عرض العناصر حسب علامة : الاتحاد السوفيتي

اغتيال الاتحاد السوفيتي.. صيف 1991 ثلاثة أيام هزت العالم

1ـ اشتداد الصراع الأيديولوجي

منذ ظهور ثورة أكتوبر الاشتراكية عام 1917 شهد القرن العشرون صراعا أيديولوجيا واقتصاديا اجتماعيا بين النظام الرأسمالي العالمي وهو في أعلى مراحله الامبريالية المتوحشة، وبين النظام الاشتراكي الحديث، وكما نعتقد فأن أهم سمة للقرن الواحد والعشرين ستبقى هي سمة الصراع بين الامبريالية العالمية والاشتراكية.

بمناسبة مرور أربعين يوماً على رحيل أوليغ شينين.. كلمة حق حول قائد شيوعي حقيقي!

في عرين الانتكاسة
اتصل بي الرجل الأسطوري فاسيلي ستارودوبتسيف، الرئيس السابق لاتحاد الفلاحين، ممثل الشعب السوفييتي في البرلمان، عضو مجلس الفدراليين، المحافظ السابق لمنطقة تولا، عضو مجلس الدوما الحالي وكذلك عضو لجنة الطوارئ الحكومية:
ـ هل بلغك خبر وفاة أوليغ  سيمونوفيتش شينين؟

بلاغ عن انعقاد المؤتمر المنطقي لمنظمة دمشق

انعقد المؤتمر المنطقي لمنظمة دمشق للحزب الشيوعي السوري يوم الجمعة في 1/2/2002 في قاعة مزينة بالأعلام الوطنية والحمراء. بدأ المؤتمر أعماله بالنشيد العربي السوري، وافتتح المؤتمر الرفيق محسن الأيوبي أمين اللجنة المنطقية السابقة الذي تقدم باقتراح باسمها حول تشكيل هيئة الرئاسة التي أقرها المؤتمر. ومن ثم صدق المؤتمر على عملية انتخاب المندوبين إليه حسب اللائحة الانتخابية التي أقرتها اللجنة المركزية لهذه الدورة الانتخابية.

لماذا التعالي على الحوار؟

لدي اعتقاد أن أحزاب الجبهة الوطنية التقدمية كلها غير متحمسة لفكرة تطويرها (باستثناء حزب البعث الذي تحتاج دراسة تطلعاته إلى بحث خاص(، والدليل على ذلك أنها لم تقدم أية دراسة متكاملة حول نوعية واتجاه التطوير، بل استماتت رموز القيادة الراهنة، خلال الإعداد للمؤتمر التاسع على الاكتفاء بتمجيد الجبهة دون تقييمها. فهذه الأحزاب كلها تكتفي فقط بالمطالبة بتحسين أدائها وفتح مراكز لها حيث لا توجد، وتعميم تمثيلها في كل الفروع. فالوضع الراهن للجبهة هو تماماً وضع هذه الأحزاب. فهذه الأحزاب لم تستطع تطوير نفسها، بل كانت تسير من ركود إلى ركود خلال السنوات الأخيرة، زد على ذلك أنها كانت تلفظ كل إمكانيات التطوير خارجها. وتمحورت مع الزمن حول الشخص والعائلة. ولهذا فهي غير جادة في مسألة تطوير الجبهة.

لماذا التعالي على الحوار؟

عندما قرأت افتتاحية جريدة «قاسيون» أعيدوا الحزب إلى الجماهير في العدد 163 تاريخ 22/11/2001، ورد في ذهني سؤال بسيط: لو كتبت هذه المقالة الافتتاحية قبل خمس سنوات، لو قدمت كورقة عمل إلى إحدى اجتماعات اللجنة المركزية، لو طرحت أثناء الإعداد للمؤتمر التاسع، لكان لها دور ملموس في إنقاذ الحزب من الحالة الراهنة، التي يمكن تشخيصها بكل بساطة بالتمزق الأفقي، وهذه أخطر حالة يمر بها الحزب الشيوعي السوري، سواء اعترفنا بها أو بقينا نتكبر عليها، لأنها حالة تهدده من الجذور.

من «إنذار غورو» إلى «إنذار باول»

يؤكد البعض أن التاريخ يعيد نفسه، و ما أشبه اليوم بالبارحة...

و يعارض آخرون قائلين أن نفس المياه لا تجري في نفس النهر مرتين ...

«نصف الكأس الفارغ ونصفها الملآن»

في ستينات القرن الماضي وعندما كانت تتفتح بصائرنا ومشاعرنا ويتشكل وعينا القومي والنضالي، كنا نرى في رفاقنا الشيوعيين مثالاً للوعي السياسي والتفاني في النضال ونكران الذات والمثقفين الذين نجد لديهم الأجوبة والتحليل المنطقي لاتجاهات السياسة العالمية والمحلية ونستشرف من خلالهم الآمال العريضة بالنصر على العدو الصهيوني والإمبريالية الأمريكية والعالمية ـ «وما هي إلا مسألة وقت».

No Internet Connection