_
بيان من الجبهة الشعبية التركية في سورية
الجبهة الشعبية التركية في سورية الجبهة الشعبية التركية في سورية

بيان من الجبهة الشعبية التركية في سورية

استخدام الأسلحة الكيمائية في سورية تتحمل مسؤوليته الامبريالية وعملاؤها, فالأكاذيب من صفات الامبريالية وعملائها, هل من الأخلاق أن تعتدوا على الأراضي السورية وأنتم تتكلمون عن الحرية, هذا هو العار بعينه, ومنذ متى أصبح الاحتلال يتكلم بالحرية, فمنذ بداية الأزمة في سورية وأنتم تتكلمون عن التدخل الخارجي وتطالبون به عن طريق عملائكم وهذا الطلب بحد ذاته بعيد كل البعد عن الأخلاق، وحكماً من يطالب فيه فهو عميل وكل من يبيع وطنه عميل خسيس لا يملك أخلاق أو كرامة وشرف.

مازالت الاعتداءات مستمرة على سورية فالأزمة مستمرة, وتحت ظل الأحداث سمعنا أخبار الغوطة الشرقية واستخدام الكيماوي فيها ومن خلال هذه الأسلحة سقط 300 مدني ومئات من الجرحى, والإعلام بث الخبر وهو يتهم النظام السوري بذلك, وأنتم منذ بداية الأحداث تركبون الأكاذيب وراء الأكاذيب لإسقاط النظام السوري, فلم ولن تستطيعوا لأن الشرعية لدى الشعب السوري ومقاومته ليست لعملاء الامبريالية.


وكما قلنا سابقاً بأن الإعلام العالمي يبث الأكاذيب ومنه الإعلام التركي التابع لفاشية العدالة والتنمية يبث الأخبار الكاذبة لكي يشوه الصورة لشعبنا دون أي دليل أو إثبات, وإننا نؤكد لن يصدقهم أحد بعد هذه اللحظة لأن شعوب العالم وشعبنا سمعوا أكاذيبهم الفاشلة, وأما الآن الصورة وضحت بعد فترة من الزمن كما كذبوا سابقاً عن العراق بوجود أسلحة الكيميائية ولم يعثروا على أي شيء منها, يتكلمون عن إعلامهم بأنه مستقل فأين استقلاليتكم!!!
الإعلام الكاذب سيحاسب على كذبه وعند تحدثهم عن احتلال سورية فإن فرنسا تكون مستعدة لذلك بشراهة, وإن لم تستطيعوا فأنتم انهزمتم على هذه الأرض سابقاً واليوم لن تستطيعوا فعل ذلك فستهزمون أيضاً, وظهر الامبرياليين أمام الإعلام وحكموا وهددوا وقالوا: بأنهم يدافعون عن الشعب السوري ويكررون هذه الأكاذيب وعلى رأسهم أميركا وفرنسا.


فرنسا من تهددت مخططتها في الشرق الأوسط فقد أصبحت بمهب الريح, لذلك تجدون تهديدات لا نهاية لها وإننا نذكركم كيف انهزموا من سورية والشعب السوري يتذكر كيف طردهم ولديه القوة لفعل ذلك اليوم ويجب أن تحاسب فرنسا على مجازرها بالجزائر بلد المليونين شهيد, وتصرح الأمريكي بأنها أرسلت البوارج الحربية بسبب التوتر في سورية, إننا على ثقة عند خروجكم من الشرق الأوسط سينتهي التوتر لأنكم أنتم سببه, وإذا تابعتم على هذه الحال فإن شعوبنا ستغرقكم بأعماق البحار وتنصرفون.


صناعة الأسلحة الكيميائية من صنع الامبريالية واستخدامها تم من عملائها, والإعلام يؤكد بأن استخدام الأسلحة الكيماوية ليست من قبل الجماعات المسلحة لا الاستخدام يتم من قبلهم لأننا نعلم سابقاً كيف يروعوا بالشعب وفي الجيش. وقد كشفت عن جبهة النصرة في غازي عنتاب وحلب كيف يصنعون الأسلحة الكيميائية وبعد مرور يومين عند اقتحام الجيش منطقة جوبر تم استخدام الكيماوي عليهم ومن ثم تم القبض على كمية من المواد الكيميائية من صنع السعودية ولا يحق لتركية بأن تصرح منع استخدام الأسلحة الكيميائية لأنها هي من حولت شوارع تركيا إلى غرف من الغاز لذلك لا يحق لها أن تصرح بهذا الموضوع وصرحت حكومة العدالة والتنمية بأنه يجب استخدام العنف على سورية لاستخدامها الأسلحة الكيماوية وأعطوا الحكم  بمن استخدم الأسلحة!


فاشية العدالة والتنمية منذ الأحداث في سورية هي من تروج للتدخل العسكري في سورية أما هذه الأكاذيب لن يصدقها أحد, فشعبنا يدرك التمييز بين الحق والباطل.


وأثناء المظاهرات في تركيا تم استخدم آلاف الأطنان من الغاز ومن ثم استخدام 130 ألف قنبلة مسيلة للدموع واقتلعت اثنا عشر عين من الشبان المتظاهرين وعشرات الآلاف من الجرحى وستة قتلى ولم يفرقوا بين شاب وشيخ وطفل واستخدام هذه المواد الكيميائية بحسب قرارات الأممية هو كيماوي وممنوع لذلك لا مجال لأي كلمة من حزب العدالة والتنمية ويجب أن يعاقبوا على جرائمهم التي قاموا بها.


وضد هذه الجرائم يجب أن يتحد كل من يقول لنفسه أنه ضد الإمبريالية والفاشية، والشعب الذي يتحد والمنظم لا يقهر ولذلك يجب علينا أن ننظم ونناضل ضدهم.
الامبريالية الأمريكية والأوروبية ستنصرف من الشرق الأوسط مع أكاذيبها وأسلحتها الكيميائية ودباباتها.

نتحد ونحارب وننتصر


27/8/2013
الجبهة الشعبية التركية في سورية