_
ألمانيا والصين تسعيان لتقليص إنتاج الصلب تفادياً لحمائية ترمب

ألمانيا والصين تسعيان لتقليص إنتاج الصلب تفادياً لحمائية ترمب

أعلنت كل من ألمانيا والصين عن أنهما تعولان على إجراء مفاوضات دولية بشأن تقليص الزيادة الكبيرة في إنتاج الصلب في السوق العالمية.

وقالت مصادر بالحكومة الألمانية إن المستشارة أنجيلا ميركل أجرت أول من أمس اتصالاً هاتفياً مع الرئيس الصيني شي جينبينغ، أعرب الطرفان خلاله عن الرغبة في إيجاد حلول للأزمة حول فوائض الصلب ضمن منتدى يجمع الدول الصناعية والدول الناهضة في العالم على هذا السبيل.
وذكرت المصادر الألمانية أن ميركل وشي أكدا خلال الاتصال على أهمية تكريس تعاون وثيق ومتعدد الأطراف في النطاق التجاري.
وتوجد وفرة في إنتاج الصلب في العالم تقول بيانات أسواقه إن نصفها يأتي من الصين. وتسعى ألمانيا والاتحاد الأوروبي خلال المفاوضات المزمعة إلى الحيلولة دون تطبيق القيود الجمركية التي فرضها الرئيس الأميركي دونالد ترمب على صادرات الصلب والألمنيوم.
وكان ترمب أعلن الشهر الجاري عن أن بلاده ستفرض تعريفات جمركية قدرها 25 في المائة على واردات الصلب، و10 في المائة على الألمنيوم المستورد، وهي الخطوة التي تأتي استجابة لتوصيات من الحكومة لحماية مصالح الأمن القومي للبلاد وفق رؤيتها.
وأثارت رسوم ترمب اعتراضات دولية واسعة، فيما حذرت كيانات دولية مثل منظمة التجارة العالمية وصندوق النقد الدولي من أن هذه الرسوم ستساهم في جر البلدان المصدرة للصلب والألمنيوم إلى فرض سياسات حمائية على أسواقها ردا على أميركا، مما يقود الاقتصاد العالمي إلى حرب تجارية.