_
العجز التجاري الأميركي يرتفع رغم زيادة الصادرات

العجز التجاري الأميركي يرتفع رغم زيادة الصادرات

لم تثمر إجراءات رفع الرسوم الجمركية الأميركية حتى الآن، إذ ارتفع العجز التجاري الأميركي في سبتمبر (أيلول) إلى أعلى مستوى له منذ سبعة أشهر على خلفية قوة الدولار وزيادة قياسية في حجم الواردات، كما أعلنت اليوم (الجمعة) وزارة التجارة الأميركية.

 

وبلغ عجز السلع والخدمات 54 مليار دولار مع ارتفاع الصادرات بنسبة 1.5 في المائة لتبلغ 212.6 مليار دولار وارتفاع الواردات بنسبة 1.5 في المائة لتبلغ 266.6 مليار دولار. وبلغ عجز السلع مع الصين 37.4 مليار دولار ليبلغ أعلى مستوى له على الإطلاق.

وفي شكل تراكمي منذ بداية العام، بلغت نسبة زيادة العجز 10.1 في المائة ليبلغ 445.16 مليار دولار.

وارتفع العجز التجاري الأميركي بنسبة 1.3 في المائة متخطيا بذلك 53.4 مليار دولار كان توقعها الخبراء.

وفي خضم حرب تجارية أطلقها الرئيس الأميركي دونالد ترمب ضد بكين، ارتفع العجز التجاري الأميركي مع الصين إلى أعلى مستوى، مع استمرار معاناة قطاع تصدير حبوب الصويا الذي يشكل نقطة شديدة الحساسية للجمهوريين في الانتخابات التشريعية.

ومع ارتفاع الأجور وتراجع نسبة البطالة، أقبل الأميركيون على شراء مزيد من أجهزة الاتصالات الأجنبية والحواسيب والهواتف النقالة والملبوسات والألعاب.

وتخطّى ارتفاع الواردات الأميركية زيادة الصادرات مع ازدياد إنفاق الشركات والمستهلكين مما أدى إلى ارتفاع العجز التجاري الأميركي على صعيد السلع إلى أعلى مستوى له ليبلغ 54 مليار دولار. وكذلك ارتفعت الصادرات الأميركية إلى أعلى مستوياتها لتبلغ 212.6 مليار دولار.

ومنذ توليه الرئاسة وضع ترامب نصب عينيه ملف التجارة مع الصين.

وقد ارتفع العجز التجاري الأميركي على صعيد السلع مع الصين إلى 37,4 مليار دولار أي بزيادة 3 مليارات دولارات.