_

عرض العناصر حسب علامة : الثورة السورية الكبرى

كانوا وكنا

عرفت مدينة النبك تاريخاً وطنياً منذ الثورة السورية الكبرى،

 

كانوا وكنا

قصاصة من العدد الأول لجريدة «العمال» بتاريخ 26 تشرين الثاني 1930،

محاولات صهيونية لتشويه الذاكرة الوطنية...عن كوساتش وخالد الرشد نتحدث!

نشرت هيئة تحرير قاسيون على موقعها يوم 19 من الجاري، مقالاً مختصراً تحت عنوان «خالد الرشد ورحلة في تشويه الذاكرة»، كرد أولي على التشويه والكذب السافر وانعدام المهنية التي ظهرت بصفة خاصة في حلقتين من برنامج «رحلة في الذاكرة»، واللتين تناولتا جوانب من تاريخ الحزب الشيوعي في سورية ولبنان، وبداياته بشكل خاص، واستضيف فيهما غريغوري كوساتش، «الباحث» الذي يستحق هو ومضيفه، الوصف الذي أطلقه عليهما الدبلوماسي الروسي السابق فيتشسلاف ماتوزوف: «ينبغي الحذر! هذه نظرة ماسونية (يهودية) صرفة للتاريخ العربي».

كانوا وكنا

انطلقت الثورة السورية الكبرى من محافظة السويداء بتاريخ 21 تموز عام 1925،

مئوية الثورات السورية ضد الاستعمار

«في أحلك أيام الانتداب الفرنسي، لم تنجُ سورية من لذع أقلامهم. مع أنها رفعت راية الكفاح ضد المستعمر طوال ربع قرن، وقدمت على مذبح الوطنية مائة ألف شهيد» أمين الأعور، جريدة النداء 7 حزيران 1959

كانوا وكنا

بعد اندلاع الثورة السورية الكبرى 1925، رفع نواب فرنسيون في البرلمان الفرنسي شعار «سورية للسوريين» 

الإنسانية: الجريدة الأولى التي أغلقها الاستعمار

عشية اندلاع الثورة السورية الكبرى ضد الاستعمار الفرنسي، وفي فترة تصاعد حركة الإضرابات العمالية في سورية ولبنان، صدرت من بيروت بتاريخ 15 أيار 1925 أول جريدة شيوعية في سورية ولبنان.

كانوا وكنا

شارك أحمد بارافي في معارك النضال ضد الاستعمار الفرنسي في ثورة قطنا، والثورة السورية الكبرى بقيادة سلطان باشا الأطرش في جبل العرب، ومعارك الجولان، ومعركة زاكية

كانوا وكنا

في أيار 1925، وعشية الثورة السورية الكبرى ضد الاستعمار الفرنسي، صدرت جريدة الإنسانية، أول جريدة شيوعية في سورية ولبنان حاملة شعار «الإنسانية هي جريدتك أيها العامل فاقرأها وأعطها لغيرك ليقرأها، اتحدوا أيها العمال».

كانوا وكنا

نشرت مجلة «La Domenica Del Corriere» الإيطالية المشهورة بنشر الأخبار المصورة «صدرت في مدينة ميلانو بين عامي1899 – 1989»