_
أخبار العلم

أخبار العلم

علماء يخترعون بروتين ملاريا قادر على القضاء على 90% من الأورام

 

توصل علماء من الدانمارك إلى اختراع بروتين ملاريا يقدر على القضاء على 90% من الأورام، ما دفع مختصين إلى الاعتقاد أن هذا الابتكار سيطرح أسلوبا جديداً في معالجة الأمراض السرطانية.

حقق فريق من العلماء الدانماركيين هذا الاختراع، حينما اجتهدوا في وضع أساليب جديدة لمعالجة الملاريا عند النساء الحوامل. ومن خلال البحث اتضح للباحثين أن بروتينات ملاريا خاصة قادرة على القضاء على90% من الأورام، الأمر الذي يفسح مجالا للأمل بطرح أساليب جديدة جذرياً لمعالجة الأمراض السرطانية. ويخطط العلماء لبدء بحوثهم على الأشخاص خلال السنوات الأربع المقبلة.

 

وحقق الباحثون اختراعهم عند دراسة كربوهيدروجينات تلتحم بها طفيليات ملاريا في مشيمات النساء الحوامل، علما أن هذه الكربوهيدروجينات مشابهة تماما لكربوهيدروجينات موجودة في الخلايا السرطانية. ثم وضع العلماء بفضل تجارب في مختبرهم بروتيناً يستخدمه طفيلي ملاريا، ليتسلل إلى المشيمة وأضافوا إليه سمّاً يقضي على خلايا السرطان.

نظام الزراعة في الماء يمهد للزراعة على الكوكب الأحمر

يسعى رواد الفضاء على متن المحطة الفضائية الدولية للحصول على المزيد من السعرات الحرارية من أجل البقاء، لذلك توصل الباحثون إلى نظام زراعة يتماشى مع ظروف الكوكب الأحمر.

فقد أحرز العلماء مع نظام الزراعة في الماء امكانية انتاج البطاطا الحلوة والفراولة في ظروف سيئة، يتوقع استخدامها يوما ما على سطح المريخ أو القمر.

والهدف من هذا البحث الجديد هو زراعة المحاصيل على الكواكب الأخرى دون الحاجة إلى تربة غنية ولا إلى أوكسيجين، وذلك باستخدام اسطوانات الومنيوم كبيرة مغطاة بإطار بلاستيكي.

وتعد الزراعة في الماء نظاما مناسبا لإعادة تدوير الأسمدة النباتية والمياه لأجل زراعة النباتات في غياب التربة، ويمكن بواسطة هذا النظام انتاج 10 أضعاف كمية المحاصيل في حقل مكشوف، وبالتالي لن تكون عملية تغذية طاقم رواد الفضاء لمئات الأيام على سطح المريخ من باب الخيال العلمي.

القهوة والأطعمة المرة تسبب أمراضا نفسية

اكتشف باحثون نمساويون، أن من يفضل الأطعمة المرة مثل القهوة السوداء أو المياه المنشطة أو غيرها من الأطعمة القوية، سيكون أنانياً أو معتلاً نفسياً أو شخصاً لا جدوى منه.

وقد قام علماء بجامعة «أنسبروك» باختبار هذه الدراسة على أكثر من ألف شخص، وشملت التجربة الأولى نحو 500 شخص متوسط أعمارهم 35 عاما، فاختار هؤلاء ما يفضلون من طعام ومن ثم عرضت عليهم أربعة اختبارات شخصية أخرى.

وشملت الاختبارات فحص مستوى العدوانية، كما شملت تقييم الميول السادية عند كل منهم، وتشير النتائج إلى أن الذي يفضلون الأطعمة والمشروبات ذات المذاق المر ترتبط بسمات «الشخصية الحقودة».

كما أكدت النتائج أن من يفضلون الطعام المر، لديهم ميولات «مكيافيلية» بمعنى أن سمات المكر والازدواجية أو الخداع تسيطر على السلوك العام للشخص وتجعله نرجسياً.