عرض العناصر حسب علامة : الصناعة

الصناعة السورية.. سلبيات أزمة ومعيقات تأهيل

 

عانت الصناعة المحلية بشقيها العام والخاص من جملة من الانعكاسات السلبية نتيجة واقع الأزمة العامة بالبلاد، مما أدى إلى خروج العديد منها من العملية الإنتاجية، وما لذلك من تداعيات آنية ومستقبلية على مجمل النشاط الاقتصادي العام.

مشكلة الصناعة النسيجية «إدارية»؟!.. تقاذف المسؤوليات وإهمال المهمات الكبرى

 

يعيد مؤتمر واقع الصناعات النسيجية، المعقود بتاريخ 7-10-2015 في الاتحاد العام لنقابات العمال، التأكيد على جذر مشاكل قطاع الصناعة العامة، وطرق الخروج منها، ويُظهر من جديد ذهاب الحكومة إلى زاوية ضيقة لاعتبار المشكلة إدارية بشكل رئيسي، وفي هذا تجاهل لحل مشاكل القطاع الكبرى..

بين «الصناعة» ونقابات (النسيجية).. فائض العمالة أم نقصها؟!

 

 جمعت نقابات العمال للمرة الثانية الحكومة وعمال وإدارات شركات القطاع العام الصناعي على منصتها، فبعد مؤتمر لصناعة الاسمنت في سورية، عقد في الاتحاد العام لعمال دمشق، مؤتمر للصناعات النسيجية  بتاريخ 7/10/2015 حضره وزير الصناعة ونالت القضايا العمالية، والاقتصادية الفنية حصتها من طروحات غنية حول واقع القطاع..

صناعة الموبيليا .. حرفة في مهب الريح

 

اشتهر الريف الدمشقي منذ مئات السنين بمهنة صناعة الموبيليا والمفروشات الخشبية نتيجة توفر المواد الأولية «الأخشاب» في الغوطة، وذاع صيت جودة هذه المنتجات محلياً وعربياً كما زاد الطلب عليها بما فرضته من معايير للجودة قل نظيرها.

إعلان مشترك بين عمال الحديد والصلب في اليونان وقبرص

عقد اجتماعٌ في أثينا في السادس عشر من تموز الماضي بين نقابة عمال الحديد والصلب في قبرص «SEMMHK»، ونظرائهم في نقابة عمال الحديد والصلب في اليونان «أتيكا» المنضوية في تحالف بامه PAME). وكان الهدف من الاجتماع تبادل المعلومات والخبرات ودراسة إمكانيات التحركات المشتركة، خصوصاً في المشاريع التي تقام في قبرص من الشركات اليونانية والقبرصية المالكة، حيث يوجد عدد كبير من عمال المعادن اليونانيين.

الرفيق جمال الدين عبدو في مجلس الشعب (وزارة الكهرباء المدللة).. و(الصناعة) مهددة!

انعقدت عدة جلسات لمجلس الشعب خلال أسبوع، اعتباراً من يوم الاثنين 20-7، ولغاية الخميس 23-7 بحضور وزراء الزراعة والصناعة والصحة والكهرباء على التوالي، وكان للرفيق جمال الدين عبدو عدة مداخلات تنشرها قاسيون:

السيجار السوري يشق طريقه نحو العالمية

في إحدى صالات المؤسسة العامة للتبغ وسط مدينة اللاذقية غرب سورية، ينهمك عمال المؤسسة في لف أوراق التبغ تمهيدا لإنتاج كميات من السيجار، في صناعة جديدة بدأت تشق طريقها على الرغم من آثار الحرب، التي ضربت المقدرات الصناعية والتجارية السورية بعد حقبة من الازدهار خلال العقد الأخير.

No Internet Connection