_

«النزوح» في المسرح

بار صغير في شارع الحمرا ببيروت، يملكه شاب سوري نازح، يفضح السُكر مشاعره، وتوق روحه للسفر إلى الشام وشوارعها، ولكن روحه المتعبة تنسى المرور بالضيعة الأم، حيث ترك فيها أمه الحزينة..

«توماهوك» بطل الديمقراطية

لا يعير الكثيرون أي انتباه إلى المفارقة في استخدام الإدارة العسكرية الأمريكية أسماء القبائل المحاربة الهندية المنسية من ذاكرة التاريخ بعد إبادتها جماعياً في تسمية طائراتها المروحية التي وزعت قنابل «الديمقراطية» ونيران «الحريات» وصواريخ «الاستقرار» في شتى أصقاع العالم، و…

روسيا «المتوحشة»... الشرق المتوحش

الشرق المتوحش.. الشرق الإرهابي، البربري، الشرير، معاني يتم تسويقها اليوم بكثافة ملحوظة في السينما الهوليودية والتي تعرضها قنوات الـ MBC مترجمة إلى العربية، عدا عن الأسواق المغرقة أصلاً بهذه الأفلام.

«قلب أبيض جداً».. شهريار عصري بلا شهرزاد

«يداي من لونك، لكن، يُخجلني أن أحمل قلباً ابيض جداً»، بهذه العبارة «الشكسبيرية» يستهل الروائي الاسباني خافيير مارياس روايته الشهيرة « قلب أبيض جدا» التي قام بترجمتها علي ابراهيم أشقر، وصدرت مؤخراً عن وزارة الثقافة دمشق.

كأنّهم ليسوا جميعاً قتَلَتَنا...

«كتبتَ عن المأساة السورية موجّهاً إصبع الاتهام إلى الغرب والرجعيّة العربيّة، والجماعات المتطرّفة التي لا تحمل الخير لهذا البلد المنكوب. وفي هذا الشقّ أنا معك تماماً. لكنّك لم تذكر شيئاً عن وحشيّة النظام، إلخ». يخيّل للمرء دائماً أنّه مطالب ببراءة…

«عم يلعبوا لولاد عم يلعبوا»

يترقب السوريون اليوم مصيرهم متابعين ألسنة الإعلام الملونة، خلال مشاهدتهم المطولة للتلفاز في هذه الأيام المشحونة بجرعة زائدة من الضخ الإعلامي والشحن الممنهج للاقتتال والعنف والضغط النفسي وتهديدات قد تكون واهية، تعرض إحدى القنوات مشاهد أطفال يلعبون في مدارسنا السورية…

«نوبة نساء جبل شنوة» لآسيا جبار: خيبات ما بعد الثورة

خلال السنوات التالية مباشرة لنيل الجزائر استقلالها بعد ثورتها الدامية الطويلة التي سميت «ثورة المليون شهيد»، وانتهت بخروج الاحتلال الفرنسي الذي ظل رابقاً فوق صدر هذا البلد نحو قرن ونصف القرن، انشغلت الأفلام السينمائية التي راحت تُحقّق بوفرة، وإن بمستويات…