عرض العناصر حسب علامة : سهل الغاب

شعار تطوير الغاب.. هل أصبح مجرد ذكرى؟!  خسائر في الإنتاج.. صعوبات في التسويق.. وتنظيم فلاحين غائب!

 أثناء زيارته إلى معمل سلحب للسكر، أشاد وزير الصناعة بالقائمين عليه لأنه وجد المعمل خالياً من الشوندر معتقداً بأن المسؤولين على المعمل قد أتموا عملهم على أكمل وجه دون أن يعلم بأن خلو المعمل إنما ناجم عن إحجام الفلاحين عن التعامل مع المعمل الذي يعامل محصولهم معاملة العلف مما حدا بهم إلى بيع الشوندر كمادة علفية أو تركه في الأرض موفرين بذلك خسارات أخرى بعد أن أصبحت المسألة الزراعية عموماً خاضعة للاعتبارات الشخصية والمصالح الجديدة التي ترمي إلى إعادة الفلاح إلى عصور ماضية رغم أن الشعارات المحفورة على جدران المعامل والأبنية المدرسية لا تزال تؤكد على أهمية الفلاح ودوره في الثورة والإعمار؟!

صناعة الجبن في منطقة الغاب مشاكل في الصناعة وأزمة في التسويق

ليس غريباً أن تكون منطقة الغاب المنتج الأساسي لمادة الحليب في سورية، وليس غريباً أن تكون أكثر المناطق إنتاجاً للخيرات المادية لبلدنا، لكن الغريب أن تكون هذه المنطقة من أكثر المناطق فقراً في سورية، وأكثر المناطق تظلماً من حيث تمتعهم بالخيرات المادية التي يتمتع بها بلدنا، وذلك لافتقارهم لأية منشأة صناعية حتى ولو كانت ذات طابع زراعي.

سهل الغاب إلى أين؟

يعد الغاب من أخصب بقاع العالم. هذا ما يقوله الباحثون المختصون بشؤون التربة الزراعية لكن هل ما زال هذا القول ينطبق على سهل الغاب منذ أواخر القرن الماضي وحتى الآن.

سهل الغاب.. المياه المهدورة

بعد أن تم ردم المجرى القديم لنهر العاصي وتحويله إلى أقنية بيتونية فرعية لاستخدامها لري الأراضي الزراعية بعد تجفيف واستصلاح الغاب واستثماره زراعياً وحفر المصارف الرئيسية لتصريف مياه المطر، تحولت هذه المصارف إلى قنوات ري رئيسية بعكس ما خطط لها، إذ وقع الاعتماد الرئيسي في سقاية الأراضي الزراعية على المصرفين الرئيسيين في الغاب بواسطة ضخ المياه على عدة مراحل وعلى حساب الفلاحين.

سهل الغاب: النهب يطال حتى «علف الأبقار»!

إذا كان الموظف في المدينة يعمل بعد دوامه سائق تاكسي أو عاملاً عند القطاع الخاص أو بائعاً على بسطة أو في دكان، فإن الحال لا يختلف كثيراً عند فلاحي سهل الغاب..

الغاب.. الفوضى التخطيطية عدو الفقراء!

من المرتكزات الأساسية لنجاح أية منشأة إنتاجية اختيار المكان من حيث القرب من موارد الإنتاج، فهل يؤخذ هذا المقوم الأساسي عند التخطيط لإقامة مثل هذه المنشآت بعين الاعتبار في بلدنا النامي، أم أن ما يجري يتبع لأهواء المتنفذين والثقل السياسي الوهمي في بنية المجتمع؟؟

إذا زلزلت الحكومة زلزالها.. سهل الغاب.. أضرار كبيرة وأخطار محدقة بالمحاصيل الاستراتيجية

الجنون الذي أصاب البلاد طولاً وعرضاً بعد صفعة رفع الدعم التي تلقتها الجماهير في وقتٍ كان يستعد معظم أبنائها للاحتفال بالأول من أيار عيد العمال العالمي، كان لا يوصف، وقد طال كل ما له سعر وقيمة، كما طال الناس الذين كادوا يفقدون صوابهم وصبرهم، بعد أن فقدوا الكثير من أسباب ومتطلبات معيشتهم..كرامتهم.

لصوص..

وصلت إلى قاسيون رسالة مطلبية من أهالي مزرعة الثورة التابعة لمقسم جورين في سهل الغاب، يعرضون فيها ما يلي:

جسر التوتة... ومفرق الموت

لا ندري كم هي التضحيات المطلوبة، كي يحس بها أولو القرار، وكم يجب أن تعلو الصراخات والاستعطافات، كي تصل إلى أسماعهم!!

الشرطة وقطاع الطرق

تتعرض منطقة الغاب لموجة كبيرة من اللصوص وقطاع الطرق، وكان آخرها ما حدث في قرية «التوينة» التابعة لقلعة المضيق،