_
دفاعاً عن الأرض المشتركة
ذاكرة النار ذاكرة النار

دفاعاً عن الأرض المشتركة

منذ زمن، أمرت الحكومات المحلية التابعة للولايات المتحدة أن «تُخضع القبائل الهمجية وشبه الهمجية والمتوحشة للحياة المتحضرة».

وذات يوم، أعلنت حكومة بنما:
ــ لن يُسمح لهنديات شعب الكونا بعد اليوم أن يطلين أنوفهن، وإنما يطلين خدودهن، ولن يضعن أقراطاً في أنوفهن، وإنما في آذانهن، ولن تُلبس ملابس «المولا» المزركشة، وإنما «ملابس متحضرة».
وصارت محظورة عليهن وعليهم ديانتهم وطقوسهم «التي تثير غضب الرب» ونزوتهم التقليدية بأن يحكموا أنفسهم على طريقتهم وبأسلوبهم.
لكن هنود الكونا أعملوا سكاكينهم في جميع من حاول منعهم من أن يعيشوا حياتهم.

وحتى اليوم، تُواصل نساء الكونا تعليق الأقراط في أنوفهن المطلية، ويواصلن ارتداء مطرزات المولا، هذا الفن البديع في الرسم باستخدام خيط وإبرة بدل رياشٍ التلوين. ومازلن هنّ، وهم أيضاً، يواصلن طقوسهم واجتماعاتهم، في الألفي جزيرة حيث يدافعون – بالحسنى أو الإكراه- عن ممتلكاتهم المشتركة.