_

عرض العناصر حسب علامة : كوريا الجنوبية

سيئول تتجاوز واشنطن لصالح بيونغ يانغ

بعد تكرار فشل الولايات المتحدة الأمريكية في مفاوضاتها مع كوريا الديمقراطية، تزامناً مع استمرار تراجعها، وتعنّتها بفرض عقوبات اقتصادية هنا وهناك، من بينها بيونغ يانغ وبكين، باتت تعاني كوريا الجنوبية من توتر سياسي واقتصادي يدفعها لبدء إشارات تمرد على واشنطن نحو تطبيع العلاقات مع الديمقراطية.

الذاكرة الشعبية ترفض النسيان

وسط رفض الكوريين، بدأت كوريا الجنوبية في السنوات الأخيرة سياسات لتعديل مناهج دراسة التاريخ لتخفيف لغة العداء تجاه فترة الاحتلال الياباني لكوريا بين عامي 1910-1945، وأنتج السينمائيون أفلاماً جديدة تُعيد للذاكرة الوطنية فترة نضال الشعب الكوري ضد الاحتلال الياباني، كاحتجاج على المساس بالرموز الشعبية والوطنية. 

الكوريتان والانقسام الأمريكي الداخلي

مُذ قسّمت الولايات المتحدة شبه الجزيرة الكورية في عام 1945، كان على كوريا الشمالية أن تتعايش مع تحدي العدوانية الأمريكية تجاهها. يمكن اعتبار كوريا الشمالية بمثابة علامة حدودية تفصل ما بين الإمبراطورية الغربية، حيث تتركز القوة البحرية للولايات المتحدة من جهة، والقوى الأرضية لكلّ من روسيا والصين من جهة أخرى. لكنّ الوضع الدولي الجديد الذي يلقي بظلّه ثقيلاً على المسرح العالمي يؤثر في كوريا الشمالية كما يؤثر في بقيّة العالم، وقد أراد الظرف لها أن تكون في هذه المرحلة على تماسِّ مباشر مع الانقسام الداخلي الأمريكي. وهو ما يجعل من كوريا الشمالية شاهدة على تغييرات سريعة متباينة الشدّة تجعل من الصعب على الصور النمطية التقليدية أن تخدم في فهم ما يجري فيها، وفي الإقليم الذي يحتويها.

بقلم: تيم بيل
تعريب وإعداد: عروة درويش

سيول والدبلوماسية الروسية

روَّجت روسيا ومنذ فترةٍ طويلة لفكرة التكامل الأوراسي، معتبرة أن إنشاء فضاء اقتصادي واحد في أوراسيا هو هدفٌ كفيل بتوحيد جهود كل الدول المتضررة من مرحلة السيادة الأمريكية على العالم. ومع وضع هذا الهدف في عين الاعتبار، أخذت روسيا تتعاون مع غيرها من الدول، سواء من خلال تعزيز العلاقات الثنائية، أو عبر دفع التعاون الكلي من خلال تأسيس الاتحادات والمنتديات كالاتحاد الاقتصادي الأوراسي. بالإضافة إلى الاندفاع نحو المبادرات الصينية الشبيهة، وعلى هذا النحو رحبت موسكو مؤخراً بمبادرة «أوراسيا» لكوريا الجنوبية وسياستها الشمالية الجديدة.

التناقض في التراث الكوري

في تطوّر استمر آلاف السنين من عمر الفلسفة، شقّت فكرة التناقض طريقها، وعبرت عن نفسها بأشكال مختلفة، بدءاً من الشكل الجنيني في التراث، وصولاً إلى الشكل الناضج لتعريف الفكرة في الماركسية. ومن فلسفات الشرق القديم بالتحديد، ولدت التوصيفات الأولى لفكرة التناقض.

الأزمة الكورية اليابانية

حملت وسائل الإعلام إلينا ظهور المشاكل الكورية-اليابانية إلى الواجهة، وبعض المشاكل يعود إلى زمن الحرب العالمية الثانية، والتي بقيت عالقة دون حل حتى اليوم.

الشركات الكورية الجنوبية وإستراتيجية الهيمنة

في نيسان 2014، قُتل أكثر من ثلاثمئة راكب عندما غرقت العبّارة في البحر الغربي لكوريا الجنوبية. قامت العائلات المفجوعة بإضراب جوع كردّ على الحادثة، وطالبوا بتشريع قانون يسمح بالتحقيق بشكل خاص في هذه الكارثة، مدعين بأنّ الحكومة لم تكن تكشف الحقيقة. صدر تقرير في تموز 2014 يُظهر بأنّ أعضاءً من عدّة منظمات، وكذلك من مجموعة من المجتمعات الإلكترونية، قاموا بالسخرية من المشاركين في إضراب الجوع، بل وقاموا بإحضار البيتزا والدجاج وتناولها أمامهم. بعد قرابة أربعة أعوام، في نيسان عام 2018 أظهر برنامج تحقيق تلفزيوني بأنّ «اتحاد الصناعات الكورية FKI»، وهو الاتحاد الذي يجمع تكتّل الشركات الكورية العملاقة، قام بتمويل هؤلاء الذين تناولوا الطعام أمام المضربين وسخروا منهم. كما أظهر البرنامج الدلائل على الأمر المعروف من قبل، بأنّ «الاتحاد FKI» يموّل المنظمات اليمينية بشكل واسع النطاق منذ عام 1997.

كيونغ- بيل كيم
تعريب: عروة درويش

الصورة عالميا

أكدت وزارة الخارجية الروسية أن موسكو تتخذ موقفاً مبدئياً وثابتاً بشأن تبعية الجولان لسورية، بموجب قرار مجلس الأمن الدولي رقم 497 لعام 1981، وأن سيادة «إسرائيل» على الجولان غير قانونية.

كوريا الجنوبية... من الغرب للشرق

حاولت الولايات المتحدة أن توقد نيران الأزمة في شبه الجزيرة الكورية، في المنطقة التي يتجمع فيها أكبر ناتج عالمي: بين الصين واليابان وكوريا الجنوبية، بالإضافة إلى روسيا...ولكن «السحر انقلب على الساحر» وتحولت الأزمة، إلى تسويات كبرى، اضطرت الولايات المتحدة للانخراط فيها، لأنها كانت ستجري مع ترامب ودونه!

الصورة عالميا

أكد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، خلال لقاء مع نظيره الأمريكي دونالد ترامب، ضرورة تعزيز أمن القارةّ الأوروبية، منتقداً أن «الضامن الوحيد لأمنها هو الولايات المتحدة فقط».