_
الصورة عالمياً

الصورة عالمياً

في موقفٍ جديدٍ ضمن سياق الخلافات الفرنسية- الأمريكية، أعلنت وزارة الخارجية الفرنسية أن باريس لا تنظر في إمكانية انضمام واشنطن إلى جهود «رباعية نورماندي» «فرنسا، ألمانيا، روسيا، أوكرانيا» لتسوية النزاع في منطقة دونباس الأوكرانية.

خرج آلاف من الجزائرين يوم الجمعة للتظاهر في الأسبوع الـ 25 منذ بدء الاحتجاجات في البلاد، للمطالبة برحيل «جميع رموز النظام» تحت شعار «الشعب يريد الاستقلال» مجددين دعوتهم إلى القيام بعصيان مدنيّ.
سمحت أوكرانيا لطائرة ركاب روسية بالتحليق في مجالها الجوي، لأول مرة منذ أربع سنوات بعد فرضها حظراً في عام 2015 على دخول طائرات تابعة لشركات طيران روسية في مجالها الجوي، بسبب الأزمة السياسية بين البلدين.
اتهمت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية، السفارة الأمريكية بالمشاركة والتشجيع على مظاهرات غير مرخصة في العاصمة الروسية موسكو، وتطرّقت أيضاً إلى أنشطة الإذاعة الألمانية «دويتشه فيله» التي وجهت نداءً بالخروج والمشاركة بالتجمع غير المرخص.
نقلت وكالة «شينخوا» الصينية عن الرئيس الفلبيني رودريغو دوتيرتي قوله: «ذكرت بعض وسائل الإعلام أن الولايات المتحدة ترغب بنشر بعض الصواريخ الباليستية متوسطة المدى في بلادنا. هذا لن يحدث لأنني لن أسمح بذلك بوصفه انتهاكاً للدستور».
بالرد على تصريحات ترامب، قال وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان يوم الجمعة: إن باريس ليست بحاجة لإذن من أحد للإدلاء بموقفها بشأن إيران، مشدداً على أن باريس ملتزمة بالاتفاق النووي الموقع مع إيران.

معلومات إضافية

العدد رقم:
926