، استجابة للجدل الواسع عبر الشبكات الاجتماعية حول المسلسل الذي تعرضه شبكة HBO الأمريكية، والذي انتشر بشكل واسع.
أوضح المخرج مرادوف في صحيفة موسكو تايمز قائلاً: إحدى النظريات تقول: إن الأمريكيين تسلَّلوا إلى محطة تشرنوبيل للطاقة النووية، والعديد من المؤرخين لا ينكرون حدوث ذلك في يوم الانفجار، حيث كان عميلاً لجهاز استخبارات العدو موجوداً في المحطة.
انتهى المسلسل القصير لشبكة HBO الذي يغطي الكارثة النووية والمكون من 5 حلقات، في 3 حزيران، وحصل على أعلى تصنيف للجمهور على قاعدة بيانات الأفلام على الإنترنت IMDB، إلى غاية يوم الخميس، بحصوله على 9,6 نجمة من أصل 10 نجوم، متغلباً على المسلسلات الضخمة على غرار صراع العروش وBreaking Bad. وبحسب مجلة Hollywood Reporter، فإن النسخة الروسية من المسلسل تم تمويلها من قبل وزارة الثقافة بمبلغ قدره 30 مليون روبل، ما يعادل 460 ألف دولار أمريكي، فيما لم يتم الإعلان عن الميزانية الإجمالية للعمل ولا عن موعد بثه المتوقع.

معلومات إضافية

العدد رقم:
917