_

عرض العناصر حسب علامة : الرأسمالية

عشرة أعوام على الانهيار الاقتصادي

أنا أذكر بالضبط أين كنت في 9 آب 2007. كان يوماً صيفيّاً حارّاً (يوم الأمّة المديونة – Debtonation day). فقد المصرفيون في جميع أنحاء العالم جرأتهم بشكل جماعي ورفضوا إقراض بعضهم البعض. وتجمّد النظام المالي المتزامن عالمياً، وبدأ انحطاطه إلى الفشل الثابت. لقد استغرق الأمر أكثر من عامٍ بعدها ليسقط بنك ليمان قبل أن يفهم العالم خطورة الأزمة.

لا تلقوا باللائمة على «أسلوب الحياة»

تم وضع المركبات الكيميائية التي تؤدي للشلل أو للقتل، مثل الفوسين والكلور وكبريت الخردل، في قذائف المدفعية الألمانية وإطلاقها بمدافع "هاوتزر" على الخطوط الأمامية في الحرب العالمية الأولى. وكان قطر القذيفة 5.9 بوصة، ممّا دفع الجنود البريطانيين لتسميتها "الخمسة-تسعة". وبحلول نهاية الحرب كان الطرفان يتبادلان رمايتها. وسواء كانت "الخمسة-تسعة" محمّلة بسلاح كيميائي أم لا، فإنّ سقوطها في خندقك لم يكن له علاقة بالحظ أو بأسلوب حياتك. لقد خلقت الحرب ظروف التعرّض للمواد الكيميائية.

هل تبدو الصورة جميلة؟

هذه الصورة من مدينة «ديزني لاند» بعد الحرائق التي عمّت ولاية كاليفورنيا الأمريكية وقتلت 33 مواطناً وشردت آلاف الأشخاص، كما دمرت زهاء 90 ألف هكتار من الأراضي حتى الآن...

حتّى الأطفال يصبحون أنانيين عندما يلمسون المال

لمجرّد لمس المال القدرة على تغيير سلوكنا. المال يجعلنا أكثر أنانية، وأقل ميلاً للمساعدة، وأقل سخاءً تجاه الآخرين. جعلت إحدى التجارب على سبيل المثال، المشاة يوقعون تذاكر الحافلة أمام الأشخاص الذين يسحبون المال من الصرّاف الآلي أو الذين عبروا إلى جانب الصرّاف لتوّهم. كان احتمال تنبيه الأشخاص الذين يسحبون المال للذين أوقعوا المال أقلّ من المشاة العاديين. وبينما يجعل المال الناس أقلّ ميلاً للمساعدة، فإنّه يمنح أيضاً الأفضلية النفسية عن طريق جعلهم أكثر تصميماً وأكثر نجاحاً عند حلّ المعادلات.

الرأسمالية ومسببات المرض

يساعد مجال أعمال الشركات مسببات المرض والآفات على الانتشار حول العالم. الطريقة الوحيدة لإيقاف الجائحة المميتة التالية هي في إنهاء الأعمال الزراعية الرأسمالية كما نعرفها.

مدرسو الجامعة الفقراء

المدرسون الجامعيون المساعدون هم: البروفسورية أو الدكاترة أو حملة الماجستير الذين تعينهم الجامعات بوظائف مؤقتة ولا توقّع معهم عقود عمل طويلة بهدف عدم منحهم أجوراً أو تعويضات أو منافع كاملة.

جسدٌ على الجسر

إنّ جميع أنواع الأدب، من قصص قصيرة وروايات ومسرحيات وشعر، إمّا يستخدمها الكاتب ليعبّر عن رأيه في عالم نقي، أو يستخدمها مموله ليعبّر عن أجندته وأيديولوجيته في عالم يشوب نقاءه المال. ومن هنا، لا يمكن لأيّ نتاج أدبي ألّا يخدم توجّهاً معيناً أو موقفاً مسبقاً أدّى إليه التركيب الثقافي للمؤلف على أقل تقدير.