عرض العناصر حسب علامة : التطبيع

ما هو التطبيع؟ ومن هو المطبّع؟

شكّل الاتهام بـ«التطبيع مع العدو الصهيوني» منذ ظهوره كمصطلح أواخر الستينيات، أحد أهم وأخطر الاتهامات التي يمكن أن يُقذف بها المثقف العربي، سواء أكان أديباً أو مفكراً أو فناناً أو سياسياً، فهذه «التهمة» وهي بمرتبة الخيانة العظمى في الضمير العام، لم تكن تعرّض المرمي بها للحرق ثقافياً واجتماعياً ووطنياً فحسب، بل كانت كفيلة بهدر دمه أيضاً، حتى قبل إثباتها..

كامب ديفيد.. مراجعة لأجل التراجع

تؤكد الأحداث الجارية اليوم على مستوى الوطن العربي والعالم أن صراع الشعوب من أجل البقاء لا ينتهي ذلك بالرغم من مروره في مراحل يتم فيها التعتيم الكامل على ماجرى في الواقع بشكل حقيقي. لقد نال المنطقة العربية القسط الأعظم من هذا الشكل من تهميش جياعه وفقرائه بحيث أصبح من الصعب تبين مايجري في الدول العربية حتى بالنسبة للعرب أنفسهم وبالرغم من التطور الإعلامي الهائل مؤخرا. تظهر مصر اليوم من جديد ومع ظهورها فُتحت ملفات مهمة مجدداً من تاريخ المنطقة، و تحتل إتفاقية كامب ديفيد موقعاً مهماً في التاريخ السياسي للمنطقة، حيث إنها عادت لتضع الطبقة السياسية الحالية تحت محكمة الشعب، فالشارع المصري الآن بات يبحث عن ممارسات تحدد شكل السياسة المصرية الحالية وهو يعيد قراءة ماجاءت به المعاهدة .

مواجهة التطبيع مستمرة

وجّهت حملةُ مقاطعة داعمي «إسرائيل» إلى السيّدة نضال الأشقر، مؤسِّسة مسرح المدينة ورئيسة مجلس الأمناء فيه، رسالة دعتها فيها إلى إلغاء استضافة الحفل الذي كان مقرراً أن تحْييه عازفة «الهارب» التركيّة السيّدة شيرين بانجارأوغلو، ليل السبت الواقع في 4 تموز 2015 في مسرح المدينة، بسبب نشاطاتها التطبيعيّة مع العدوّ الصهيونيّ.

على طريق التطبيع الثقافي

أعلنت فرقة «حرقة كرت» الأردنية أخيراً أنها ستزور الأراضي المحتلة الشهر المقبل (محطات في حيفا، والجولان، وعكا) ورافق الإعلان سؤال من الفرقة على صفحتها على الفايسبوك: «فكركم لو زرنا عكّا شو رح يصير»؟ 

في 2022، ربما لن تكون «إسرائيل» على الخارطة..!

قدمت قطر، أميراً وحكومة ومسؤولي ملفها إلى استضافة كأس العالم بكرة القدم، كل فروض الطاعة والولاء الخاصة بالكيان الإسرائيلي، دون سواه، وحظيت بالتالي «بشرف» هذه الاستضافة التي تحولت للمفارقة لدى الغالبية العظمى في العالمين العربي والإسلامي، 

عرب يشاركون في مؤتمر «الأمن القومي» الصهيوني

في ظل تسعير هائل للاستيطان الصهيوني في الأراضي المحتلة، وفي ظل تهويد القدس واعتقال عشرات النواب الفلسطينيين، يشارك العديد من العرب في مؤتمر يخصص لدراسة «الأمن القومي» الإسرائيلي، وهو مؤتمر استراتيجي يوظف في خدمة الكيان وسياساته ومستقبله، يعقد المؤتمر برعاية الثري اليهودي داني روتشيلد ويحمل عنوان «في عين العواصف: (إسرائيل) والشرق الأوسط»، حلقات نقاش ساخنة عن واقع الشرق الأوسط تحت عناوين «سيناريوهات قصيرة في الشرق الأوسط»، «نحو سياسة أوروبية جديدة في الشرق الأوسط»، «الشرق الأوسط 2020سيناريوهات للعقد المقبل»، «نحو تأهيل دبلوماسية متقدمة (إسرائيلية) في المجتمع الدولي»، «هل ستعمل المقاطعة ضد إيران؟»، «هل سيكون للقوى الاسيوية دور في الشرق الأوسط.

التطبيع... بالسيارات «المستعملة»

حذرت لجنة مقاومة التطبيع في مجمع النقابات المهنية الأردنية من توجه «إسرائيل» لتصدير 50 ألف سيارة إلى السوقين الأردني والعراقي، وفقاً لما نشرته صحيفة «يديعوت أحرونوت» الإسرائيلية مؤخراً.