_

عرض العناصر حسب علامة : مناطق خفض التوتر

تكيّفوا... تكيّفوا!

تتسع يوماً بعد يوم دائرة الذين يعترفون بأن العد التنازلي للأزمة السورية قد بدأ فعلاً، وأن العملية السياسية السورية في إطار مفاوضات جنيف على مشارف نقلة نوعية في مسار التفاوض، بما فيها طيف واسع من الذين كانوا يشككون بإمكانية الوصول إلى هذه المرحلة، وذلك استناداً إلى جملة وقائع ميدانية وسياسية ملموسة، ومواقف رسمية لقوى دولية وإقليمية، فضلاً عن التجاذبات الجارية في صفوف قوى المعارضة. والتي يمكن إجمالها بالتالي:

عن ثمن الإعاقة.. اسألوا أمريكا!

راهن الكثيرون سراً وعلانية، بشكل مباشر أو غير مباشر، على استمرار التوتر في العلاقات الروسية الأمريكية.. والمراهنون قسمان:

آستانا بعد رمضان... والوفود التقنية إلى جنيف

نقلت وكالات أنباء روسية عن نائب وزير الخارجية الروسي، والمبعوث الرئاسي إلى شرق المتوسط وشمال أفريقيا، ميخائيل بوغدانوف، قوله إن لقاءات آستانا حول الأزمة السورية سوف تعقد بداية شهر تموز المقبل، وستليها أعمال الجولة السابعة من جنيف3.

تصريح الناطق الرسمي باسم حزب الإرادة الشعبية

يعلن حزب الإرادة الشعبية تأييده لاتفاق مناطق خفض التوتر، الذي تم توقيعه في لقاء أستانا الأخير، ويرى فيه خطوة جديدة على طريق تثبيت وقف إطلاق النار، الذي يكتسب أهمية سياسية وميدانية من جهة فتح الطريق لاستئناف مفاوضات جنيف، والحد من نزيف الدم السوري، ورداً ملموساً على محاولات التقسيم بحكم الأمر الواقع، والظرف الناشىء في ظل الأزمة.