_
الطبقة العاملة

الطبقة العاملة

إضراب عمال المونديال

يشارك الآلاف من العمال الأجانب العاملين بمشاريع البنى التحتية لمونديال 2022 في قطر، في إضرابات واحتجاجات، وذلك بسبب ظروف العمل السيئة التي يعيشونها وتأخر الأجور والتهديد بتخفيضها. ونشرت الصحف العالمية أخبار المظاهرات العمالية خلال الأسبوع الماضي احتجاجاً على تأخر الرواتب والظروف اللاإنسانية. حيث ظهر عمال بالسترات الصفراء يتجمعون قرب أحد الشوارع القريبة من العاصمة القطرية. ويحظر القانون القطري على العمال الأجانب الانضمام إلى نقابات أو المشاركة في إضرابات، وألغي جزئياً نظام تأشيرة الخروج الذي يتطلب من العمال الحصول على إذن أرباب العمل قبل مغادرة البلاد، وتُدفع أجور زهيدة للعمال تبلغ 206 دولارات.

عمال البرتغال يستعدون

نفذت محطات في البرتغال من المحروقات بعدما سارع السائقون للتزوّد بالوقود في الأيام الأخيرة، استباقاً لإضراب مفتوح مرتقب خلال الأسبوع القادم لعمال نقل المحروقات. وأمكن ملاحظة لافتات كتب عليها نافذ، مرفوعة على المضخات في لشبونة ومناطق أخرى في البلاد. أشارت وسائل الإعلام إلى أنّ بيع المحروقات تضاعف تقريباً في الأيام الأخيرة مقارنة بالأيام العادية. وذكر دليل إلكتروني أنّ نسبة 15% من أصل ما يقارب ثلاث آلاف محطة وقود في البلاد كانت تعاني يوم الأحد من شح كامل أو جزئي. وأبقت النقابات التي تطالب برفع الأجور، الإضراب المتوقع بدؤه منتصف ليل الأحد، بعد لقائها الأخير السبت.

النقل العام في الإسكندرية

أنهى العاملون بهيئة النقل العام في الإسكندرية، إضرابهم عن العمل الذي بدأ احتجاجاً على عدة قرارات خاصة بنسب التحصيل وعودة نظام الحد الأدنى للسيارة. وأعلن العمال فك إضرابهم حرصاً منهم على خدمة أهالي المدينة وزائريها خلال عيد الأضحى، وإعطاء فرصة لرئيس الهيئة والجهات المعنية ببحث مطالبهم، والدخول في مفاوضات عقب عيد الأضحى لحل الأزمة المندلعة. وكشفت النقابات عن أسباب الإضراب، وهي: عدم حصول السائق والمحصل على نسبة الزيادة الأخيرة في التذاكر والتي وصلت لـ٥٠% وعودة الحد الأدنى للأجور، والتي سبق أن أضرب بسببها العاملون في وقت سابق.

عمال الصحة في كوستاريكا

أضرب عمال الصحة لليوم الخامس فى كوستاريكا لرفض الخصخصة، وقالت قناة فنزويلية: إن عمال الصحة يواصلون الإضراب العام لفرض الاتفاقيات التي تم التوصل إليها مع حكومة كوستاريكا وسلطات صندوق الضمان الاجتماعي الكوستاريكي CCSS، ويرفض عمال الصحة جميع أنواع الخصخصة وتقديم الخدمات لقطاع الأعمال كوسيلة مربحة للضمان الاجتماعي. ويطلب موظفو الصحة من السلطة التنفيذية وسلطات CCSS الامتثال للكلمة المنصوص عليها قبل ستة أشهر، لضمان حقوق العمال، ولتنفيذ القاعدة المالية وعدم تخفيض الميزانيات التي ستؤثر على خدمات الرعاية للمرضى والمؤمن عليهم. وقررت الحكومة إلغاء ديونها من خلال التأمين الصحي، والتى تصل إلى أكثر من 2,5 مليار دولار، وكذلك رجال الأعمال الكبار الذين يدينون بـ 460 مليون دولار. لذلك أضرب العمال.

 

 

معلومات إضافية

العدد رقم:
927
آخر تعديل على الإثنين, 19 آب/أغسطس 2019 15:19