_
ثلاثة كتب بيئية جديدة

ثلاثة كتب بيئية جديدة

من ثلاث وجهات نظر رأسمالية بحتة/ وماركسية بحتة، ووجهة نظر تبدو للوهلة الأولى اشتراكية، لكنها محاولة عمل مهمة مستحيلة، أية رأسمالية صديقة للبيئة، تنطلق الكتب الثلاثة التي نعرضها في نوع من عرض للأفكار المتداولة في حوض الثقافة البيئية وعلاقتها بمرحلة نهاية الرأسمالية اليوم.

«الجحيم الفضفاض»
في كتابه المعنون «الجحيم الفضفاض» All Hell Breaking Loose. يقدم الكاتب مايكل تي كلير وجهة نظر البنتاغون حول تغيّر المناخ من دار نشر متروبوليتان.
قد يبدو من غير المرجح أن يكون البنتاغون، غير المتعاطف بشأن القضايا البيئية، قلقًا بشأن تغيّر المناخ– هذا الموضوع الذي لا يزال مرتبطًا، بالنسبة للكثير من الناس، بالدببة القطبية والشعاب المرجانية. ومع ذلك، من بين جميع المؤسسات الرئيسة في المجتمع الأمريكي، لا شيء يأخذ تغيّر المناخ على محمل الجد مثل الجيش الأمريكي. كمشارك في النزاعات الناجمة عن تغيّر المناخ خارج الولايات المتحدة، وكأول المستجيبين للأعاصير والكوارث الأخرى على الأراضي الأمريكية، إذ يواجه بالفعل آثار الاحتباس الحراري. ينظر الجيش الأمريكي الآن إلى تغيّر المناخ باعتباره أحد أهم التهديدات للأمن القومي الأمريكي- وينشغل في وضع استراتيجيات للتعامل معه.
بالاعتماد على التقارير والوثائق الحكومية الأمريكية الغامضة سابقاً، يُظهر خبير الأمن الشهير مايكل كلير، أن الجيش الأمريكي يرى أن تهديد المناخ يُعرض البلاد للخطر على عدة جبهات في وقت واحد. يُؤدي الجفاف ونقص الغذاء إلى تأجيج النزاعات في الدول الطرفية، حيث ينتج «لاجئو المناخ» (حسب قوله) الفوضى في جميع أنحاء العالم. ستتطلب الأوبئة والكوارث الإنسانية الأخرى بشكل متزايد مشاركة عسكرية واسعة النطاق. يذوب القطب الشمالي مما يخلق طرقاً بحرية جديدة «للدفاع» عنها. وارتفاع البحار يهدد المدن الأمريكية والقواعد العسكرية نفسها.
بينما لا يزال آخرون يناقشون أسباب الاحتباس الحراري، يركز البنتاغون بشدة على آثاره. في إجابة توضح أنه من حيث الأهمية، فإن التأثير الهائل لتغيّر المناخ ليس موضع شك، لكنه موضع إنكار إعلامي.
«كيف يعمل العالم؟»
أما في كتاب «كيف يعمل العالم: قصة العمل البشري من عصور ما قبل التاريخ إلى العصر الحديث»
How the World Works: The Story of Human Labor from Prehistory to the Modern Day
لكاتبه بول كوكشوت، من الواضح أن القليل من المؤلفين قادرون على الكتابة بشكل مقنع في المجالين العلمي والاقتصادي. بل إن عدداً أقل منهم يمتلك النطاق الفكري اللازم لمعالجة العلوم والاقتصاد على المستوى الكلي، وكذلك على المستوى الجزئي. لكن بول كوكشوت، باستخدام العدسات المزدوجة للاقتصاد الماركسي والتقدم التكنولوجي، استطاع أن ينطلق من المنظور النقدي الحاد بشكل مذهل للتاريخ الإنساني، من مجتمعات ما قبل الزراعة إلى الوقت الحاضر. في كتاب «كيف يعمل العالم»، يربط كوكشوت السلاسل العلمية والاقتصادية والاجتماعية لإنتاج عمل شامل ومفصل للتحليل التاريخي. هذا الكتاب سيشغل علماء التاريخ والعلوم والاقتصاد لسنوات قادمة.
يتقدم بول كوكشوت، أحد أبرز العلماء الماركسيين المعاصرين، نحو بناء نموذج جديد للاشتراكية في القرن الحادي والعشرين، والذي يسميه «الشيوعية الرقمية في القرن الحادي والعشرين». أحد إسهاماته البارزة في تجديد وتطور نموذج ماركس وإنجلز العلمي، ما يمنحه مكانة خاصة بين الكتاب المفكرين الثوريين المعاصرين.
يقول هاينز ديتيريتش، مركز العلوم الانتقالية، جامعة متروبوليتانا المستقلة عن هذا الكتاب:
هذه هي المادية التاريخية مع التركيز التكنولوجي القوي. حساب غني بالمعلومات عن أنماط الإنتاج الرأسمالية وغير الرأسمالية- مصطلح كوكشوت يؤخذ على محمل الجد، حرفياً تقريباً. قد تتعارض مع بعض وجهات نظره، لكنك ستتعلم الكثير من هذا الكتاب.
أما أوليفر ريسلر، الفنان ومخرج الأفلام فيقول:
يُعد كتاب كوكشوت مساهمة مهمة في المادية التاريخية، مكملاً لتحليلات ماركس وإنجلز الكلاسيكية للعمالة والثروة بحساب منهجي لكيفية تشكيل الاقتصادات والمجتمعات بواسطة مصادر وتكنولوجيات الطاقة. من خلال التركيز القوي على التحولات من المجتمعات الأولى إلى الرأسمالية المعاصرة، فإن تقييم كوكشوت المتعاطف «مع الاشتراكية القائمة بالفعل» والاستكشاف الرصين لمستقبل الشيوعية الممكنة يوفر اتجاهات جديدة واعدة للسياسات التقدمية.
«كوكب للفوز»
الكاتبة كيت أرونوف وزملاؤها، يقدمون لنا كتابهم المعنون «كوكب للفوز» لماذا نحتاج إلى صفقة خضراء جديدة؟
A Planet to Win-Why We Need a Green New Deal الذي قدمت له الكاتبة المعروفة نعومي كلاين.
وتحت عنوان «في القرن الحادي والعشرين، كل السياسات هي سياسات المناخ» تتحدث: «لقد انتهى عصر التدرج المناخي، حيث تفاقمت الكوارث غير المسبوقة بسبب عدم المساواة بين العروق والطبقات. نحتاج إلى تغيير جذري عميق. صفقة خضراء جديدة يمكن أن تتصدى لحالات الطوارئ المناخية وعدم المساواة المتفشية في نفس الوقت. إن خفض انبعاثات الكربون وتحقيق مكاسب فورية للكثيرين هو الطريقة الوحيدة لبناء حركة قوية بما يكفي لهزيمة النفط الكبير والشركات الكبيرة والأثرياء للغاية بدءاً من الآن.»
يستكشف «كوكب للفوز» الإمكانات السياسية والخطوات الأولى الملموسة للصفقة الخضراء الجديدة. إنه يدعو إلى تفكيك صناعة الوقود الأحفوري، وبناء مناظر طبيعية جميلة من الطاقة المتجددة، وضمان العمل الصديق للمناخ، والإسكان الخالي من الكربون، والنقل العام المجاني. ويوضح كيف يمكن لصفقة خضراء جديدة في الولايات المتحدة أن تقوي حركات العدالة المناخية في جميع أنحاء العالم.
ويقول: نحن لا نصنع السياسة في ظل ظروف من اختيارنا، ولن يختار أحد هذه الأزمة. لكن الأزمات توفر أيضاً فرصاً. إننا نقف على شفا الكارثة- ولكن أيضاً على أعتاب التغيير الهائل.

معلومات إضافية

العدد رقم:
947