_

عرض العناصر حسب علامة : زياد الرحباني

عاصي في بال فيروز.. وفي بالنا جميعاً

تناقلت وسائل الإعلام خبراً عن شريط فيديو، تضمّن لحناً موسيقياً لأغنية جديدة، نشرته السيدة فيروز على صفحتها في فيسبوك. وجاء في الخبر أن السيدة فيروز تستعد لإطلاق أغنيتها الجديدة "ببالي" يوم الأربعاء 21 حزيران المصادف لذكرى رحيل زوجها الفنان عاصي الرحباني.

الشيوعي اللبناني يحيي الذكرى الـ34 لانطلاق «جمول»

أحيى الحزب الشيوعي اللبناني الذكرى الـ34 لانطلاقة «جبهة المقاومة الوطنية اللبنانية- جمول»، بمهرجان سياسي أمام صيدلية بسترس- الصنائع، تبعه معرض صور فني- ثقافي أقيم في سينما «كونكورد».

«معلوف الديمقراطي» و«زياد الستاليني»!

تستمر حتى اللحظة ردود الأفعال المتباينة من الروائي أمين معلوف بعد ظهوره على إحدى فضائيات المحتل الصهيوني. هنالك من يطالبه بالاعتذار، وكأن من شأن الاعتذار أن يحل المسألة! ويتمنى، فوق ذلك، لو أنه «لم يفعلها»، ويأمل بحرقة في «استعادته»..

«بلد؟.. لأ مش بلد»!

 

منذ عدّة أعوام، ومنذ أن بدأت التحولات السياسية والاجتماعية تصيب أجزاءً واسعة من العالم حولنا، وشرارتها الأولى في منطقتنا، طفت إلى السطح تناقضات الواقع الثقافي، ودور النخبة، وعجزها عن أداء دورٍ يذكر في سلسلة الاستحقاقات المفصلية. فهل يقع ذلك على عاتقها وحدها؟

موعد براكبين

لأنو هيدا الدكتور وصل لصيغة كتير نادرة إنسانياً، وأكيد بسبب ظروف سُوبّر قاهرة وإستثنائية وغير معهودة إستجدّت عحياتو، فما عاد قادر نتيجتها إلا يقابل كل مريض بيقصدو عالعيادة، أكتر من خمس لسبع دقايق، بيشملوا الفوتة والضهرة بين غرفة الإنتظار ومكتبو، فجيت انا أخدت موعد ونطرت دوري إسبوع.

زياد الرحباني: تعاون موسيقي واعلامي مع روسيا

بحلول نهاية الشهر الأول من العام 2015، يخطو الفنان اللبناني المبدع زياد الرحباني خطوة بالغة الأهمية في مسيرته الموسيقية، التي انطلقت في مطلع السبعينيات من القرن المنصرم، حيث من المقرر أن يغادر لبنان إلى روسيا، في خطوة يتوقع أن تفتح آفاقاً جديدة للتعاون على المستويين الموسيقي والإعلامي.

Berlin charlie checkpoint 3

خلّونا يا جماعة نحاول نحصر هالكمالة اليوم لمقالين قبل لأنو هيدا نوع من البحث إللي عادة ما بينفات فيه بمقال، صراحة. إنما هلق فتنا وحصل، المهم نعرف نطلع. في حقيقتين، واحدة من صنع الانسان، وواحدة من صنع الطبيعة. 

Berlin Charlie checkpoint

في ببرلين هالأيام احتفالات كبيرة بذكرى سقوط الجدار. على أمل إنّو هاي السنين اللي كانت صعبة على ألمانيا ما بقا ترجع. بمعزل عن إنتمائي أنا اليوم، أكيد لو ما صار بالتاريخ السابق لسقوط الجدار أحداث وممارسات لا تحتمل، ما كان حدا فكّر يسقّط الجدار. 

سابق عصرك

ــ بتعرف استاذ؟ ما بعرف إذا بتعرف إنك سابق عصرك وزمانك؟

خرجكن

كلنا، نحنا المواطنين، نحنا عباد الله الصابر الرحوم، لما يغلّق معنا فَهم حياتنا اليومية ومن زمان، ودغري نستقرب، وبالتالي دغري نستشهد بالمقولة الشهيرة «كما تَكونوا يولّى عليكم»، منكون طبعاً بمعرض الحديث عن زعاماتنا عموماً، لأ حصراً.