_

عشرات الآلاف في وداع منصور الأطرش.. والشيوعيون يشاركون بالعزاء

كان يوم الجمعة 17/11/2006 في مدينة السويداء، يوماً وطنياً جماهيرياً بامتياز، حيث شارك نحو خمسين ألف شخص في تشييع رئيس مجلس الشعب السوري السابق وواحد من أبرز الشخصيات الوطنية على الساحة السياسية السورية الأستاذ منصور الأطرش الذي توفي يوم الثلاثاء ا14/11/2006.

فبالإضافة إلى العديد من رجال الدين الذين قدموا من لبنان والأردن، حضر التشييع عدد كبير من الشخصيات الوطنية والسياسية السورية والعربية، ومثّل الأمين القطري المساعد لحزب البعث محمد بخيتان، الرئيس السوري بشار الأسد في التشييع.
ومنصور الأطرش هو ابن القائد العام للثورة السورية الكبرى ضد الانتداب الفرنسي المجاهد سلطان باشا الأطرش التي انطلقت في العام 1925. وهو أحد مؤسسي حزب البعث العربي الاشتراكي، وقد تولى مهمات قيادية عديدة في سورية طوال عدة عقود وعرف عنه النبل والنزاهة والتواضع..
وفي هذه المناسبة الأليمة أرسلت اللجنة الوطنية لوحدة الشيوعيين السوريين برقية تعزية لآل الفقيد هذا نصها:
«تلقت اللجنة الوطنية لوحدة الشيوعيين السوريين ببالغ الأسى نبأ وفاة الشخصية السياسية والوطنية المرموقة في سورية والوطن العربي الأستاذ منصور - 19/11/2006 
كان الراحل مناضلاً وطنياً مقداماً، تبوأ أعلى المناصب الحزبية والسياسية في حزب البعث العربي الاشتراكي، لم تلوثه المناصب ولم تقعده الصعاب، وبقي يدافع مع جميع الوطنيين عن استقلال وحرية وكرامة سورية حتى آخر لحظة من حياته ضد المخططات الإمبريالية والصهيونية.
نتقدم من آل الفقيد ورفاقه ومحبيه بصادق العزاء، ويبقى العزاء الأكبر بتصاعد الروح الوطنية وخيار المقاومة من أجل تحرير الجولان ودحر المخططات الإمبريالية الأمريكية والصهيونية»..