_

الهند وباكستان تتجاذبان المواجهة… وواشنطن تعتمد دبلوماسية «خفيّ حنين» !!

يبدو أن تبادل مناوشات القصف المدفعي الذي ينطوي على احتمالات وعواقب مجهولة على طول الحدود الهندية الباكستانية ولاسيما في كشمير لا يريد أن يخلي مساحته لصالح إيجاد مخرج حقيقي للأزمة التي افتعل تصاعدها بعد الحادي عشر من أيلول الأمريكي بتاريخ مواز هو الثالث عشر من كانون الأول الهندي وذلك في وقت تبدو فيه الهند بعد باكستان وعلى حسابها هي حليفة واشنطن المقرَّبة والمدعومة لديها في طلباتها من إسلام آباد …

 كشمير هي بؤرة التوتر التي خلفها وراءه الاستعمار البريطاني قبل خروجه من شبه الجزيرة الهندية وإنجازه تقسيمها على المبدأ الاستعماري المعروف «فرق تسد» وعلى رقعة شطرنج هذا الصراع القائم بين البلدين منذ استقلالهما قبل أكثر من 50 عاماً تبرز حالياً أكثر فأكثر سياسة الخطوة بخطوة عسكرياً ودبلوماسياً وإعلامياً بين الجارين اللدودين. فردّاً على القائمة التي أعدتها نيودلهي بالتنسيق مع واشنطن، وربما مع تل أبيب، مطالبة بتسليم 20 شخصاً مطلوباً لديها لجأت إسلام آباد إلى إعداد قائمة موازية بأسماء 20 مطلوباً لديها هي الأخرى وهو سجال تتفرع عنه مسائل قضائية واعتبارات سياسية داخلية لدى الطرفين اللذين ينكران معرفتهما بوجود الأشخاص المطلوبين فوق أراضي بلديهما بما يبعد جوهر القضية عن أي أفق لحل قريب سوى احتمال خروج أكبر حشد عسكري بين البلدين النوويين منذ 15 عاماً وبواقع مليون جندي عن عقاله في أي لحظة…
وفي ضوء التكرارات الأمريكية بلسان المسؤولين الحاليين مثل وزير خارجية البيت الأبيض كولن باول أو السابقين مثل نظيره هنري كيسينجر، الذي زار الهند أيضاً، أن واشنطن، التي «لا يمكنها أن تشهد حرباً في جنوب آسيا ويجدر بها إيجاد سبيل للخروج من هذه الأزمة»، لن تلعب دور الوسيط بين الهند وباكستان وأنه ينبغي عليهما حل أزماتهما وجهاً لوجه، يبرز سؤال بديهي: ترى ما هي حقيقة الضغوط التي تمارسها أو ستمارسها الولايات المتحدة بوصفها القوة العظمى أو الدركي العالمي «المعني بالدفاع عن أمن العالم واستقراره» بحسب ادعاءاتها على الأقل لاحتواء الموقف المتفجر بين البلدين الذين يتذرع أحدهما بوجود حشد عسكري على الطرف المقابل سبباً لعدم سحب قواته وتعزيزاتها…
أنظار بعض المراقبين والمتتبعين ولاسيما في إسلام آباد توجهت إلى باول وما يحمله في جعبة جولته على المنطقة لنزع فتيل المواجهة بين البلدين ولكنه اكتفى بعد تصريحات عن حمله مجموعة أفكار لم يفصح عنها تماماً بتوجيه دعوته لأن يدرك الطرفان «أن السبيل للتحرك للأمام هو إحراز تقدم سياسي ودبلوماسي وعدم السماح للوضع بالانزلاق إلى الحرب». وفي باكستان تحدث باول عن قرب إعادة افتتاح مكتب وكالة المعونة الأمريكية في إسلام آباد أما في نيودلهي فقد انضم إلى الأصوات المطالبة باكستان بالمزيد من الإجراءات لطمأنة المخاوف الهندية.
وفي حين تتضح «مهارة» باول في اللعب على الحبلين، ومع وجود وزير الدفاع الهندي المعروف بتشدده في واشنطن ولقائه بكبار المسؤولين العسكريين والأمنيين، تتوجه الأنظار الآن إلى الحلقة الأضعف نسبياً أي إلى إسلام آباد التي دخلت حكومتها رهاناً محفوفاً بمخاطر الانعكاسات الداخلية عبر الدخول في التحالف الأنغلو أمريكي ضد أفغانستان أولاً ثم رهاناً ثانياً بمخاطر داخلية أكبر عبر التضييق على الجماعات الكشميرية المناهضة للسيادة الهندية وتغيير سياسات كانت تعتبر قبل 11 أيلول و13 كانون الأول مفصلية في التعاطي مع ضغوط الهند والصراع معها بخصوص ما تعتبره نيودلهي قضية سيادية محضة…
وبغض النظر عن حقيقة موقف حكومة الرئيس الباكستاني برويز مشرف من الإجراءات التي تتخذها وما إذا كانت تنسجم مع رغبة موجودة أساساً لترتيب شؤون البيت الداخلي والتخلص من عناصر ضغط بطريقة أو بأخرى أو أنها مجرد محاولة لاحتواء موجة ضغوط خارجية بدليل الفرصة التي منحها مشرف لهذه الجماعات بالإيحاء عبر إعلانه مسبقاً عن خطاب سيحمل تغييرات ووعود ما يبدو أن قنبلة ما قد أُحكم زرعها في باكستان بعد أفغانستان…
ومع دخول إسرائيل على خط إبراز تحالفها مع الهند، وفي ظل تشابك لوحة التحركات الدبلوماسية وتباين المصالح الاقتصادية والجيوسياسية والعسكرية والأمنية مع الولايات المتحدة، ولاسيما لدى موسكو وبكين المستاءتين من اقتراب القوات الأمريكية من حدودهما، وحتى جاكرتا التي تزامن اتهامها بالتحول إلى بؤرة لتمركز الإرهاب بعد أفغانستان بتجدد اندلاع المواجهات الانفصالية في إقليم أتشيه وحتى مانيلا التي أقيم فيها معسكر جديد للقوات الأمريكية لمحاربة جماعة أبو سياف جنوبي البلاد، يبدو أن فتيل هذه الأزمة يراد له أن يمتد إلى عواصم عدة في منطقة وسط وجنوب آسيا وهي المنطقة التي تضم ثروات باطنية هائلة ليس أقلها نفط قزوين…
وللتذكير فإن واشنطن لم تتوان يوماً في تحريك بوارجها وقطعها الحربية في غضون ساعات أو أيام عندما تهددت مصالحها أو مصالح حلفائها مباشرة، وعليه ربما يكون السؤال الذي ينبغي طرحه الآن بعدما بدا ظاهرياً أن وزير الخارجية الأمريكية عاد إلى بلاده «بخفيّ حنين»: ترى ما هي حقيقة المصلحة الأمريكية في الإبقاء على مستوى تدخل منخفض لحل الأزمة الهندية الباكستانية الحالية؟؟!

معلومات إضافية

العدد رقم:
167