_
خاص قاسيون| لماذا تعثرت مشاورات اللجنة التحضيرية لاجتماعات الرياض؟

خاص قاسيون| لماذا تعثرت مشاورات اللجنة التحضيرية لاجتماعات الرياض؟

علم موقع «قاسيون» الإلكتروني، من مصدرٍ مشارك في اجتماعات الرياض إن قرار المنصة بعدم المشاركة في الاجتماعات جاء بعد تعثر الوصول إلى اتفاق في المشاورات التي جرت ضمن اللجنة التحضيرية.

وفي هذا الإطار، أشار المصدر إلى أن ما جرى في اجتماعات اللجنة التحضيرية هو أن عضو الهيئة السياسية لـ«الائتلاف»، هادي البحرة، الذي كان قد اقترح على رئيس منصة موسكو، د.قدري جميل، في وقتٍ سابقٍ، أن يتضمن البيان الختامي نقاط التوافق ونقاط عدم التوافق بين الطرفين، عاد ورفض هذه الفكرة خلال اجتماعات اللجنة، معتبراً أن ذكر تلك النقاط علناً يعيد الأمور إلى المربع الأول وستكون له آثاره السيئة.

وهذا يعني – بحسب المصدر- إن الائتلاف لن يقوم بتقديم ورقة الاتفاق بين جميل والبحرة، وسيصر على بقاء الفقرة التي تتعلق برحيل الرئيس السوري مع بداية المرحلة الانتقالية، وهو ما يعني محاولة فرض تبني هذه الفقرة على كل أطراف المعارضة بما فيها منصة موسكو. أما المتمسكون بهذه الفقرة، فقد تذرعوا بأنه «لا غنى عنها، لأن التخلي عنها بالنسبة لهم غير مقبول من الفصائل العسكرية وقاعدتهم الشعبية».

يذكر أن منصة موسكو ترفض الحديث عن موضوع «رحيل» أو «بقاء» الرئيس السوري كشرطٍ مسبق، حيث ترى أن ذلك يعني مخالفة القرار الدولي 2254 وعرقلة المفاوضات وإعطاء حجة لمتشددي النظام للتهرب من تطبيق 2254 قانونياً.

خاص قاسيون