_
المخاوف الاقتصادية تضغط على أسواق النفط

المخاوف الاقتصادية تضغط على أسواق النفط

في حين لا تزال أسواق النفط تعاني، وسط ضغوط عالمية تتصل بمخاوف اقتصادية، وكذلك فائض المعروض، قال سهيل المزروعي وزير الطاقة الإماراتي للصحافيين أمس إن سوق النفط العالمية تشهد «تصحيحاً».

وأضاف المزروعي في مناسبة بدبي أنه يتوقع أن يخفض «الجميع» إمدادات النفط بموجب الاتفاق الذي جرى التوصل إليه في وقت سابق من الشهر الحالي في فيينا بين «أوبك» ومُصدرين من خارج المنظمة.
واستقرت أسعار النفط أمس، بعد أن تراجعت 2 في المائة في الجلسة السابقة، لكنها ظلت تحت ضغط وسط تباطؤ اقتصادات كبرى ومخاوف من تخمة في المعروض.
وبحلول الساعة 15:05، بتوقيت غرينتش، سجلت العقود الآجلة لخام برنت 60.39 دولار للبرميل، مرتفعة 11 سنتاً، بما يوازي 0.18 في المائة على سعر آخر إغلاق، فيما سجل خام غرب تكساس الوسيط الأميركي 50.98 دولار، منخفضاً 22 سنتاً أو 0.43 في المائة.
وما زال النمو المستمر لإنتاج النفط الصخري في الولايات المتحدة يضغط على أسعار النفط، بينما يشكك المحللون في أن يكون الخفض المزمع للإنتاج الذي تقوده منظمة أوبك كافياً لإعادة التوازن للسوق.
واتفقت «أوبك» وحلفاؤها، بقيادة روسيا، على خفض الإنتاج في يناير (كانون الثاني)، على أن تجري مراجعة الخطوة في اجتماع أبريل (نيسان). وتراجعت المعنويات تجاه النفط وفئات الأصول الأخرى نتيجة زيادة المخاوف إزاء ضعف النمو في أسواق كبري مثل الصين وأوروبا.