_

عرض العناصر حسب علامة : بريطانيا

بريطانيا: من حليفٍ إلى تابع أمريكي

أُعلنت في يوم الثلاثاء الـ23 من الشهر الجاري نتائج المرحلة الثانية والأخيرة من انتخاب حزب المحافظين في المملكة المتحدة، وفوز بوريس جونسون، وزير الخارجية وعمدة لندن السابق، ليحصل تلقائياً على الحق بأن يكون رئيس الوزراء الجديد للبلاد في حالة تحدث لأول مرة بتاريخ بريطانيا، أن يتغير فيها رئيس حكومة من خلال انتخابات حزبية داخلية.

ترامب يحاول ترويض بريطانيا

يمكن القول: إن مسألة الـ «بريكست» قد دخلت طوراً جديداً مع تدخل الولايات المتحدة الأمريكية فيها، وبالشأن البريطاني الداخلي بذريعتها، عنوةً و«بوقاحة» سياسية ودبلوماسية غير مسبوقة بين البلدين، تفرضها السياسة الترامبية مع لحظة الضعف البريطاني.

«بريكست» نزاعُ أوروبي- أمريكي

يستمر الخلاف حول «بريكست» بالتصاعد أكثر مع مرور الوقت ليفرز اصطفافاتٍ أكثر وضوحاً بين تيارين، أحدهم: يخالف واشنطن، وآخر: ينفّذ غايةً لها في أوروبا. ليتحول الموضوع كلياً إلى صراع حول دور الولايات المتحدة وتدخلها في شؤون الاتحاد الأوروبي من عدمه متجاوزاً مسألة خروج بريطانيا فقط.

ويكيليكس... في دائرة الضوء من جديد


ضجّت وسائل الإعلام في الثاني عشر من شهر نيسان الجاري بحادثة اعتقال مؤسس موقع ويكيليكس، جوليان أسانج، الذي تم استناداً إلى مذكرة التوقيف التي أصدرتها محكمة وستمنستر بحقه في عام 2012، على خلفية عدم مثوله أمام المحكمة، وذلك بعد قضائه مدة سبع سنوات في السفارة الإكوادورية في لندن، لتفادي ترحيله إلى السويد المتهم فيها بالاعتداء الجنسي، وسيتم إبقاء أسانج قيد التوقيف حتى 12 أيار المقبل.

حرب اليمن: بريطانيا تهيئ السلاح.. والسعودية تطلق!

يصادف شهر إبريل الحالي مرور الذكرى السنوية الرابعة لشن السعودية وحلفائها الحرب على اليمن. وفيما يعيش مشعلو هذه الحرب واقعاً سياسياً وميدانياً شديد التأزم والغموض، تظهر الكارثة الإنسانية في اليمن بوصفها الثمرة الأكثر مأساوية لهذه الحرب. الأمر الذي بات يسلط الضوء على المنحى الإجرامي للضربات العسكرية السعودية، والأدوار الخفية للدول الداعمة لها. 

الرقص فوق جثّة الاتحاد!

كتب المحلل السياسي والاقتصادي الأمريكي، توم لونغو، مقالاً بحثياً في موقع «strategic-culture»، تناول فيه حالة التخبط التي تسود المشهد في أوروبا، وتحديداً في موضوع الخروج البريطاني من الاتحاد الأوروبي، الذي يراه الكاتب بمثابة هيكل قام بالأساس لخدمة مصالح المصرفيين المأزومين.

الغارديان تدق ناقوس الخطر

كتبت سوزان مور في جريدة الغارديان البريطانية: «يمكنهم تشويه قبر ماركس، لكنهم لن يستطيعوا محو أفكاره».

الوهن الديمقراطي... وزوال البُنى المتصدعة

في حقبة سيادة النموذج الغربي وعولمة مؤسساته المالية، سادت أساطير عدة مرتبطة برأس المال، قائلة: أنه من شأن العولمة وحرية حركة الأموال العابرة للحدود، أن تمنح الازدهار للجميع، وأن نموذج «الديمقراطية» الغربي هو الضامن للعدالة الاجتماعية، ويجب أن يعمم على دول الأطراف ولو بالقوة. وصلت اليوم تلك الأوهام إلى نهايتها، بعد أن تتالت الأزمات، وأصبح من غير الممكن إنكارها، فالجميع يتنبأ بأزمة اقتصادية كبرى، والأزمات الاجتماعية من فقر وبطالة ولامساواة أصبحت متفشية في كل المجتمعات. وفي ظل هذا، يزداد الإدراك العالمي لزيف «الديمقراطية» الغربية وفشلها، التي هي في الواقع ديمقراطية رأس المال والشركات، وبالمقابل، تنشأ من رحم المجتمعات قوى شعبية تسعى للتغيير، تتمدد وتتوسع في كل العالم. الكثير من التحليلات تؤكد اليوم على هذا الواقع، ومقالة، ألاستير كورك، التالية والمنشورة في مجلة ««Strategic Culture هي واحدة منها. 

بقلم: ألاستير كروك
تعريب: عروة درويش

بريطانيا تمنع ذهب فنزويلا عنها!

يحجز بنك إنكلترا على 31 طناً من ذهب فنزويلا، بقيمة 1,2 مليار دولار وذلك بعد أن طالبت حكومة الرئيس الفنزويلي مادورو، البنك المركزي البريطاني بهذه الاحتياطيات الفنزويلية المودعة لديه... ولهذا الامتناع أبعاد قد تطال مركز إيداع الذهب العالمي في لندن.