عرض العناصر حسب علامة : طالبان

اتفقت واشنطن... انسحبت واشنطن stars

خلال الشهر الفائت، تراجع الرئيس الأمريكي جو بايدن عن سياسة الرئيس السابق دونالد ترامب فيما يتعلق بسحب القوات الأمريكية الموجودة في أفغانستان، ليعلن عن وجود «صعوبات» تحول دون انسحاب كل القوات الأمريكية من أفغانستان بحلول الأول من شهر أيار المقبل، وفقاً لما نصَّ عليه الاتفاق مع حركة طالبان الذي توصلت إليه إدارة ترامب.

طالبان تعلن مسؤوليتها عن إسقاط مروحية عسكرية جنوب أفغانستان stars

أعلن ممثل حركة «طالبان»، اليوم الخميس في ولاية هلمند بأفغانستان، قاري محمد يوسف أحمدي، في بيان، أنّ المروحية أسقطتها الحركة في منطقة فاشير بولاية هلمند، مضيفاً أنّ هناك 5 قتلى، هم قائد الجيش الأفغاني، وثلاثة جنود وطيار، وهناك جرحى.

مطلع 2021: استئناف المفاوضات بين الحكومة الأفغانية وطالبان

تستأنف الحكومة الأفغانية وحركة طالبان مفاوضات السلام أوائل كانون الثاني المقبل، بعد سلسلة من المفاوضات السابقة والتوصل لاتفاق على قواعد إجرائية أساسية لمواصلة الحوار بينهما لإنهاء الحرب.

هل هناك دور جديد لطالبان؟

من الواضح وحسب المؤشرات والمعطيات الواردة في وسائل الاعلام، أن هناك دوراً جديداً يرسم لتنظيم طالبان أمريكياً، فقبل أيام أعلنت كابول أن خمسة من أعضاء حركة طالبان المعتقلين في غوانتانامو وافقوا على نقلهم إلى قطر في خطوة تلبي أحد المطالب الأساسية للحركة وتسهل فتح مفاوضات سلام معها.

نداء برلمانية أفغانية شابة: الشعب الأفغاني يائس.. وواشنطن تدعم أمراء الحروب

في التاسع من أيلول 2006 ألقت مالالاي جويا، وهي نائبة  شابة في البرلمان الأفغاني كلمة خلال انعقاد مؤتمر الحزب الديموقراطي الجديد NDP الاتحادي في كيبيك – كندا، سلطت الضوء من خلالها على معاناة الشعب الأفغاني الذي خرج من «تحت دلف» طالبان لـ«تحت مزراب» الاحتلال الأمريكي وصنائعه في أفغانستان من أمراء الحروب وتجار السلاح والمخدرات. ومع ارتفاع وتيرة العمليات والهجمات التي تستهدف القوات الأمريكية والأطلسية والدولية في أفغانستان تأتي هذه المادة لتشكل شهادة من الداخل الأفغاني عن واقع أفغانستان بعد سنوات خمس من غزوها تحت شعارات التحرر والديمقراطية على الطراز الأمريكي.

الحقيقة عن خطر طالبان المزعوم

قاد جورج بوش الولايات المتحدة إلى حرب في العراق بحجة أن صدام حسين يمكن أن يقدم أسلحة الدمار الشامل التي لا وجود لها لديه إلى الإرهابيين. وها هو خليفة بوش الآن يطيل أمد الحرب في أفغانستان بحجة لا تقل ضعفا عن الأولى بشأن الخطر الذي تمثله طالبان والقاعدة.

No Internet Connection