14 آذار/مارس 2017

أثار خبر اتجاه الحكومة لتقسيم الجامعة الأعرق في البلاد، موجةً من الاستياء والتساؤلات بين الطلاب والمهتمين بالقضية التعليمية على حد سواء، خاصةً مع عدم صدور إيضاحات كافية حول الموضوع، بالتزامن مع نفي جامعة دمشق علمها بتفاصيل المشروع!

 

27 شباط/فبراير 2017

لم يعد شعار الخصخصة أمراً يتم لملمته، والمضي به بصمت، كما درجت عليه العادة عند الحكومات الليبرالية المتعاقبة، على حساب قطاعات الدولة كافةً، وبشكل تدريجي شبه مخفي، بغاية سحق هذه القطاعات واستبدالها كلياً بالقطاع الخاص، ليزيد ملء جيوبه على حسابنا جميعاً، بل أصبح واقعاً عملياً معلناً عنه وجلياً دون مواربة.

21 كانون1/ديسمبر 2016

شهدت أورقة كلية الفنون الجميلة بجامعة دمشق 20/12/2016 معرضاً للمخرجات التعليمية في قسم النحت بالكلية بعنوان «كتلة ولون» ضم أكثر من 100 منحوتة لأحدث نتاجات طلاب النحت في مجال المنحوتة المجسمة والنافرة والميدالية إضافة إلى 44 لوحة منفذة بتقانات لونية مختلفة.

 

31 آب/أغسطس 2016

في كل عام كان يصار إلى إجراء دورة تكميلية لطلاب جامعة الفرات المقيمين بدمشق، وذلك بعد انتهاء الامتحانات التكميلية المقررة لطلاب جامعة دمشق، في مقر جامعة دمشق تقديراً لظروفهم.

15 حزيران/يونيو 2016

في مجلة جامعة دمشق للعلوم الزراعية قدم كل من د. غسان شورى وم. نور شمة بحثهما المعنون «واقع المناطق الخضراء في التجمعات السكنية وسبل تطويرها».

14 تشرين1/أكتوير 2015

 

رغم بدء العام الدراسي الجامعي، وضرورة التحاق طلاب الكليات الطبية تحديداً بقاعات المحاضرات، إلا أن «قلة منافذ التسجيل بالنسبة لعدد الطلاب» وفقاً للشكاوى التي تلقتها (قاسيون)، شكلت عائقاً لدى الكثير من الطلاب، يمنعهم من استكمال أوراق التسجيل في السنة التحضيرية، التي بدأ تطبيقها للمرة الأولى في هذا العام.

20 حزيران/يونيو 2015

عند سؤاله عن أسباب إيقاف تدريس مقرر الاقتصاد السياسي وحذف كتاب تاريخ الأفكار الاقتصادية من منهاج كلية الاقتصاد لفترة طويلة، أجابنا أحد أكاديمي الكلّية (أزمتنا اليوم، هي أزمة اقتصاد سياسي)!. هكذا كثف ذلك الأكاديمي الأزمة الاقتصادية- السياسية التي عصفت بالبلاد، رابطاً إياها بإجراء قد يبدو تقنياً اتخذ قبل 10 سنوات تقريباً من إنفجار الأزمة، فهل من علاقة ما بين تغيير منهاج كلية الاقتصاد وأزمة اليوم؟

31 أيار 2015

 

قبل أسابيع قليلة من انطلاق الامتحانات الجامعية، منعت رئاسة جامعة دمشق المكتبات والأكشاك في الحرم الجامعي ومحيطه من بيع المحاضرات الملخصات للطلاب، «وذلك بسبب مخالفتها للعقد وبيعها منشورات للطلاب غير مسموح بها ضمن الكليات، من حيث كونها مليئة بالأخطاء العلمية».