_
الشامبانزي في البرلمان

الشامبانزي في البرلمان

تسعى الرأسمالية إلى منع تحول الفن إلى ملكية عامة للبشرية مثل الكتاب، بل ويصبح الفن ملكية خاصة لجهة يمكنها دفع ثمنها! مثل لوحة «البرلمان المتخلف» للفنان مجهول الهوية «بانكسي» التي تصور قردة الشامبانزي وهم جالسون محل السياسيين في مجلس العموم البريطاني، اللوحة التي اعتبرت نقداً لاذعاً للمؤسسات البريطانية الحاكمة.

أعلنت دار سوذبي للمزادات أن لوحة ضخمة للرسام بانكسي، تصور قردة تجلس مكان النواب في البرلمان البريطاني، بيعت بأكثر من 12 مليون دولار، وهو مبلغ قياسي في مزاد لعمل فنان بريطاني مجهول الهوية.
وأضافت دار المزادات إن لوحة «البرلمان المتخلف»، التي تجلس فيها قردة الشمبانزي مكان السياسيين في مجلس العموم البريطاني، دخلت المزاد وسعرها يقدر بما يتراوح بين 1,5 ومليوني جنيه إسترليني.
لكن خلال عملية المزايدة التي استمرت نحو 13 دقيقة تصاعد سعرها ليصل إلى 8,5 ملايين جنيه إسترليني وبإضافة الرسوم بلغ السعر النهائي 9879500 جنيه إسترليني (12,2 مليون دولار).
وكتب بانكسي على حسابه على إنستغرام، قائلاً: سعر قياسي للوحة بانكسي في مزاد الليلة. من العار أني لم أعد أمتلكها، ورافق ذلك نشره لتعليق من الناقد الفني روبرت هيوز عن قيمة الأعمال الفنية. يقول هيوز في ذلك التعليق: سعر العمل الفني هو الآن جزء من وظيفته، عمله الجديد هو أن يقبع على الجدار ويعلو ثمنه. بدلاً من أن يكون ملكية عامة للبشرية مثل الكتاب... يصبح الفن ملكية خاصة لشخص يمكنه تحمّل كلفته!
وعلى الرغم من أن لوحة «البرلمان المتخلف» التي يبلغ طولها أربعة أمتار رسمت في 2009 إلا أن الكثير من المعلقين ربطوا بينها وبين المشهد السياسي اليوم، خاصة المساجلات الساخنة في مجلس العموم بشأن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي أو البقاء فيه.
يذكر أن بانكسي فنان بريطاني مولود في مدينة بريستول ويبقي هويته الحقيقية سراً، ويعرف عنه رسوم الغرافيتي التي تعبّر عن قضايا اجتماعية أو سياسية بمدن في شتى أنحاء العالم.

معلومات إضافية

العدد رقم:
935