_

فيديو| جميل لـ«روسيا اليوم»: اقتربنا كثيراً من خط النهاية

أكد رئيس منصة موسكو للمعارضة السورية، وأمين حزب الإرادة الشعبية، د.قدري جميل، أن المنصة لا تعتقد أن ما اعتبره البعض «انطلاقة متعثرة للجولة الثامنة» قد أعاد المفاوضات إلى المربع الأول، قائلاً إنه إذا اعتبرنا طاولة الشطرنج عبارة عن 64 مربع، فإننا اليوم في المربع الـ60، وما زلنا عنده، وسنذهب نحو نهاية الانتصار، انتصار الحل السياسي، وانتصار الشعب السوري على الأزمة، فقد اقتربنا كثيراً من خط النهاية، بقيت العثرات الأخيرة التي سنتجاوزها.

وفي حوارٍ مع فضائية «روسيا اليوم»، مساء اليوم الجمعة 1/12/2017، أكد جميل أنه «إذا جلسنا مباشرة إلى طاولة المفاوضات فسيكون بالإمكان الاعتبار أن الاتفاق أصبح قيد الإنجاز تقريباً، وبعده ستبدأ عملية تنفيذ ما اتفق عليه».

وحول شرط رحيل الرئيس السوري، أكد جميل إن المنصة تعتبر أن ذلك هو بالفعل شرط مسبق، سيتخذه البعض كذريعة، أي كسبب غير حقيقي للتعطيل، لكن السبب الحقيقي هو أن المفاوضات المباشرة تعني الاقتراب من بداية حل الأزمة السورية حيث يجب تقديم تنازلات مؤلمة من الطرفين، ولا أعتقد أن احداً يحب أن يذهب ببساطة وبسهولة أن يذهب إلى تنازلات. لذلك، نحن كنا واعين تماماً إلى أنه لا يجوز تقديم ذرائع من أجل تأخير المفاوضات المباشرة التي تذهب نحو حل الأزمة السورية. نحن رفضنا هذا الشرط المسبق، لكننا استمرينا كمنصة موسكو ضمن الوفد الواحد لأننا أخذنا ضمانات من السيد دي ميستورا بألا تكون هذه القضية على طاولة المفاوضات، وأخذنا ضمانات من الأصدقاء الروس كذلك. وأعتقد أن النظام يجب أن يقتدي بموقفنا ولا يعتبر أن هذه الشروط المسبقة نهائية ومطلقة وأن يثق بالضمانات الدولية، وخاصة ضمانات الأصدقاء الروس في موضوع أنه لا يستطيع أحد فرض شروط مسبقة على طاولة المفاوضات

آخر تعديل على الجمعة, 01 كانون1/ديسمبر 2017 22:03