_
النجاة من السقوط ضحايا للجرائم الإلكترونيّة

النجاة من السقوط ضحايا للجرائم الإلكترونيّة

بات العالم الافتراضي أشبه بغابة متوحشة تكتظ بقراصنة ومجرمين وبرامج خبيثة تفتك بمن لا يستطيع الدفاع عن نفسه. ربما تكون تلك الوحوش مجرد قراصنة يعملون فرادى، أو شركات تريد سرقة أسرار الشركات المنافسة، أو منظّمات للجريمة الإلكترونيّة، أو جماعات إرهابيّة، أو جيوشاً إلكترونيّة كاملة مدعومة من الدولة. وبلغت قوة القراصنة درجة أنهم اخترقوا نظماً استخباراتية.

وبقراءة تلك المعطيات وغيرها، تبرز ضرورة أن يسلح الجمهور نفسه بأدوات مكافحة أولئك المجرمين وما ينتجونه من برامج خبيثة. الأرجح أن أول الأسلحة هو إعداد «الجدار الناري» («فاير وول» Fire Wall) في نظم تشغيل حواسيبنا، بطريقة جيدة كي يحجب المواقع المشبوهة والبرامج الخبيثة، ويغلق النوافذ غير المستخدمة في نظام التشغيل. ويُنصَح أيضاً باستخدام برنامج حماية مشهود لها بالسمعة الطيبة على غرار برامج «آفاست» Avast و «أي في جي» AVG و «بيتديفاندر» Bitdefender و»أي فارا» Avira، وهي برامج مجانيّة.

ومن وسائل حماية الملفات من التخريب والضياع، تخزين نسخة احتياطية على أداة للذاكرة الإلكترونيّة أو قرص مدمج، أو الاستعانة بإحدى خدمات التخزين التي تعمل بتقنية «حوسبة السحاب» Cloud Computing، على غرار «غوغل درايف» Google Drive و «دروب بوكس» Drop Box، و «واون درايف» One Drive.

وفي تلك الحال، يتوجب مراعاة مدى حساسيّة البيانات التي يجري تخزينها عبر تلك الوسائل.

وكذلك يُنصح بتشفير الملفات المخزنة على الكومبيوتر الشخصي أثناء إرسالها عبر البريد الإلكتروني، خصوصاً تلك التي تحتوي معلومات حساسة كأرقام الحساب البنكي وبطاقات الائتمان والضمان الاجتماعي وغيرها.

احتفظ لنفسك بالحروف والأرقام

كذلك يُفَضّل تشفير الملفات الحساسّة وتقييد الوصول لها من طريق كلمة مرور قويّة. كيف يكون ذلك؟ ينصح إلا تقل كلمة المرور عن 8 حروف، وتشمل أرقاماً ورموزاً إلى جانب الحروف الهجائيّة. وكذلك يفضل تغيير كلمات المرور من وقت لآخر، وعدم استخدام كلمة مرور واحدة لكل الحسابات التي يملكها المرء.

كذلك يجب فحص الملفات والبرامج والتأكّد من خلوها من الفيروسات قبل تنزيلها من الإنترنت إلى الكومبيوتر الشخصي.

ويُنصح أيضاً بتنزيل البرامج والكتب والملفات من مواقعها الأصليّة، وتجنب الحصول عليها من مواقع مملوكة لطرف ثالث، إذ ربما يستخدم مجرم أو قرصان تلك المواد لنشر سمومه وجراثيمه والوصول إلى ملفات الناس وحساباتها الشخصيّة.

تضاف إلى ذلك ضرورة تحديث نظام تشغيل الكومبيوتر وتطبيقات المكتب ومتصفح الإنترنت. ويتمثّل أهم فوائد التحديثات في إغلاق الثغرات التي يستغلها القراصنة وبرامجهم الخبيثة. ويُفضّل أن يتجنّب الشخص الدخول على كومبيوتره الشخصي من حسابات أشخاص آخرين، بما في ذلك جهات العمل. إذ لربما اخترقت تلك الحسابات، فيصبح بإمكان المخترقين السيطرة على الحواسيب المتصلة بها، بل تغيير إعداداته وتنزيل برامج تجسس عليها، أو حتى استغلالها في توجيه ضربات إلكترونيّة مؤذية.

كذلك تقضي إجراءات السلامة عدم زيارة مواقع مشبوهة، وتجنب التعامل مع أشخاص لا يعرفهم المرء بصورة مطمئنة، وعدم نشر معلومات حساسة على شبكات التواصل الاجتماعي.