_
«جنو نطو»
دارين السكري دارين السكري

«جنو نطو»

على سيرة جنو نطو.. شفتو كيف الأسعار جانة وناطة للسما؟؟ يا ترى شو السبب؟؟ ارتفاع الدولار، ولا زيادة الرواتب؟
طيب الدولار ارتفع لما صار في فسفسة ع زيادة الرواتب، ولا شو؟؟ والله شكلو ولا شو!!

صحيو السوريين من كم يوم ع خبر كالعادة وهو ارتفاع سعر الصرف لحقو ارتفاع سعر الدهب.. وصحيو بعد كم يوم من هل الخبر على خبر زيادة الرواتب وارتفاع سعر الصرف معو..
وطبعاً ما فينا نوصفلكون الفرحة اللي صابت الشعب ع هل الأخبار هي كلها... لأنو كلنا رابطين هل القصص هي بكمية الاستغلال الي رح يحاولوا الكبار يستثمروها ليلعنو عيشة الصغار.. فعلاً «ضحكني الي بكاني بنفس الوقت!!».
بتعرفوا أنو واحد من المواطنين قال على هل السيرة هي: «يا سادة يا كرام هاد جنون بقر... مو جنون ارتفاع الأسعار!!»، طالما في مواد مخزنة بعدا ليش ارتفعت أسعارها؟؟ حدا خبركون أنو هل الزيادة الي اجتنا ما بدنا ياها؟ ولا ليكونوا خبركون أنو عضامنا دهب وبدنا نبيعون بما إنو غرام الدهب تجاوز الـ 30000؟؟
لك صحي... أيمت كنا نجيب الكعك بـ 1000 والصمون بـ 500؟؟ علماً إنو هدول السلع بالذات إلهون تسعيرة مركزية... وهنن عبارة عن طحين وخميرة ومي.. وكلو إنتاج محلي الله وكيلكم.. يعني مالون علاقة لا بدولار ولا بغيرو، بس يمكن لأنو زاد راتب العامل وزاد سعر كيس النايلون وما عاد عرفنا شو اللي زاد وشو الي بقي ع حالو!! والحمدلله ما حبو يخلون مختلفين عن الباقي صرنا نشوفون بكذا سعر من محل لمحل- من منطقة لمنطقة تانية- بين الخباز وبين البياع.. والموضوع أبداً ما عاد عرض وطلب.. صار متلو متل أشباهو، استغلال باستغلال لك وحتى بالخبز للأسف!.
وأجت بالأخير يا حبيباتي مديريات التجارة الداخلية وحماية المستهلك، وحطت نشرة لأسعار «الخضرا، الفواكه، اللحوم... إلخ» لحتى العالم تسكت بعد الاستنفار اللي صار... بس كلو حبر ع ورق.. وإذا بدكون مفشي كمان...
وحملة التموين الي عم تنطلق بعد كل تسعيرة كلها فافوشية.. أول ما عم ينتشر خبر بالسوق بوجود التموين الكل بيسكر دكاكينو وبيهرب.. أو التسعيرة بتكون شي والمبيع من ورا التموين شي مختلف تماماً.. أو متل ما قال صاحب الدكانة الصغيرة «التموين بياخدو ٢٠٠ ليرة وبيمشو معروفة بالسوق كلو... بدك ما تدقق!!».
الأسعار الحقيقية صارت 3 أضعاف من اللي مكتوبة... لك هي الأسعار اللي نشرتوها بأية قارة دخلكون؟ هي التسعيرة كلام بكلام... الواقع مختلف تماماً!!
خلونا نحكي بصراحة أكتر.. المفروض تتابعو التجار الكبار بهي القصة قبل ما تتابعو صاحب الدكان أو الكشك أو البسطة!!
العقل بيقول منربي الكبير وبعدين الصغير بيتربى لحالو!! لأنو مو معقول التموين داير ضهرو للكبار ومبلشين بالصغار!!
في واحد من مندوبين المبيعات قال لصاحب المحل «بكرا ترتيب تاني هااا!!! حضر حالك».. لهيك الموضوع من عند هل البياع ولا من عند المندوب.. الموضوع من عند الكبار اللي فوق.. يلي خلو الدولار حجتون أولاً وأخيراً... يعني لازم يصير تشديد وضبط بالأسعار من عند هدول الكبار بالبداية، يعني يحققولو الربح بالمعقول، وبعدين يا حبيباتي عملو متابعة لبياعين المفرق إذا عنجد هاممكون موضوع عدم استغلال المستهلك.. اللي هو فعلياً مواطن منتوف من ذوي الدخل المحدود جداً (قبل أو بعد الزيادة) واللي فعلياً هو دائماً وأبداً ضحية للعبة الكبار...
والطاسة لسا ضايعة...

معلومات إضافية

العدد رقم:
941
آخر تعديل على الإثنين, 25 تشرين2/نوفمبر 2019 12:25