06 أيلول/سبتمبر 2016

لم تكن  في يوم من الأيام حقوق السوريين الأكراد غائبة عن مواقف الشيوعيين السوريين وأدبياتهم السياسية، كون هذه القضية هي جزء أساسي من برنامجهم السياسي الديمقراطي الذين ناضلوا من خلاله دفاعاً عن الحقوق المشروعة للسوريين الأكراد مثلهم مثل أغلبية الشعب السوري الذين تعرضت حقوقهم السياسية والديمقراطية والاقتصادية للكثير من التغييب والانتهاك. 

29 آب/أغسطس 2016

دأبت بعض الأوساط الإعلامية والسياسية في مواقع مختلفة، على تسمية المشروع القومي الكردي بـ«إسرائيل ثانية».

23 آب/أغسطس 2016

أفاد مراسل «روسيا اليوم» في الحسكة بتوصل قوات الحماية الشعبية والقوات الحكومية السورية إلى اتفاق هدنة شامل بوساطة روسية، يقضي بتبادل الأسرى والجثامين، وفتح الطرق داخل وخارج المدينة.

28 تموز/يوليو 2016

تعرب لجنة محافظة الحسكة لحزب الإرادة الشعبية عن إدانتها الشديدة للتفجيرين الإرهابيين اللذين هزا مدينة القامشلي يوم أمس الاربعاء 27 تموز 2016 وذهب ضحيتهما، أكثر من 50 شهيداً ومائتي جريحاً، حسب الأرقام المعلنة حتى الآن، فيما لا يزال البحث جارياً بين الأنقاض.

26 تموز/يوليو 2016

الأكراد هم الشعب الأكثر اضطهاداً في المنطقة منذ أكثر من مئة عام. ورغم انهم قومية كبيرة وعريقة وراسخة القدم في المنطقة، غير انهم وقعوا ضحية النزعات القومية للإمبراطوريات التي تواجدوا فيها وحكمتهم من جهة، وبين مصالح الدول الاستعمارية من جهة أخرى.

22 آذار/مارس 2016

في ظل كم التعقيد الكبير المحيط بالقضية الكردية، وعلى مستويات عدة، محلية وإقليمية ودولية، وفي ظل اقتراب سورية وشعبها من الخلاص من الأزمة الكارثية عبر الحل السياسي، استعداداً لصياغة سورية جديدة، يطرح مجلس حزب الإرادة الشعبية مشروع موضوعات حول «القضية الكردية وشعوب الشرق العظيم» للنقاش العام وذلك في إطار التحضيرات لمؤتمر الحزب القادم عبر جريدة قاسيون وموقعها الإلكتروني، على أن ترسل الملاحظات والآراء عبر البريد الإلكتروني (عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.)، يوضّح  حزب «الإرادة الشعبية» من خلال هذا المشروع تصوره عن هذه القضية الهامة التي تخص الشعب الكردي بقدر ما تخص شعوب المنطقة جميعها.. وفيما يلي نص المشروع.

02 تشرين2/نوفمبر 2014

من جديد الوضع الإقليمي الراهن أن القضية الكردية باتت على جدول الأعمال، بحيث لم يعد بالإمكان الوصول إلى حلول حقيقية لأزمات المنطقة والحديث عن آفاق التطور اللاحق دون أن تكون هذه القضية بنداً من البنود على طاولة البحث،