_
بيان| لا للعدوان التركي نعم للحل السياسي

بيان| لا للعدوان التركي نعم للحل السياسي

بدأت تركيا اليوم عدوانها السافر على شمال شرق سورية تحت ذريعة حماية أمنها القومي، واستناداً إلى تهويلها المستمر «للخطر الكردي».

إننا في حزب الإرادة الشعبية، ندين هذا العدوان الذي لا يمكن لأي سبب أن يبرره، وندعو إلى وقفه فوراً، وإلى الالتزام بالعمل ضمن صيغة أستانا وضمن أطر القانون الدولي.

إن الوجود الأمريكي على الأرض السورية، كان ولا يزال وجوداً غير شرعي ينبغي إنهاؤه، وإن التحريض الأمريكي للأتراك للدخول إلى الشمال الشرقي السوري بشكل جزئي، هو تحريض المقصود منه إثارة البلبلة حول عملية الحل السياسي التي تقف الآن على عتبة الاجتماع الأول القريب للجنة الدستورية السورية.

إن مختلف أنواع الأزمات والاختلافات بين الأطراف السورية، بما في ذلك القضية الكردية يجب حلها في إطار الحوار السوري والعملية السياسية التي ينظمها القرار الدولي 2254، وذلك هو الطريق الوحيد للحفاظ على وحدة الأراضي السورية وسيادتها، ولا يمكن القبول بأي شكل من الأشكال باستمرار هذا العدوان الذي ينبغي أن يتوقف فوراً وبلا أي إبطاء.
إن الشعب السوري لن يقبل بأي احتلال كان، وسيقاومه كما فعل طوال تاريخه.

حزب الإرادة الشعبية
٩ تشرين الأول ٢٠١٩