عرض العناصر حسب علامة : الصهيونية

إلى دعاة أمريكا الجدد وإذا ابتليتم بالمعاصي فاستتروا!!

الجديد عند الذين يديرون ظهورهم لأوطانهم ويديرون وجوههم الى الامبريالية الأميريكية والصهيونية، أن معظمهم، إن لم يكن كلهم، من قوى اليسار التي لم تقبل في الماضي القريب إلا بتحرير فلسطين من البحر الى النهر، وتعلن اليوم، بالفم الملآن، أن شعوبنا عاجزة عن التخلص من حكامها المستبدين، وأن الضرورة تستوجب الخضوع لارادة الامبريالية الأميريكية، التي ستنقل شعوبنا ليس الى «جنات النعيم» الديموقراطية، حسب ما يتصورون ويصورون، انما من «تحت الدلف الى تحت المزراب» أو «من الرمضاء الى النار».

من «تراجيديا الجلبي».. الى «كوميديا الغادري»: غزو أمريكي.. وبيادق سورية!! «خبراء» لم يسبق أن سمع بهم و«بنضالاتهم» أحداً.. التموا حول المائدة الصهيونية ــ الأمريكية

«قال الشر: ألبسوني ملابس الخير والصلاح.. وقال الخداع: ضعوا تاج الأمانة على هامتي.. وقال الظلم: أعطوني صولجان التسامح.. وقال الاستبداد: ألبسوني رداء الحرية..

عند ذلك قال الحق: اتركوني عرياناً فأنا لاأخجل»!!.

■ الشاعر الانكليزي روبنسون

بذريعة أن كتابهم المقدس يجيز قتلهم في زمن الحرب.. حاخامات الضفة الغربية يبيحون قتل النساء والأطفال في غزة ولبنان!

دعا مجلس الحاخامات في الضفة الغربية المحتلة الحكومة «الإسرائيلية» إلى إصدار أوامرها لقتل المدنيين في لبنان وغزة، مشيرا إلى أن«التوراة» تجيز قتل الأطفال والنساء في زمن الحرب.

ندوة: «عنصرية الصهيونية والنازية» كيف نواجه المخاطر الصهيونية... الأشد نازية والأكثر عنصرية؟؟!

أقامت الأمانة العامة للاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب، ندوة تحت عنوان «عنصرية الصهيونية والنازية»، وذلك على مدار أربعة أيام، من 27 ولغاية 30 من شهر آب الماضي في فندق الميريديان في دمشق..

 

عملية أريحا نموذجاً لإرهاب الدولة والتواطؤ الغربي أحمد سعدات من سجون «السلطة» إلى سجون الصهاينة

 ما شهده سجن أريحا من عمليات قام بها جيش الاحتلال الإسرائيلي بعد تمهيد متواطئ من "الحراس الإنكليز والأمريكان" باستخدام كل الأسلحة الثقيلة والجرافات ضد معتقلين عزل وقوات أمن فلسطينية لا تملك أمام الآلة العسكرية الإسرائيلية ما يمكن أن تواجه به هذه الآلة، يدفعنا إلى التساؤل عما إذا كان يحق لكائن من كان أن يجد تصنيفا آخرا غير تصنيف إرهاب الدولة الرسمي الذي تمارسه "دولة" تعيش خارج منطق القانون والعهود،

الوثيقة الوطنية: «الوطن في خطر..» لا بد من قيام جبهة شعبية وطنية ديمقراطية للمواجهة

 إلى أبناء شعبنا في سورية العظيمة العصية على الاستعمار قديمه وحديثه! أيها الوطنيون السوريون أينما كنتم: في الأحزاب والقوى والمجموعات والشخصيات الوطنية، يا من ترون في الحفاظ على الاستقلال الوطني، والسيادة الوطنية والدفاع عن الكرامة الوطنية في وجه الامبريالية الأمريكية والصهيونية مبرراً لوجودكم.

الافتتاحية ميليس... حِلس مِلس..

إن المتتبع لتطور الهجمة الأمريكية – الصهيونية سياسياً وإعلاميا ضد سورية، ولبنان وضد المقاومة في فلسطين والعراق، يدرك أن الاعتماد على نزاهة التحقيق، الذي تجريه لجنة التحقيق الدولية بقيادة ديتلف ميليس حول جريمة اغتيال الحريري - علماًأن سورية كانت أكبر المتضررين من تلك الجريمة، وان اكبر المستفيدين منها هما أمريكا والكيان الصهيوني 

حول اقتحام سفارة العدو الصهيوني في القاهرة 

تهنئ جمعية مناهضة الصهيونية والعنصرية شعبنا العظيم في مصر على خطوته الرائدة في اقتحام سفارة العدو الصهيوني في القاهرة.  إن مثل هذه الخطوة الرائعة تمثل تصحيحاً حقيقياً للمسار، تماماً كما أراد منها المنتفضون من أجل عزتهم وكرامتهم. وبعد تقاعس المجلس العسكري وحلفائه عن القيام بأي رد فعل حقيقي بعد اغتيال الصهاينة للجنود المصريين الخمسة في سيناء، يجيء هذا الرد الواضح من الشعب المصري، وفي الشارع، ليستعيد الكرامة الوطنية للشعب المصري وللأمة العربية وفلسطين في مواجهة العدوان والغطرسة الصهيونية.

عشرات الآلاف في وداع منصور الأطرش.. والشيوعيون يشاركون بالعزاء

كان يوم الجمعة 17/11/2006 في مدينة السويداء، يوماً وطنياً جماهيرياً بامتياز، حيث شارك نحو خمسين ألف شخص في تشييع رئيس مجلس الشعب السوري السابق وواحد من أبرز الشخصيات الوطنية على الساحة السياسية السورية الأستاذ منصور الأطرش الذي توفي يوم الثلاثاء ا14/11/2006.

بعد الجدال الذي أفرزته دراسة تأثير اللوبي الصهيوني في الولايات المتحدة «الشايلوكيون العالميون» يعلنون وضع أفريقيا نصب أعين الجشع والعدوان

تحيي اللجنة اليهودية الأمريكية كبرى المنظمات اليهودية في الولايات المتحدة في يوم صدور هذا العدد، في واشنطن ذكرى مرور مائة عام على تأسيسها ، في حفل دعي إليه عدد كبير من الشخصيات، في مقدمتهم  الرئيس الأمريكي جورج بوش والأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان والمستشارة الألمانية انغيلا ميركل.

وقال مدير اللجنة ديفيد هاريس إنها "فريدة من نوعها لأننا دبلوماسيون عالميون". وأوضح هاريس "في زمن العولمة من المهم بالنسبة لنا كمنظمة يهودية أن نقيم اتصالات مع العالم وان نفهم الرهانات ونبني الصداقات. انه ردنا على الذين يريدون تقسيم العالم". (!!؟)