_
توقيف أكثر من 200 شخص في عملية ضد المضاربين في فنزويلا

توقيف أكثر من 200 شخص في عملية ضد المضاربين في فنزويلا

أعلن نائب الرئيس الفنزويلي طارق العيسمي، توقيف أكثر من 200 شخص منذ نيسان الماضي، في اطار عملية واسعة ضد المضاربين، فيما تواجه البلاد تضخماً متسارعاً.

واضاف العيسمي في تصريح صحافي: «اعتقلنا 216 شخصاً متورطين مباشرة في هذه الأعمال الاجرامية، وهم ينتظرون محاكمتهم»، موضحا انه تم اصدار مذكرات توقيف بحق 201 مشبوها آخرين.

وتندرج هذه الاعتقالات في اطار عملية «الايدي الورقية» اطلقتها السلطات في منتصف نيسان (ابريل) الماضي ضد مافيات يشتبه بتعاملاتها في سوق الصرف، وأدت حتى الان الى اعتقال أكثر 100 شخص وتجميد 1380 حساباً.

وقال العيسمي ان «مركز» اعمال المضاربة قد يكون مدينة كوكوتا الكولومبية، حيث يمكن ان يكون مجرمون «تحت حماية حكومة كولومبيا والرئيس خوان مانويل سانتوس»، الذي يوجه انتقادات قاسية الى نيكولاس مادورو.

واوضح نائب الرئيس: «ضبطنا 12 بليون بوليفار نقداً (ما يعادل 150 الف دولار بالسعر الرسمي او 5000 دولار في السوق السوداء) جاهزة لتهريبها».

وتؤكد حكومة الرئيس الاشتراكي نيكولاس مادورو ان هذه المافيات مسؤولة عن انهيار البوليفار، من خلال تحديد اسعار للدولار في السوق السوداء ما أدى الى ارتفاع سعره 12 مرة عن التسعيرة الرسمية.