_
موسكو حول تصرفات واشنطن: روسيا ستدافع عن مصالحها بما في ذلك بالوسائل العسكرية

موسكو حول تصرفات واشنطن: روسيا ستدافع عن مصالحها بما في ذلك بالوسائل العسكرية

 أكدت روسيا أنها تعمل على إعداد إجراءات فعالة على حزمة العقوبات الجديدة المفروضة عليها من قبل الولايات المتحدة، متعهدة بمواصلة حماية مصالح البلاد عبر الوسائل الاقتصادية والعسكرية.

وقال نائب وزير الخارجية الروسي، سيرغي ريابكوف، في مقابلة مع قناة "روسيا-1"، اليوم الاثنين: "هل تعتبرون حقا أننا لن نتمكن من التعامل مع موجة أو حتى 5 موجات من العقوبات؟ نعم، علينا الاستعداد لذلك، ونحن نستعد".
وشدد ريابكوف على أن "هذا الأمر يستعد له كل من القطاعين الاقتصادي والعسكري"، وتابع الدبلوماسي الرفيع موضحا: "تذكروا ما قاله الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، في رسالته إلى المجلس الفدرالي. إن ذلك إشارة للعالم كله، وبالدرجة الأولى للولايات المتحدة، ويكمن مفادها في أننا سندافع عن أمننا في أي حال من الأحوال بما في ذلك عبر الوسائل العسكرية".

وأضاف ريابكوف مع ذلك: "وهناك أيضا الدبلوماسية، ودبلوماسيتنا لا تتنازل وإنما تواصل النضال من أجل تعزيز مواقع روسيا في العالم في جميع الاتجاهات، إن كان في الشرق الأوسطـ أو آسيا الشمالية الشرقية أو إفريقيا أو أمريكا اللاتينية أو أوروبا، إننا سنبحث عن فرص للقيام بالعمل الطبيعي وسنتصدى لمن لا يحتاج إلى هذا العمل الطبيعي، ومن يرى فينا منافسا ويسعى لقمعنا".

روسيا: نحترم أعداءنا ونعمل على اتخاذ الإجراءات الفعالة ردا عليهم

وفي السياق ذاته، أشار ريابكوف إلى أنه "لا شك  يجب احترام العدو"، وأوضح: "إننا نحترم خصومنا جميعا، ونعتقد أنهم أشخاص يتمتعون بسلطة كبيرة وقدرات واسعة، لكن فهم هذا الأمر يجعلنا نركز داخليا، ونقوم بالتحليل العميق لما يحصل ونعمل على وضع القرارات والنماذج للرد على ما يحدث في الولايات المتحدة تجاه روسيا بنجاح وفعالية، وأنا مقتنع بذلك".

وشدد ريابكوف على أن روسيا "ستصمد" أمام جميع محاولات ترهيبها مهما كان عدد مشاريع القوانين المتدفقة بسرعة خيالية في الكونغرس الأمريكي التي تستهدف تركيع الدولة الروسية وإضعافها.
 روسيا: سنجعل الولايات المتحدة تحترمنا!

وأشار نائب وزير الخارجية الروسي إلى أن "الناس في الولايات المتحدة أصبحوا رهائن تصوراتهم وأوهامهم بإمكانية كسر روسيا بطريقة أو بأخرى، ودفعها إلى التخلي عن نهجها المبدئي القائم على الاحترام التام وغير المشروط للقانون الدولي وتوازن القوى وأخذ مصالح الأطراف الأخرى بعين الاعتبار".

وتابع ريابكوف: "لكن ما يهيمن حاليا بشكل كامل في الولايات المتحدة هو غطرسة القوة والقناعة التامة باستثنائيتها وبأنها مجتمع خاص للناس والمؤسسات والساسة الذين باركهم الله ويقفون فوق الجميع، لكننا سنثبت العكس قولا وفعلا".

وأردف ريابكوف مشددا: "في نهاية المطاف سنجعلهم يحترموننا ويأخذون آراءنا بعين الاعتبار".

المصدر: وكالات روسية