عرض العناصر حسب علامة : مستوى المعيشة

خربوها وقعدوا ع تلها

أغرب قصة حرب وقتال وفقر وتجويع وذل وإهانة من دون أخلاق ولا كرامة ممكن تسمعوا عنها... بتسمعوها من هون- من عنا..

سورية ما عادت البلد اللي ما بيجوع فيها حدا

معروف عن سورية من زمان إنو فيها أقدم عاصمة تاريخية... وتعتبر مركز لأقدم الحضارات ع وجه الأرض... وهل الحكي لا غبار عليه بالتأكيد...
ويلي معروف كمان عن سورية أنو هية البلد يلي ما بجوع فيها لا قاطنيها ولا زوارها... سورية خيراتها كتار يا ياااااموووووو.....

مغضوب لكنه محبوب!

يحق لجميع الجهات الرسمية والخاصة أن تُسعر تكاليفها وبضائعها وخدماتها بالدولار، وبما يعادله بالليرات السورية، لكن من الممنوع على المواطن المسحوق أن ينبس بمفردة «الدولار» المشؤوم على لسانه، فكيف أن يقوم بتقريش راتبه وفقاً لسعر هذا المغضوب، أو حساب مصروفه الشهري بما يوازيه ويعادله!؟.

برسم البيع

من وقت يلي وعينا ع هل الدنية نحن وآباءنا وأجدادنا وأجداد أجدادنا- عيد الأضحى دائماً مرتبط بشكل الخواريف المربوطة حد محلات اللحامة، أو حد بنايات العالم يلي بدها تضحي بهالمناسبة، والهدف طبعاً طقوس وواجبات دينية وإسعاد الفقرا والمحتاجين.. يلي صرنا كلنا نحن الشعب السوري منون وفيون تحت رعاية حكومتنا الموقرة...

الأزمات تُعالج بالمزيد منها

تتكاثر عوامل الضغط على المواطنين من كل حدب وصوب، كما يتزايد واقع الاحتقان لدى الغالبية المفقرة والمهمشة جراء هذه الضغوط والمشاكل والأزمات الكثيرة اليومية غير المحلولة، معيشياً وخدمياً و...

الأسرة السورية تحتاج أكثر من 400 دولار.. لتكون فقيرة فقط!

تقديرات جديدة لحجم الفقر السوري تضع السوريين في الموقع رقم واحد عالمياً لأعلى نسبة من السكان تحت خط الفقر، وهذه النسب ليست جديدة، فالأمم المتحدة تكرر أن ما يفوق 80% من السوريين فقراء منذ عام 2017 تقريباً... آخذة بعين الاعتبار المفهوم الكمي للفقر.

كيف تميز بين الكماليات والأساسيات؟!

قبل ما نبلش بالمقال رح نشرح بالمُختصر المفيد عن معنى كلمتين «الكماليات والأساسيات» كرمال ما تتخربطوا فيهون يا عيوني... الكماليات: هي اسم منسوبة إلى الكمال- ومقصود فيها الشيء غير الضروري ويمكن الاستغناء عنه!! باعتبار إنو مو ضروري تكون حياتنا تمام التمام (لأنو الرفاهيات شغلة يتمتع بها علية القوم بس) أما الأساسيات: فهي اسم منسوبة إلى الأساس- وتعني الجوهري، الضروري لا غنى عنه.... (أي الأكل والشرب والتعليم والصحة والثقافة والحاجات الروحية).

جريمة سورية في خمس مواد غذائية: السوريون محاصرون من دائرة النفوذ والتجارة الضيقة

خمس مواد غذائية أو مرتبطة بالغذائيات توضح إلى حدّ بعيد حجم الجريمة الاقتصادية السورية... السكر والرز والشاي وأعلاف الدواجن: الذرة وكسبة الصويا، مواد أساسية أصبحت نسب الربح فيها تفوق ما يسمى احتكارية إنها أسعار موضوعة لشعب محاصر. فما أسعارها العالمية؟ وما حجم الربح في كل كيلو منها؟ وما مرابح شهر واحد فقط من الاستيراد! 

لا يأس ولا سكوت ولا تبديد للجهود

أبعاد الكارثة التي عاشها ويعيشها السوريون كثيرة وعميقة ومتشعبة، والغالبية المفقرة والمسحوقة والمهمشة هي وحدها من دفعت وما زالت ضريبتها، فيما استفادت منها شريحة كبار الفاسدين والأثرياء وأمراء الحرب وتجار الأزمة، الذين يعملون جاهدين على سد أي أفق تغييري يُخرج الغالبية من كارثتهم، والوطن من محنته.

الناس بدها حل.. ومو عاجزة

مشان ما حدا يتصيدنا ويجيب معدلنا أنو عم نجيب سيرة الملعون.. نص مغضوب بـ .. ليرة.. ونص غرام الدهب بـ .. ليرة..