_

عرض العناصر حسب علامة : زراعة

النموذج الكوبي للاقتصاد الاخضر

كما تمكنت كوبا، تحت ضغط الحصار الاقتصادي الأمريكي الإجرامي، من أن تصبح رائدة على مستوى العالم في التكنولوجيا الحيوية و«الطب الأخضر»، 

ريف دير الزور الشرقي.. معاناة ومطالب

يعتبر الريف الشرقي في محافظة دير الزور مركزاً للتجمع السكاني، وللإنتاج الزراعي والحيواني، بسبب مساحته الواسعة حيث يصل امتداده حوالي 150 كم طولاً حتى الحدود العراقية، ونتيجة الأزمة والحرب غادره غالبية سكانه، إلى المحافظات السورية الأخرى وإلى تركيا، وقسم قليل إلى العراق.

زيتون الساحل.. من حلم المحصول الإستراتيجي إلى (عين الطاووس)

استمر مزارعو شجرة الزيتون عبر سنين طويلة، يطالبون الجهات الرسمية في لقاءاتهم مع المسؤولين، سواء من المحافظة بتحميلهم هذه المهمة لنقلها، أو عبر المسؤولين المعنيين ذاتهم أثناء قدومهم للمحافظة، بإدراج شجرة الزيتون من ضمن المحاصيل الإستراتيجية، باعتبارها لا تقل أهمية عن أخواتها من المحاصيل، إن لم تكن أكثر، مثل: القمح والقطن والشوندر السكري.

مسرابا.. إرادة الحياة أقوى من الخراب

عام مضى على استعادة السيطرة على بلدة مسرابا في الغوطة الشرقية.
فما الذي تم إنجازه خلال هذا العام، وكيف هو واقع الحياة في البلدة الآن؟

الصين تزرع (إسبانيا) في أراضيها

أعلنت وزارة الزراعة الصينية خططاً لإنشاء منطقة بمساحة 53 مليون هكتار، من المزارع المتصلة مع بعضها البعض، والمقاومة للجفاف والفيضان، لتكون خزاناً للأمن الغذائي الصيني. وأكثر من 5 مليون هكتار من الأراضي الزراعية ستجهز في العام الحالي.

السبينة وتجمع النازحين

تمت استعادة السيطرة على بلدة السبينة ومخيمها والمناطق والبلدات المحيطة بها منذ سنوات، وعاد جزء لا بأس به من الأهالي إلى هذه المناطق منذ عام 2017، باستثناء بعض الأحياء التي ما زالت هناك صعوبة في العودة إليها.

سهل الغاب.. مشكلة مزمنة وحلول غائبة

حلّت بأهالي سهل الغاب كارثة تمثلت بغمر مياه الأمطار لجزء كبير من الأراضي الزراعية فيه، وربما الكارثة تكون نتائجها أكبر وأعمق على المستوى البيئي في المنطقة كذلك الأمر.

بانوراما 2018.. أكثر من 350 مادة رصدت واقع المعاناة والقضايا الخدمية والمطلبية

رصد القسم المحلي في صحيفة قاسيون خلال عام 2018 معاناة المواطنين من الأوضاع الخدمية، وواقع تردي البنى التحتية في غالبية المحافظات والمدن والبلدات والقرى السورية، مع التركيز على مطالب الأهالي الملحة من أجل تذليل هذه الصعوبات، وخاصة بما يتعلق بعودة الحياة والاستقرار إلى المدن والبلدات التي تمت استعادة السيطرة عليها. كما تم رصد الواقع الاقتصادي المعيشي والمطلبي العام، وصعوبات الواقع الزراعي، وتسليط الضوء على بعض الملفات والقضايا الاجتماعية الهامة الأخرى، حيث بلغ تعداد المواد المتفرعة عن العناوين أعلاه أكثر من 350 عنواناً.

النّمط «الغذائي الصحي» يفكك وحدة الإنسان

في دراسة أعُدَّت في السويد عن الفرق بين الزراعة العضوية والزراعة غير العضوية، تبين أنّ الزراعة العضوية تستخدم مساحة تقدر بحوالي 50% أكبر من تلك غير العضوية، وأنّها تختلف بنسبة كمية انبعاثات ثاني أوكسيد الكربون، فالكربون أكثر تشرباً وأقل انبعاثاُ في الزراعة غير العضوية. هذا ولم تأخذ الدراسة تأثير ذلك على منتجات الحليب واللحوم، ولكن الخلاصة: أنّ الزراعة العضوية تؤثر سلباً على البيئة، اليوم ونحن في مأزقٍ كبيرٍ مع الاحتباس الحراري، وكل ما ينتج عن ذلك، وضرورة إيجاد حل سريع له.