_
بورودافكين: الآمال كبيرة لوفد مشترك للمعارضة أيلول القادم ويجب أن يضم الأكراد

بورودافكين: الآمال كبيرة لوفد مشترك للمعارضة أيلول القادم ويجب أن يضم الأكراد

أكد مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة في جنيف، ألكسي بورودافكين، اليوم السبت 15 تموز، أنه خلال فترة ما بين الجولتين أي في تموز وآب ستستمر اللقاءات التقنية بين المنصات المعارضة، مؤكداً أنه في حال تمكنت المنصات المعارضة من توصل إلى أرضية مشتركة والامتناع عن وضع الشروط المسبقة فهناك أمل كبير في الوصول إلى وفد مشترك للمعارضة بحلول أيلول القادم.

 وأضاف أن الظروف الدولية التي جرت في سياقها جولة المحادثات  دفعت بتعديل موقف الهيئة العليا للمفاوضات.
وقال المندوب في مؤتمر صحفي: " الظروف الدولية التي جرت في سياقها جولة المحادثات أي تصريحات التي سمعناها في هامبورغ ولقاء استانا دفعت بتعديل موقف الهيئة العليا للمفاوضات".
وأشار بورودافكين إلى أن الوفد الروسي التقي خلال المحادثات مع بعض ممثلي الهيئة العليا للمفاوضات ومنصة موسكو والقاهرة وأكدوا بالفعل على وجود تقارب فيما بينهم.
وأضاف بورودافكين: " ما زال هناك سلبيات في المحادثات واهمها وجود عناصر متطرفة في صفوف الهيئة العليا للمفاوضات والذين يطالبون بإقصاء الرئيس الشرعي بشار الأسد".
وعلل بورودافكين،
وفيما يخص تمثيل الأكراد في المفاوضات طالب بورودافكين بضرورة ضم الأكراد إلى وفد المعارضة السورية.
وقال بورودافكين، في حديثه مع الصحفيين، إن موقفنا كان منذ البداية أن تكون المفاوضات شاملة، ويجب ضم الأكراد إلى الوفد المعارض، وهذا من مهمات المبعوث الدولي بشأن سورية، ستافان دي ميستورا.
وتابع قائلا "هناك العديد من الشخصيات، التي لا يتم تمثيلها في المحادثات، والعنصر الكردي هو مثال ساطع على غياب عنصر مهم في المحادثات".
وأوضح قائلا إن "الأكراد يقودون حاليا معركة تحرير الرقة بالنهاية فهم عنصر مهم على الأرض وقوة عسكرية وازنة".
واستطرد بقوله "أولا، هم مواطنون سوريون، ولهم حق مشروع في المشاركة في صنع القرار بشأن مستقبل سورية، ثانيا، هم قوة سياسية، ثالثا، هم مؤثرون عسكريا جدا، كما تعلمون، هم يقاتلون الآن لتحرير الرقة ".

آخر تعديل على السبت, 15 تموز/يوليو 2017 09:56