عرض العناصر حسب علامة : العولمة

«أمركة» الحب على الطريقة «الخليوية»!! «الثورة»: «فالنتاين».. بدلاً من الخواء.. «الرمادي يصنع الأحمر» «فلتنة» الحب.. ترسم القلوب بعد أن تفرغها.. ميزان التجار: يزن «الحب في زمن الكوليرا».. هل سمع شبَّان «أحزمة الفقر».. بعيد الحب؟! قلوب وعشَّاق «

في عالم اليوم الذي يسوده اللون الرمادي ،لون الخوف و الحرب و الاستغلال، بات اللون الأحمر لوناً استثنائياً! فكيف إذا تزينت به مدينة بكاملها،  فتلونت به واجهات محالها التجارية و زين الشارع الذي تقع فيه تلك المحال ببالونات حمراء وورود حمراء عرضها باعة الورود أمام محالهم. هكذا كان وضع دمشق طوال أسبوع مضى مثلها مثل الكثير من مدن العالم، أما الحدث الذي تمت كل هذه التحضيرات من أجله فهو عيد الفالانتاين الذي ظن الكثيرون أنهم عرَّبوه من خلال تسميته عيد الحب و الذي يصادف 14 شباط. و قد تميز هذا اليوم بامتداد اكبر للون الأحمر من البضائع و الورود و الهدايا إلى الناس الذين لبسوا اللون الأحمر و تجولوا في الشوارع و الأسواق الكبرى و كأنه إعلان عن الحب «أنا أحب إذا أنا موجود»

الاندماج المنفصل

في إطار ما سماهلغرب «بالعولمة» و الذي يسعون من خلاله إلى نشر النمط الرأسمالي و تعميمه على العالم كله عن طريق تصدير تفاصيل الحياة اليومية و الاستهلاكية التي  تحول الجميع إلى نسخ عن بعضهم مندمجين  بذلك النمط المصدَّر و مكرسين في الوقت نفسه فرديتهم: عائلتي، وردتي و بضعة أحباء لي، حيث لا تمارس طقوس هذه المناسبة من خلال مجموعة كبيرة من الأشخاص كما هو الحال بالنسبة للمناسبات الأخرى و إن كان ذلك يحمل إيجابية ابتعاده عن الطائفية فإنه يحمل سلبية أكبر هي تكريسه للفردية.
ثورة..

و إذا كان اللون الأحمر يرتبط في ذهن البعض بالثورة و البعض الآخر بالحب فان هذا اللون قد حمل عندنا كلا المعنيين:
الحب  بغض النظر عن ثنائية «أنثى - ذكر»..
أما معنى الثورة فهو مرتبط بتلك الثنائية إذ يعتبر «الشباب» عيد الحب هذا  ثورة على المفاهيم و التقاليد السائدة  الناظمة للعلاقة بين الشاب والفتاة حيث أنه رغم التحرر الذي شهده مجتمعنا فإن العديد من الأوساط ما زالت تعاني حتى من مجرد ظهور الفتاة مع الشاب الأمر الذي يعتبر «إساءة للسمعة»!! إذ تحاك حول هذا الحدث الأقاويل الكثيرة التي تصل أحيانا إلى تزويجهما و هذه ليست مبالغة بل هي حقيقة ما زالت موجودة حتى الآن و الثورة الأكبر هي فيما يخص «البوح» فما زال التعبير أو البوح عما في النفس خاصة في قضايا حساسة كالسياسة و الدين، و كذلك الحب، أمر غير مقبول! و مجرد وجود هذا الاحتفال بهذه المناسبة بشكل علني يبرر هذا البوح و يضعه في نطاق الأمر «الطبيعي» الذي انتشر منذ فترة ليصبح معروفا و من ثم متعارَفاً عليه.

الأسواق و الحب

إن لم تتجول في الأسواق في فترة عيد الحب فأنت لن ترى شيئا! إذ أن أعدادا من الشبان والشابات بل وحتى الأكبر عمراً ومن كل الفئات والطوائف والانتماءات نزلت إلى الأسواق لتتحول إلى مستهلكين، ومن ثم إلى نقود بنظر التجار الذين استخدموا كل أساليب الجذب  والترغيب لاصطياد الزبائن المحتملين، بل الأكيدين.  فكيف يمكن لك أن تقاوم قلباً يمد لك ذراعيه المفتوحتين ويقول لك بالكلمات العربية «هل أد بحبك»... يستعمل الكلمات نفسها التي تخشى أنت أن تبوح بها وتماما بالطريقة نفسها التي كنت ستستخدمها لذلك إن تجرأت وفعلت!
وربما هذا ما ميز الأسواق هذا العام. فهناك إنتاج وطني يلائم الأذواق المستوردة! و لكن حالات الابتكار والإبداع مثل «هل أد بحبك» قليلة و أغلب المنتجات مقلدة عن أصل أجنبي فما زلت مثلا ترى الأرنوب الأحمر يرقص الديسكو أو الدبدوب يشرب «البيبسي»، و لكنك لا تجد دبدوباً يرقص «الدبكة» أو دبدوبة تصنع القهوة لدبدوبها! .
وللورود قصة أخرى فقد ارتفعت مبيعاتها بشكل كبير بالرغم من أسعارها المرتفعة 100 ل س للوردة الجورية و 50 ل س للقرنفل مع أن الوردتين تصنيع محلي و ليس استيراداً!، بل تفنن الباعة في صنع تشكيلات متعددة للورود تصل أسعارها إلى آلاف الليرات !! و بهذا تحولت الورود من رمز للتعبير إلى وسيلة للقياس (قياس الحب بحسب سعر السلعة!!).
و كما هي العادة بالنسبة لشركات الخليوي فإنها لاتفوت مناسبة إلالتستفيد منها وتنشّط مبيعاتها، و هكذا استغلت هذا العيد لتعلن عن سحب سيجري لمشتركيها و الجائزة في هذا السحب هي سيارتان من النوع الفخم جدا عُرِضتا في إحدى الساحات الرئيسية في دمشق تحت شعار «عبّر عن حبك»! فهل يستطيع الملايين من السوريين أن يعبروا عن حبهم على الطريقة الخليوية؟؟ أم سيبقى حلمهم بامتلاك سيارة تماماً كحلمهم بامتلاك خليوي.. تماماً كامتلاك غرفة للسكن.. تماماً كامتلاك كرسي ورغيف خبز و.. و.. و...!؟؟؟

الخواء

ووفقا لما ذكر و بما أن كل سلعة مستهلكة تشبع حاجة معينة كذلك كان استيراد هذه  المناسبة لتملأ الفراغ الذي تركه الوضع الاجتماعي والاقتصادي والسياسي والذي يمكن التعبير عنه «بالخواء»
هذا الخواء المخجل الذي حرم الإنسان من التعبير عن مشاعره لأسباب إن كان أهمها في سورية والمنطقة العربية هو الكبت فإنها تشمل العالم كله الذي تحول فيه الناس إلى آلات خالية من كل مشاعر مما يبرز الحاجة إلى يوم يحيا فيه الحب.
فلماذا نعاني من هذا الخواء مع أنه في تاريخنا الكثير من قصص الحب الرائعة مثل قصة قيس بن الملوح و حبيبته ليلى العامرية وقصة عنترة وعبلة وقصة كُثيّر عزه وغيرها من قصص الغرام التي خُطت أجمل الأشعار من أجلها فلماذا لم نحي ذكرى لقاء قيس وليلى بدلاً من أن نستورد فالانتاينهم؟
لماذا لا نتعظ ونضفي لمسة الحب هذه على حياتنا؟
لماذا ننكر أهمية هذا الموضوع ونضعه في المرتبة الأخيرة سامحين بذلك للكثيرين بأن يستغلوا الفراغ ويبثوا رموزهم وإشاراتهم. أهكذا نحن في كل شيء نتأخر فيأخذ الآخرون مقاعدنا.....

مؤتمر ميونخ الأمني: لا للبسطار الأمريكي

بالتوازي مع مظاهرات نيويورك المناهضة للعولمة كانت شوارع مدينة ميونخ الألمانية التي استضافت مؤتمر الأمن الدولي مسرحاً لتظاهرات مماثلة شارك فيها الآلاف أيضاً من مناهضي سياسات الحرب التي تروج لها واشنطن والاتحاد الأوربي والذين دعوا في لافتاتهم إلى تحطيم حلف الأطلسي والعولمة الرأسمالية على حد سواء، حيث دخلوا هم أيضاً في مواجهات عنيفة مع شرطة مكافحة الشغب المدججة بالسلاح والغازات المسيلة للدموع والتي قامت باعتقال قرابة 800 متظاهر…

الكومندان ماركوس: امبراطوريات المال تصطدم ببؤر المقاومة

 نشرنا في العدد السابق مقدمة بحث كبير قدمه القومندان ماركوس، قائد جيش تحرير زاباتا المكسيكي، ويتألف البحث من سبعة أقسام:
القسم الأول: حول تمركز الثروة وتوزع الفقر، والثاني حول عولمة الاستغلال، والثالث حول الهجرة، الكابوس المتنقل، والرابع، الاتحاد المالي العالمي وعولمة الفساد والإجرام، والخامس القمع القانوني للسلطة غير القانونية، والسادس حول السياسة العظمى والأقزام، والسابع والأخير حول بؤر المقاومة.
ونظراً لطول البحث وعدم إمكانية نشره كاملاً ، نكتفي بنشر أقسام منه، وفي هذا العدد سننشر القسم السادس: «حول السياسة الكبرى والأقزام«. والسابع حول بؤر المقاومة..

«أتاك فرنسا» مناهضة العولمة... تعني إعادة توزيع الثروة

منذ ست سنوات، رافقت أتاك المنظمة العالمية المناهضة للعولمة ولادتها بالمطالبة بتطبيق «ضريبة توبان» حول تحويل الأموال. وهذا يعني أنّ الأمر يتعلّق هنا بعنصرٍ مؤسّسٍ للحركة، رغم اقتناعها بأنّ إصلاحاً ضريبياً لا يكفي لفرض بديلٍ للنظام الليبرالي الجديد رغم لزومه.

المظاهرات المناهضة للحرب تعم مدن العالم

مع تحضيرها للحرب البرية، لا تزال الولايات المتحدة تصم آذانها تجاه النداءات التي تطلقها عشرات المظاهرات والمسيرات الاحتجاجية التي تخرج يومياً في مدن العالم المختلفة ضد الحرب وتوسيع رقعتها مرددة الشعارات الداعية للسلام العالمي وتدين لجوء واشنطن وبقية المراكز الإمبريالية للخيار العسكري.

النخاسة في عصر العولمة.. تهريب البشر واستيراد الأوبئة

تلقت الحكومة الألمانية تقريرا من جهاز الاستخبارات يحذر من تسلل الأجانب غير الشرعي الى أراضي الاتحاد الأوروبي ويكشف بعض نشاطات المافيا الدولية والطرق والأساليب التي تعتمدها لتغرير أبناء العالم الثالث بحجة تأمين دخولهم الى اوروبا.

المنتدى الاجتماعي العالمي الرابع في مومباي – الهند لا للعولمة المتوحشة.. لا للإمبريالية الأمريكية

يمثل انتقال المنتدى إلى القارة الآسيوية خطوةً تتجاوز حدودها الجغرافية. فقد هدف هذا الانتقال إلى تحفيز الحركات الاجتماعية الهندية خصوصاً، والآسيوية عموماً، على الانخراط الواسع في النشاطات المناهضة للعولمة، وقد نجح في ذلك إلى حدٍّ بعيد، إذ كان تواجد هذه الحركات واسعاً، علاوةً على منظمات المجتمع المدني الهندية والآسيوية.

الحركة المناهضة للعولمة تقدم أول شهدائها في جنوى 250 ألف متظاهر يلقون بثقلهم على قمة الثمانية

باستثناء المظاهرات الشعبية الكبرى الموازية لها لم تخرج قمة الدول الصناعية الثماني التي انعقدت في جنوى في الفترة بين 20-22 الشهر الجاري، وكما كان متوقعاً، عن إطار صور العائلة والمصافحات الجانبية وإطلاق بعض الدعوات والتصريحات بخصوص قضايا العالم الشائكة وبؤر توتره.

 الفساد والعولمة مهداة إلى د.عصام الزعيم

يعرف الفساد (corruption) بأنه الفعل القائم على تقديم الوعد أو على إعطاء منحة أو فائدة ما لموظف عام أو مدير مؤسسة عامة أو وزير ، بحيث يقوم هذا الأخير بالإخلال بواجباته حيال المجتمع الذي يمثله،  إن المفسد هو الذي يَعِد بالمنحة أو يقدمها بينما الفاسد هو الموظف العام الذي يخون واجباته. هناك صلة بين الوعد بالمنحة والإخلال بالواجبات.

مطالب العمال في عيدهم: رفض العولمة - محاربة البطالة - حقوق العمال - وقف التسريح من الخدمة

شهدت معظم دول العالم ومدنه الرئيسية في عيد العمال هذا العام مظاهرات صاخبة ومسيرات حاشدة، ووجهت بمقاومة عنيفة من قبل رجال الشرطة أدت إلى سقوط المئات من الجرحى والاعتقالات الجماعية، ورفع المتظاهرون شعارات أعلنوا فيها رفضهم للعولمة ودعوا إلى مكافحة البطالة، وإزالة الفوارق بين الطبقات حيث يزداد الأغنياء غنى والفقراء فقراً، كما طالبوا بإقرار حقوق العمال وإيقاف إجراءات الصرف من الخدمة.

No Internet Connection